بتوجيه من الرئيس الأسد .. المهندس هلال هلال يقوم بزيارة الى مدينة دير الزور ويتفقد عدداً من النقاط العسكرية في المحافظةوصول وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة د. بشار الجعفري الى مقر الأمم المتحدة للقاء ستافان دي مستورااحباط محاولات تسلل للتنظيمات الإرهابية جنوب معمل النسيج على محور جوبر وعشرات القتلى في صفوفهم أكثر من 450 إرهابيا قتلوا خلال محاولات الهجوم على محور جوبرضربات سلاحي الجو والمدفعية تستهدف أوكار الإرهابيين وتقطع طرق الإمداد بين المجموعات الإرهابية على محور جوبر- القابونالقوات التركية تقصف بالمدفعية الثقيلة عدة قرى تابعة لمدينة عفرين بريف حلب الشماليلافروف خلال لقائه دي مستورا: ينبغي تثبيت التقدم الذي تحقق في الجولة الأخيرة من مباحثات جنيف
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
المنظومة الكهربائية بخير وهي قادرة على تأمين الطاقة الكهربائية لكافة المحافظات
وزير العدل يصدر ثلاثة قرارات تتضمن تشكيل لجان لتوثيق اعتداءات التنظيمات الإرهابية على نبع الفيجة وآثار تدمر وقرية المجدل
الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب: المضي في النضال لتحقيق طموحات العمال ومحاربة الإرهاب العدل تصدر قرارا بإحداث وإعادة تشكيل المحاكم الجمركية في عدد من المحافظات إصابة طفل جراء اعتداء إرهابي بقذيفة هاون على شارع خالد بن الوليد بدمشق بتوجيه من الرئيس الأسد.. الهلال يزور عدداً من النقاط والوحدات العسكرية العاملة في مدينة دير الزور عمليات مكثفة على بؤر “جبهة النصرة” شمال جوبر والقضاء على المتسللين إلى قرية شيزر بريف حماة الشمالي مركز إعادة التأهيل والأطراف الاصطناعية في مشفى ابن النفيس يواصل توفير خدماته مجانا ... اقرأ المزيد
بوتين خلال لقائه لوبان: توحيد الجهود في مجال مكافحة الإرهاب
تدمير 7 آليات سعودية ومقتل وإصابة 40 جندياً وضابطاً بعملية اقتحام لخمسة مواقع في جيزان
لوكين : روسيا ستطرح مسألة انسحابها من مجلس أوروبا في حال لم تكن مشاركتها كاملة الشرطة البريطانية توقف شخصين في إطار التحقيق حول هجوم لندن قماطي: العدوان الإسرائيلي على سورية يتماهى مع المؤامرة الدولية الأمريكية عليها لقاء مرتقب لوفد الجمهورية العربية السورية في جنيف مع دي ميستورا مقتل شخصين وإصابة ثلاثة في اشتباكات داخل مخيم عين الحلوة جنوب لبنان لوبان تدعو لمواجهة التطرف والعولمة وكريتشي: الغرب مسؤول عن افتعال الحرب على سورية ... اقرأ المزيد
برعاية المهندس خميس انطلاق فعاليات معرض سيريامودا الأحد القادم بمشاركة 200 شركة سورية
مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 21.47 نقطة وقيمة التداولات 21.941 مليون ليرة
وزير الأشغال العامة يبحث مع وفد إيراني مجالات التعاون والاستثمار في الإسكان والتطوير العقاريوزير الأشغال العامة يبحث مع وفد إيراني مجالات وزير الصناعة يبحث مع سفير جنوب أفريقيا مجالات التعاون الصناعي والاستثمار المشترك فرع السورية للتجارة بالسويداء: خطة لتسويق التفاح قبل نهاية نيسان المقبل مئة و خمسون ألف ليرة تكلفة بدلة الأسنان في العيادات الخاصة.. و10 آلاف في جامعة دمشق اختراع سوري يحوّل أمواج البحر إلى كهرباء الجرة الزرقاء .. غشـّها قاتل وسعرها كاوٍ «سادكوب» تَعِد بوضع حد للتلاعب بوزن أسطوانة الغاز ... اقرأ المزيد
اليوم..منتخبنا الكروي يصل سـيئول لمواجهة نظيره الكوري الجنوبي الثلاثاء والحكيم متفائل
منتخب سورية لكرة القدم يفوز على نظيره الأوزبكي في الدور النهائي من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018
ميسي ينعش الأرجنتين ونيمار يقود البرازيل في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم المنتخب الإيطالي يفوز على نظيره الألباني بتصفيات كأس العالم مدرب منتخب سورية لكرة القدم: مواجهة أوزبكستان اليوم بوابة العبور نحو المنافسة على إحدى بطاقات التأهل لمونديال روسيا منتخبنا الوطني لكرة القدم يستعد لمواجهة نظيره الأوزبكي غدا في تصفيات مونديال روسيا بصفوف مكتملة وعينه على الفوز ألمانيا تستقبل انكلترا وديا وتكرم بودولسكي فريق الجلاء يتوج بلقب بطولة دوري كرة السلة لفئة الناشئات ... اقرأ المزيد
إطلاق مبادرة ترشيح مدينة حلب ضمن شبكة المدن المبدعة لدى اليونسكو
مهرجان للشعر العربي في مكتبة الأسد الوطنية الأربعاء القادم
مؤتمر صحفي حول التحضيرات لإطلاق الدورة الـ 59 من معرض دمشق الدولي. مؤلفة "هاري بوتر"تصدر روايتها الجديدة رحلة الأغنية الشعبية في الساحل السوري في محاضرة بثقافي عين الشرقية بجبلة الرقابة ليست رفع عتب؟!,,, بقلم: خديجة محمد ندوة نقدية لاتحاد الأدباء والكتاب الفلسطينيين..الحكائية في شعر محمود درويش مسرح.. (ستاتيكو)..مكاشفات أثقلت الروح..على مسرح القباني بدمشق ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
اعلان




