آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
لجنة المتابعة المركزية المشكلة من رئاسة مجلس الوزراء: وضع خطة استراتيجية تنموية شاملة لطرطوس
جامعة دمشق: إيقاف اللقاءات في برامج التعليم المفتوح يومي الجمعة والسبت بسبب عطلة عيد العمال
المهندس خميس: الحكومة ماضية بمشاريع سكنية متكاملة بمختلف المحافظات الدكتورة نجاح العطار تؤكد لوفد من جامعة الزيتونة في تونس دور سورية في تعزيز ثقافة المقاومة والوحدة العربية مركز مسبق الصنع والاجهاد .. جهود مكثفة لتلبية احتياجات المشاريع الإنشائية في المرحلة القادمة إطلاق مياه سد الباسل لسقاية 12 ألف هكتار من الأراضي الزراعية جنوب الحسكة توليد الكهرباء بالمشي مشروع مميز للطالب محمود الجناني في جامعة تشرين انطلاق أعمال المؤتمر العام السنوي الأربعين لنقابة أطباء أسنان سورية في فندق الشام ... اقرأ المزيد
جابري أنصاري يبحث مع لافرنتييف تسهيل الحوار السياسي لإنهاء الأزمة في سورية
نائب عن حزب الشعب الجمهوري يقدم مذكرة مساءلة برلمانية لحكومة أردوغان حول تزويد تنظيم “داعش” بدبابات تركية
ايليتشوف: تصعيد التنظيمات الإرهابية في سورية ترك أثاراً وخيمة على الأوضاع الإنسانية بيسكوف تعليقاً على العدوان الإسرائيلي: ندعو إلى احترام سيادة سورية التي نؤيدها دولة موحدة سياسياً وجغرافياً شمخاني يدعو إلى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق للكشف عن مسارات إرسال الأسلحة الكيميائية للإرهابيين زاخاروفا: موسكو تدين العدوان الإسرائيلي على أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق وزير الدفاع الإيراني يدين العدوان الإسرائيلي على أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق وحدات من الجيش العربي السوري توسع نطاق سيطرتها في منطقة المقابر بدير الزور وتدمر مقري قيادة لإرهابيي “النصرة” بدرعا البلد ... اقرأ المزيد
دواجن السويداء تعلن أسماء المقبولين للتعيين بموجب الاختبار المنظم للتعاقد مع 30 عاملا من الفئة الخامسة
ختم مزور لـ«صاغة» حلب في تركيا.. والبضاعة المزورة تغزو أسواقنا تهريباً
تشكيل لجنة فنية كهربائية لمعالجة مشاكل المواطنين في سوق وادي بردى ودير قانون جمود في أسواق الفروج..ولحم الجاموس يصل الأسواق بعد 75 يوماً مراسلات حكومية تكشف أسرار ارتفاع أسعار البندورة إكثار بذار حماة ينهي عمليات توزيع بذار القطن على المزارعين وزارة المالية: قانون البيوع العقارية متطور ولا يتضمن فرض ضرائب جديدة وزير العدل يبحث مع مديري المصارف الخاصة الإجراءات الواجب اتخاذها لمعالجة القروض المتعثرة ... اقرأ المزيد
تعادل سلبي بين الاتحاد والجيش في الدوري الممتاز لكرة القدم
تشيلسي يعزز صدارته بالفوز على ساوثامبتون في الدوري الانكليزي لكرة القدم
فوز الأشرفية والثورة والوحدة في دوري كرة السلة للسيدات انطلاق منافسات الدور ربع النهائي من دوري كرة السلة للسيدات قطار الأولمبي السوري يقلع استعدادا لتصفيات أسيا إياد عبد الكريم مدربا لفريق جبلة لكرة القدم للرجال بهدف قاتل لميسي... برشلونة يهزم غريمه ريا ل مدريد في مواجهة مثيرة بالدوري الإسباني تأهل سلمية والوحدة وقاسيون والثورة والجلاء والأشرفية لربع نهائي دوري كرة السلة للسيدات ... اقرأ المزيد
أمسية أدبية وموسيقية في طرطوس غداً
"الحداثة مفهومات وسمات محاضرة" للدكتور غسان غنيم
الدكتور فيصل المقداد وسفراء كوبا وفنزويلا واليمن وأرمينيا في افتتاح الأيام الثقافة الهندية بدار الأسد .. بمشاركة 8 فنانين افتتاح معرض دراسات سريعة في صالة آرت فورم بالسويداء نادي شام يعلن انطلاق دورته الثالثة لمسابقة القصة القصيرة حفل استقبال الدكتور رفعت هزيم عضوا جديدا في مجمع اللغة العربية أيام العزّ في المسرح الخــاص غابت وتحولت صالاته إلى مقاهٍ نساءٌ بطـعمِ التفاح ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
اعلانات


