قناتنا على تيليغرام | t.me/ORTAS_Newsصفحتنا الرئيسة على فيسبوك | fb.com/SyriaTVChannelsصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Backupصفحتنا للمنوعات على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Lightصفحتنا بالإنكليزية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.ENالبث المباشر على فيسبوك (1) | fb.com/ORTAS.Liveالبث المباشر على فيسبوك (2) | fb.com/ORTAS.Live2
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
توزيع مساعدات روسية على الأسر المهجرة المقيمة في بلدة رساس بالسويداء
وزير الكهرباء : محطة القابون 3 في الخدمة جزئياً خلال شهر وبشكل كامل قبل نهاية العام
بمناسبة اليوم العالمي لمكافحتها.. سورية تواصل جهود مكافحة ظاهرة الاتجار بالمخدرات وترويجها وتعاطيها الصحة تؤكد جهوزية مشافيها ومراكزها الصحية وسيارات الإسعاف خلال عطلة عيد الفطر الهيئة الشعبية لتحرير الجولان في ذكرى تحرير القنيطرة: النصر حليف الشعوب المناضلة مهرجان رمضان والعيد مستمر خلال أيام عيد الفطر.. ووعود بعروض وتخفيضات كبيرة فعاليات رسمية وأهلية تزور جرحى الجيش في المشفى الوطني بالسويداء الحرارة أعلى من معدلاتها والجو حار نسبيا ... اقرأ المزيد
عبد الرحمانوف: نأمل بأن تولي واشنطن اهتماما بمناطق تخفيف التوتر في سورية
دعموش: إنجازات استراتيجية لصالح محور المقاومة في المنطقة
وزير الحرب الإسرائيلي: توقيع اتفاقية مع “الدول المعتدلة في المنطقة” تعود على “إسرائيل” بمنفعة سنوية قدرها 45 مليار دولار عبد الرحمانوف: توجيه دعوات إلى أمريكا والأمم المتحدة والأردن لحضور اجتماع أستانا المقبل صحفيان سابقان في الجزيرة: لدينا أدلة تؤكد تورط النظام القطري بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية نصر الله: سورية داعم أساسي لحركات المقاومة في لبنان وفلسطين لافروف: الدعم الدولي لفكرة إنشاء مناطق تخفيف التوتر في سورية يسهم في تركيز الجهود لمكافحة الإرهاب أوزيروف: احتمال مقتل الإرهابي أبو بكر البغدادي كبير جدا ... اقرأ المزيد
سورية وإيران تبحثان التعاون في المجال الزراعي
أكثر من مليار ليرة أرباح شركة تعبئة المياه في خمسة أشهر
خبير اقتصادي: الأسرة تحتاج راتب شهر لشراء بعض متطلبات العيد تخفيض السعر الإسترشادي لمادة السكر الأبيض والخام 59 ألف طن كمية الأقماح المسوقة إلى فرع حبوب القامشلي إكثار البذار بالحسكة يبدأ باستلام محصولي القمح والشعير 518 ليرة سعر «الأخضر» ويسـتمر بالانخــفاض.. الذهب يتراجع بتأثير الدولار والأونصة عالمياً دير الزور تحت الحصار سعر كيلو غرام البطاطا 3000 ليرة والبصل 2000 والبيضة بـ 500 ... اقرأ المزيد
منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني غدا تحضيرا لتصفيات كأس آسيا
الجلاد يرفض مواجهة لاعب من كيان الاحتلال الإسرائيلي وينسحب من بطولة موريشيوس الدولية للريشة الطائرة
الوحدة يلحق بالمتصدر الجيش أول خسارة في الدوري الممتاز لكرة القدم كلزية يحرز برونزية 200 متر فراشة في بطولة سنغافورة للسباحة ألمانيا تهزم أستراليا في كأس القارات لكرة القدم عبد القادر مدرباً لفريق الشرطة الأول بكرة القدم حمشو يتصدر الفئة العليا في المرحلة الثالثة من بطولة رمضان للقفز على الحواجز عبد المسيح دونا.. أحد عمالقة حراسة المرمى ... اقرأ المزيد
ميغري تحتفل بعيد تأسيسها الخامس عشر على مسرح الحمراء
المؤسسة العامة للسينما تطلق موقعها الالكتروني الجديد
التشكيلي محمد غنوم يعرض أعماله في البرلمان الأوروبي بلوكسمبورغ جائزة الدولة التقديرية لـ زحلاوي والحناوي ويوسف معرض الكتاب التاسع والعشرين من 2 إلى 12 آب ندوة .. الطريق إلى نـدوة الترجمة.. والبحث عــن حلول وبــدائــــل «التطور اللغوي في العربية المعاصرة» محاضرة في مجمع اللغة العربية اليوم سـهرة كوميدية مع لوقيانوس عرض كامل الدسم بعد سنوات عجاف في مسرح حلب ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
اعلانات