الرد الصاروخي السوري يصدم "اسرائيل": فما العبر والنتائج؟,,, بقلم: د. أمين حطيط
2017-03-20 09:34:36

عندما قررت "إسرائيل" العدوان الجوي على سورية، لم يكن في ذهنها او في تصورها ان نصف الطائرات التي ستنفذ العدوان سيصاب بنيران الدفاعات الجوية السورية، لان إسرائيل كانت قد زرعت في نفسها الطمأنينة ان سورية باتت بلا منظومة دفاع جوي بعد ان قام الإرهابيون الذين ادعوا انهم "ثواراً"، ونفذوا ما أمرتهم به "إسرائيل" ونالوا من فعالية منظومة الدفاع الجوي التي كانت تردع "إسرائيل" قبل بدء العدوان على سورية منذ ست سنوات. كما انها كانت مطمئنة ان منظومة الدفاع الجوي الروسية المنتشرة في سورية لن تتعرض للطائرات الإسرائيلية، وخاصة ان نتانياهو اقنع نفسه وحكومته بانه حصل على وعد روسي بذلك، لا بل على أكثر من وعد، حيث ادعى بانه منح ترخيصا روسيا باستهداف حزب الله ي سورية دون اي تدخل او اعتراض روسي، قناعة أراد نتنياهو ان يعمل بها دون أي تراجع رغم النفي العلني الروسي لها جملة وتفصيلا.‏

لذلك كان القرار الإسرائيلي بالعدوان الجوي على العمق السوري، قرارا متخذا بخلفية المطمئن للنتائج المقتنع بانه ينفذ العدوان دون مخاطرة، وان الظروف تتيح له ان يقوم بفعلته ليحقق اكتر من كسب ومصلحة. أي ان "إسرائيل" رأت في العدوان ربح خالص من غير مخاطرة ولا مغامرة و لهذا قررت العدوان من اجل ان تثبت وجودها مجددا في الميدان السوري دعما للإرهابيين الذين يتآكلون ويتساقطون في مواقعهم في مواجهة الجيش العربي السوري وحلفائه، ومن اجل ان تقدم لأميركا أوراق الاعتماد في المساهمة بحرب احتلال الرقة و نقل السيطرة عليها من يد "داعش" الإرهابية الى اليد الأميركية المباشرة او المقنعة، وكذلك شاءت "إسرائيل" ان توجه ضربة كابحة لاندفاعة الجيش العربي السوري تمنعه من استثمار نجاحاته التراكمية التي حققها بشكل متواصل خلال الأشهر الخمسة الماضية بشكل ارسى الارجحية في الميدان لسورية ولفائها وفتح طريقا لها الى استانة وبشروطها والى جنيف بمنطقها وفهمها للحل السياسي للازمة التي فرضت عليها.‏