20/04/2017
الرد الصاروخي السوري يصدم "اسرائيل": فما العبر والنتائج؟,,, بقلم: د. أمين حطيط
2017-03-20 09:34:36

عندما قررت "إسرائيل" العدوان الجوي على سورية، لم يكن في ذهنها او في تصورها ان نصف الطائرات التي ستنفذ العدوان سيصاب بنيران الدفاعات الجوية السورية، لان إسرائيل كانت قد زرعت في نفسها الطمأنينة ان سورية باتت بلا منظومة دفاع جوي بعد ان قام الإرهابيون الذين ادعوا انهم "ثواراً"، ونفذوا ما أمرتهم به "إسرائيل" ونالوا من فعالية منظومة الدفاع الجوي التي كانت تردع "إسرائيل" قبل بدء العدوان على سورية منذ ست سنوات. كما انها كانت مطمئنة ان منظومة الدفاع الجوي الروسية المنتشرة في سورية لن تتعرض للطائرات الإسرائيلية، وخاصة ان نتانياهو اقنع نفسه وحكومته بانه حصل على وعد روسي بذلك، لا بل على أكثر من وعد، حيث ادعى بانه منح ترخيصا روسيا باستهداف حزب الله ي سورية دون اي تدخل او اعتراض روسي، قناعة أراد نتنياهو ان يعمل بها دون أي تراجع رغم النفي العلني الروسي لها جملة وتفصيلا.‏

لذلك كان القرار الإسرائيلي بالعدوان الجوي على العمق السوري، قرارا متخذا بخلفية المطمئن للنتائج المقتنع بانه ينفذ العدوان دون مخاطرة، وان الظروف تتيح له ان يقوم بفعلته ليحقق اكتر من كسب ومصلحة. أي ان "إسرائيل" رأت في العدوان ربح خالص من غير مخاطرة ولا مغامرة و لهذا قررت العدوان من اجل ان تثبت وجودها مجددا في الميدان السوري دعما للإرهابيين الذين يتآكلون ويتساقطون في مواقعهم في مواجهة الجيش العربي السوري وحلفائه، ومن اجل ان تقدم لأميركا أوراق الاعتماد في المساهمة بحرب احتلال الرقة و نقل السيطرة عليها من يد "داعش" الإرهابية الى اليد الأميركية المباشرة او المقنعة، وكذلك شاءت "إسرائيل" ان توجه ضربة كابحة لاندفاعة الجيش العربي السوري تمنعه من استثمار نجاحاته التراكمية التي حققها بشكل متواصل خلال الأشهر الخمسة الماضية بشكل ارسى الارجحية في الميدان لسورية ولفائها وفتح طريقا لها الى استانة وبشروطها والى جنيف بمنطقها وفهمها للحل السياسي للازمة التي فرضت عليها.‏