20/04/2017
الجميع على الحدود السورية ـ العراقية: ماذا بعد؟,,, بقلم: د. عصام نعمان
2017-06-19 10:42:35

المشهد بات واضحاً: كلّ المتحاربين في سورية والعراق أضحوا متواجدين على طول الحدود بين الدولتين وفي مناطق أخرى متفرقة، فماذا يمكن أن يحدث في الأيام والأسابيع والأشهر المقبلة؟... الولايات المتحدة متواجدة هناك براً وجواً. في البرّ لها قاعدة عسكرية قرب بلدة التنف السورية الواقعة على مسافة 18 كيلومتراً من الحدود الأردنية، وقد نقلت أخيراً الى داخل سورية منظومتين لراجمات الصواريخ من طراز «هيمارس» من مستودع أسلحتها الثقيلة في الأردن. في الجوّ لها طائراتها وصواريخها العاملة تحت مظلة «التحالف الدولي» والمنطلقة من حاملات طائراتها في البحر المتوسط ومن قاعدتها الجوية «انجرليك» في تركيا. الى ذلك، لأميركا قوات من مشاة البحرية داعمة لميليشيا «قسد» الكردية الناشطة في محافظة الرقة السورية، كما لها قوات برية في محافظة نينوى الموصل العراقية تضمّ ضباطاً بصفة «مستشارين» لمساندة الجيش العراقي.

روسيا متواجدة في سورية براً وجواً وبحراً أيضاً. في البر لها قاعدتان في حميميم وطرطوس تضمان قوات برية وطائرات حربية، كما لها كتائب عسكرية برية تدعم الجيش السوري في أنحاء متفرقة من البلاد. وفي البحر لها سفن حربية حاملة للطائرات المروحية وقاذفات الصواريخ، بالإضافة إلى قواعدها في البر الروسي القادرة على إطلاق صواريخ بعيدة المدى تقع سورية في نطاقها العملاني.

تركيا موجودة في مواقع عدّة شمال سورية، ولاسيما في جرابلس والباب وقرب منبج وعلى الحدود مع محافظة ادلب السورية، وهي لا تتوانى عن استخدام طائراتها الحربية المنطلقة من قواعدها الجوية في الداخل التركي.

إيران موجودة عسكرياً في العراق وسورية من خلال مجموعات من الضباط المستشارين الذين يساندون جيشيْ الدولتين في معظم المواقع التي تشهد معارك واشتباكات مع تنظيم «داعش». غير أنّ تطوراً لافتاً حدث قبل أيام، بحسب صحيفة «ازفستيا» الروسية، هو «أن تدفق الأسلحة الإيرانية الى القوات النظامية السورية بات سلساً بعد وصول القوات النظامية إلى الحدود العراقية عبر شق ممر لنقل الأسلحة عبر العراق في موقع يبعد 20 كيلومتراً من معبر التنف». كل المتحاربين، اذاً، موجودون وناشطون مباشرةً بقواتهم أو مداورةً بتنظيماتٍ تقاتل بالوكالة عنهم، فماذا يمكن أن يحدث في الأيام والأسابيع والأشهر المقبلة؟