من اجل هذه الأهداف وفي ظل هذه القناعة أرسلت "إسرائيل" طائراتها الأربع لتعتدي على موقع سوري في عمق البادية السورية مبررة العدوان كعادتها بسبب روتيني لا علاقة له بواقع او حقيقة تدعي فيه انها تريد ان تمنع حزب الله من امتلاك سلاح كاسر للتوازن وأكثر من ذلك انها تريد ان تطبق على حزب الله القرار 1701 الذي يمنع دخول سلاح الى لبنان الا السلاح الاميري للقوى المسلحة الرسمية اللبنانية.‏ لكن "إسرائيل" التي اعتادت الكذب والتزوير والاستثمار بالخداع والممالأة الدولية لها، لم تنجح هذه المرة في حساباتها، وواجهت في السماء السورية ما لم تكن تتوقع، حيث كانت في المرصاد منظومة دفاع جوي سوري فاعلة و مؤثرة، وقرار سوري حازم بالتصدي والمواجهة، قرار استراتيجي دون قيود منح فيه القائد الميداني سلطة تقدير واسعة لإطلاق النار دون ان يكون بحاجة للرجوع الى قيادته التي أوكلت اليه الامر، ورأت "إسرائيل" صواريخ ارض- جو، كما انها لمست وجود صواريخ ارض- ارض كلها جاهزة للانطلاق ضد الطائرات الإسرائيلية المعتدية وحاضرة لملاحقتها في سماء فلسطين المحتلة حتى وعلى ارضها. ان الصواريخ السورية وقبل ان تصب الطائرات الإسرائيلية المعتدية فإنها اسقطت حزمة الأوهام والقناعات الإسرائيلية الفارغة وأظهرت "لإسرائيل" ومن يقف وراءها او تنتظم معه في معسكر العدوان على سورية ان كل ما روجوا له عن وهن سورية او ضعفها في مجال الدفاع الجوي، هو هراء بهراء. واثبتت الصواريخ المتصدية للطائرات الإسرائيلية ان سورية تملك منظومة دفاع جوي فاعلة ومؤثرة بعناصرها الثلاثة: عنصر الرصد والتعقب (شبكة الرادارات) وعنصر النار (الصواريخ ومنصاتها) وعنصر القيادة والسيطرة، وبسبب هذه الفعالية والتأثير تمكنت هذه المنظومة من إصابة نصف الطائرات المعتدية ومن حمل النصف الاخر على الفرار ( وفقا لبيان القيادة العامة الجيش القوات المسلحة السورية اسقطت طائرة و أصيبت طائرة وفرت طائرتان) واكدت نتيجة المواجهة هذه على جهوزية عالية لمنظومة الدفاع الجوي السوري في الساعة 2.40 فجر يوم الجمعة ( زياده في الحيطة قد تكون "إسرائيل" اختارت التوقيت ربطا بالعطلة الأسبوعية السورية التي تبدأ مساء الخميس الى مساء السبت).‏

لقد أحدث الرد السوري القوي والمؤثر زلزالا في المشهد العام بدءا في الشارع "الإسرائيلي" الذي أرتبك واضطرب وراح اعلامه ينتحب متأسفا عما ضاع من اليد وما ظهر من الحقائق وعما تسبب به الرد السوري من خسائر استراتيجية وعملانية لحقت بإسرائيل وعقدت الموقف المستقبلي عليها بعد ان تبينت لها حقائق تعاكس ظنها حيث لمست:‏
1- وجود قرار سوري بالمواجهة، قرار استراتيجي متخذ من غير تقييد بشروط او قيود. ولولا وجود هذا القرار لما عملت منظومة الدفاع الجوي بهذه الطريقة السريعة والمؤثرة. وفي هذا استخلصت "اسرائيل" ومن خلفها مسائل تؤرقهم. فمثل هذا القرار بالتصدي والمواجهة لا يتخذه الا قائد قوي واثق من نفسه وواثق بجيشه وانضباطه واحترافه، مطمئن الى قدرته على المواجهة ومستعد للتعامل مع التداعيات. وهي تعلم ان مثل هذا القرار الاستراتيجي الكبير مع الاستعداد للمواجهة والتبعات لايصدر الا عن القائد العام للقوات المسلحة السورية نظرا لطبيعته الاستراتيجية وخطورة تداعياته. وقد تدرك ان أخطر ما في الرد الصاروخي على عدوانها هو وجود القرار بالرد وبشكل غير مقيد. فالرد كشف لمعسكر العدوان مستوى الثقة بالنفس والطمأنينة التي يعيشها الرئيس الأسد خلافا لما عمل العدوان على تظهير عكسه.‏