من اجل هذه الأهداف وفي ظل هذه القناعة أرسلت "إسرائيل" طائراتها الأربع لتعتدي على موقع سوري في عمق البادية السورية مبررة العدوان كعادتها بسبب روتيني لا علاقة له بواقع او حقيقة تدعي فيه انها تريد ان تمنع حزب الله من امتلاك سلاح كاسر للتوازن وأكثر من ذلك انها تريد ان تطبق على حزب الله القرار 1701 الذي يمنع دخول سلاح الى لبنان الا السلاح الاميري للقوى المسلحة الرسمية اللبنانية.‏ لكن "إسرائيل" التي اعتادت الكذب والتزوير والاستثمار بالخداع والممالأة الدولية لها، لم تنجح هذه المرة في حساباتها، وواجهت في السماء السورية ما لم تكن تتوقع، حيث كانت في المرصاد منظومة دفاع جوي سوري فاعلة و مؤثرة، وقرار سوري حازم بالتصدي والمواجهة، قرار استراتيجي دون قيود منح فيه القائد الميداني سلطة تقدير واسعة لإطلاق النار دون ان يكون بحاجة للرجوع الى قيادته التي أوكلت اليه الامر، ورأت "إسرائيل" صواريخ ارض- جو، كما انها لمست وجود صواريخ ارض- ارض كلها جاهزة للانطلاق ضد الطائرات الإسرائيلية المعتدية وحاضرة لملاحقتها في سماء فلسطين المحتلة حتى وعلى ارضها. ان الصواريخ السورية وقبل ان تصب الطائرات الإسرائيلية المعتدية فإنها اسقطت حزمة الأوهام والقناعات الإسرائيلية الفارغة وأظهرت "لإسرائيل" ومن يقف وراءها او تنتظم معه في معسكر العدوان على سورية ان كل ما روجوا له عن وهن سورية او ضعفها في مجال الدفاع الجوي، هو هراء بهراء. واثبتت الصواريخ المتصدية للطائرات الإسرائيلية ان سورية تملك منظومة دفاع جوي فاعلة ومؤثرة بعناصرها الثلاثة: عنصر الرصد والتعقب (شبكة الرادارات) وعنصر النار (الصواريخ ومنصاتها) وعنصر القيادة والسيطرة، وبسبب هذه الفعالية والتأثير تمكنت هذه المنظومة من إصابة نصف الطائرات المعتدية ومن حمل النصف الاخر على الفرار ( وفقا لبيان القيادة العامة الجيش القوات المسلحة السورية اسقطت طائرة و أصيبت طائرة وفرت طائرتان) واكدت نتيجة المواجهة هذه على جهوزية عالية لمنظومة الدفاع الجوي السوري في الساعة 2.40 فجر يوم الجمعة ( زياده في الحيطة قد تكون "إسرائيل" اختارت التوقيت ربطا بالعطلة الأسبوعية السورية التي تبدأ مساء الخميس الى مساء السبت).‏

لقد أحدث الرد السوري القوي والمؤثر زلزالا في المشهد العام بدءا في الشارع "الإسرائيلي" الذي أرتبك واضطرب وراح اعلامه ينتحب متأسفا عما ضاع من اليد وما ظهر من الحقائق وعما تسبب به الرد السوري من خسائر استراتيجية وعملانية لحقت بإسرائيل وعقدت الموقف المستقبلي عليها بعد ان تبينت لها حقائق تعاكس ظنها حيث لمست:‏
1- وجود قرار سوري بالمواجهة، قرار استراتيجي متخذ من غير تقييد بشروط او قيود. ولولا وجود هذا القرار لما عملت منظومة الدفاع الجوي بهذه الطريقة السريعة والمؤثرة. وفي هذا استخلصت "اسرائيل" ومن خلفها مسائل تؤرقهم. فمثل هذا القرار بالتصدي والمواجهة لا يتخذه الا قائد قوي واثق من نفسه وواثق بجيشه وانضباطه واحترافه، مطمئن الى قدرته على المواجهة ومستعد للتعامل مع التداعيات. وهي تعلم ان مثل هذا القرار الاستراتيجي الكبير مع الاستعداد للمواجهة والتبعات لايصدر الا عن القائد العام للقوات المسلحة السورية نظرا لطبيعته الاستراتيجية وخطورة تداعياته. وقد تدرك ان أخطر ما في الرد الصاروخي على عدوانها هو وجود القرار بالرد وبشكل غير مقيد. فالرد كشف لمعسكر العدوان مستوى الثقة بالنفس والطمأنينة التي يعيشها الرئيس الأسد خلافا لما عمل العدوان على تظهير عكسه.‏

2- وجود منظومة دفاع جوي سورية فاعلة ومؤثرة، وهنا انهارت حزمة التصورات والاوهام "الإسرائيلية" القائلة بان الإرهابيين اجهزوا على هذه المنظومة وان السماء السورية باتت مفتوحة امام "إسرائيل" تعبث فيها متى تشاء, وفي هذه النقطة تعلم "إسرائيل" كم هو مؤلم لها و كم هو مؤثر على قراراتها العسكرية ان تقيد حركة طيرانها الذي تعتمد عليه كرأس حربة في أي عدوان تشنه في أي اتجاه، و هنا توسع "إسرائيل" التفسير لتصل الى القول بان منظومة الدفاع الجوي السوري لن ينحصر تأثيرها لصالح سورية فحسب بل لكل محور المقاومة أيضا وهذا سيعني "لإسرائيل" الكثير.‏

3- ان الصواريخ التي أطلقت على طائرات "إسرائيل" المعتدية هي صواريخ روسية وهنا تأكد زيف ادعاءات نتنياهو بالضمانات الروسية المعطاة "لإسرائيل" بالعبث في الأجواء السورية، وتبين "لإسرائيل" ان القرار في سورية هو لقيادتها وان أصدقاء سورية هم حلفاء محترمون لا يملون عليها قرارات تعاكس مصالحها. وبالتالي لا يمكن لاحد ان يعقد اتفاقات على حساب المصلحة السورية. وتأكد بذلك للقاصي والداني ان النفي الروسي للادعاء الإسرائيلي هو الصواب بينما الزعم الإسرائيلي هو الكذب والنفاق وان أحدا لم يرخص "لإسرائيل" بالاعتداء على الأجواء السورية.‏

لمست "إسرائيل" هذا فاضطربت وارتبكت ولم تعرف كيف ترد او كيف تتصرف في الميدان والسياسة او الاعلام حيث ان الصدمة افقدتها الوعي لساعات غير قليلة، واذ بها تستعمل او تشغل منظومة الدفاع الصاروخي «حيتس» دون ان تتحقق من الهدف المقصود عما اذا كان صاروخ ارض -ارض يستلزم اطلاق الـ «ارو» او صاروخ ارض- جو لا يتطلب ذلك، واسقطت القناع واعترفت بالعدوان خلافا لما اعتادت عليه خلال السنوات الماضية، ثم وهنا الأهم سارعت وبعد ساعات من العدوان على اصدار بيان تؤكد فيه انها غير معنية بالتصعيد أي انها ستنكفئ وتعتبر ان الحادثة انتهت بعدوان إسرائيلي ردت عليه سورية بما يجب وانتهى الامر.‏ وهنا أيضا خسارة معنوية واستراتيجية أخرى لحقت بـ "إسرائيل" تتصل بتصرفها بقرار الحرب، فقد تأكدت "إسرائيل" مرة أخرى ان محور المقاومة المتماسك والقادر يعزز يوما بعد يوم معادلة الردع المطلق التي فرضها منذ العام 2006، وايقنت إسرائيل الان انها امام مرحلة جديدة في سورية تختلف عما كانت تتمناه، مرحلة تفرض فيها سورية قوتها الردعية وتجعل إسرائيل اكثر حذرا وحيطة في السلوك العدواني... انها القوة... قوة سورية المقاومة وقوة محور المقاومة الذي شاء العدوان اسقاطه وتفكيكه، واذ به بعد ست سنوات يفرض نفسه رقما صعبا وأساسيا في أي معادلة إقليمية ورقما مؤثرا في المعادلات الدولية.‏

المقال يعبر عن رأي الكاتب
الثورة