2- وجود منظومة دفاع جوي سورية فاعلة ومؤثرة، وهنا انهارت حزمة التصورات والاوهام "الإسرائيلية" القائلة بان الإرهابيين اجهزوا على هذه المنظومة وان السماء السورية باتت مفتوحة امام "إسرائيل" تعبث فيها متى تشاء, وفي هذه النقطة تعلم "إسرائيل" كم هو مؤلم لها و كم هو مؤثر على قراراتها العسكرية ان تقيد حركة طيرانها الذي تعتمد عليه كرأس حربة في أي عدوان تشنه في أي اتجاه، و هنا توسع "إسرائيل" التفسير لتصل الى القول بان منظومة الدفاع الجوي السوري لن ينحصر تأثيرها لصالح سورية فحسب بل لكل محور المقاومة أيضا وهذا سيعني "لإسرائيل" الكثير.‏

3- ان الصواريخ التي أطلقت على طائرات "إسرائيل" المعتدية هي صواريخ روسية وهنا تأكد زيف ادعاءات نتنياهو بالضمانات الروسية المعطاة "لإسرائيل" بالعبث في الأجواء السورية، وتبين "لإسرائيل" ان القرار في سورية هو لقيادتها وان أصدقاء سورية هم حلفاء محترمون لا يملون عليها قرارات تعاكس مصالحها. وبالتالي لا يمكن لاحد ان يعقد اتفاقات على حساب المصلحة السورية. وتأكد بذلك للقاصي والداني ان النفي الروسي للادعاء الإسرائيلي هو الصواب بينما الزعم الإسرائيلي هو الكذب والنفاق وان أحدا لم يرخص "لإسرائيل" بالاعتداء على الأجواء السورية.‏

لمست "إسرائيل" هذا فاضطربت وارتبكت ولم تعرف كيف ترد او كيف تتصرف في الميدان والسياسة او الاعلام حيث ان الصدمة افقدتها الوعي لساعات غير قليلة، واذ بها تستعمل او تشغل منظومة الدفاع الصاروخي «حيتس» دون ان تتحقق من الهدف المقصود عما اذا كان صاروخ ارض -ارض يستلزم اطلاق الـ «ارو» او صاروخ ارض- جو لا يتطلب ذلك، واسقطت القناع واعترفت بالعدوان خلافا لما اعتادت عليه خلال السنوات الماضية، ثم وهنا الأهم سارعت وبعد ساعات من العدوان على اصدار بيان تؤكد فيه انها غير معنية بالتصعيد أي انها ستنكفئ وتعتبر ان الحادثة انتهت بعدوان إسرائيلي ردت عليه سورية بما يجب وانتهى الامر.‏ وهنا أيضا خسارة معنوية واستراتيجية أخرى لحقت بـ "إسرائيل" تتصل بتصرفها بقرار الحرب، فقد تأكدت "إسرائيل" مرة أخرى ان محور المقاومة المتماسك والقادر يعزز يوما بعد يوم معادلة الردع المطلق التي فرضها منذ العام 2006، وايقنت إسرائيل الان انها امام مرحلة جديدة في سورية تختلف عما كانت تتمناه، مرحلة تفرض فيها سورية قوتها الردعية وتجعل إسرائيل اكثر حذرا وحيطة في السلوك العدواني... انها القوة... قوة سورية المقاومة وقوة محور المقاومة الذي شاء العدوان اسقاطه وتفكيكه، واذ به بعد ست سنوات يفرض نفسه رقما صعبا وأساسيا في أي معادلة إقليمية ورقما مؤثرا في المعادلات الدولية.‏

المقال يعبر عن رأي الكاتب
الثورة