دونالد ترامب وعد بالإعلان عن استراتيجية لأميركا خلال الأسابيع الستة المقبلة. لكن مؤشراتها ظهرت سريعاً بتحريك جيشه لمنظومة من راجمات الصواريخ «هيرماس» إلى داخل سورية، يقول ضباطٌ روس إن مداها لا يصل الى ميادين القتال في الرقة، وبالتالي فهي غير قادرة على دعم قوات «قسد» الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة وبالتالي لا يبقى لها من دور عملاني مفترض إلاّ ضرب القوات السورية الزاحفة لتحرير محافظة دير الزور من سيطرة «داعش» أو المتجهة إلى استعادة منطقة التنف. ضباط أركان روس حذّروا الولايات المتحدة من مغبة الانزلاق الى قصف القوات النظامية السورية العاملة على مدى البادية السورية كلها من جنوب الرقة شمالاً الى منطقة التنف جنوباً. التحذير الروسي تزامن، ربما بشكل مقصود، مع كشف صحيفة «ازفستيا» واقعة تدفق الأسلحة الإيرانية عبر ممر على الحدود العراقية السورية يبعد 20 كيلومتراً من معبر التنف. كلّ ذلك في وقت يبدو قاطعاً تصميم الجيشين السوري والعراقي على إحكام سيطرتهما على الحدود بين الدولتين من الشمال إلى الجنوب.

هذه التطوّرات المتسارعة تطرح سؤالاً ملحاحاً: ما جدوى بقاء الأميركيين في منطقة معبر التنف الحدودي ما دام الجيشان السوري والعراقي آمّنا معبراً سالكاً الى الشمال منه يمكّن إيران من نقل أسلحتها الى الجيش السوري والى التنظيمات المساندة له؟.. لا يغيب عن أذهان المراقبين أن إدارة باراك أوباما كانت وعدت «إسرائيل» بدعم التنظيمات الإرهابية المقاتلة في سورية بما يؤدي إلى تقسيمها أو، أقلّه، إلى تقاسم السيطرة والنفوذ فيها على نحوٍ يُضعفها فلا يعود في وسعها كدولة سيدة أن تبقى متحالفة مع إيران أو قادرة على إمرار الأسلحة منها إلى تنظيمات المقاومة اللبنانية حزب الله والفلسطينية حماس وبالتالي عاجزة عن احتضان قواعد صاروخية إيرانية مُهدِّدة للكيان الصهيوني.

لا غلوّ في القول إن المخطط الأميركي آنف الذكر بات غير قابل للتحقيق بعد تقدّم الجيشين السوري والعراقي في عملية السيطرة على حدود الدولتين. لكن ذلك لا يعني بالضرورة أن إدارة ترامب قد أسقطت المخطط المذكور من حسابها إذ من الممكن، خلال قيامها بوضع استراتيجية جديدة للشرق الأوسط، أن تعيد إحياء المخطط القديم الرامي الى تقسيم سورية. ذلك يتمّ باعتماد سياسة حكومة نتنياهو التي تدعو الى وقف محاربة «داعش» والتعاون معه بغية محاربة الجيش السوري وحلفائه للحؤول دون ترسيخ نفوذ إيران في سورية. غير أنّ أمراً لافتاً حدث أخيراً هو قيام الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش بالدعوة الى بحث الحالة في الجولان ضمن «العملية السياسية» الجارية في سورية، وذلك بالتزامن مع «تأهب» القوة الدولية «اندوف» المنتشرة هناك «لزيادة متوقّعَة في عملياتها» في المرحلة المقبلة، واستعدادها لنشر كتيبة مشاة آلية خلال أسابيع قليلة في الجزء الشمالي من منطقة الفصل.

هل تحرّك غوتيريش بإيعاز من واشنطن يشي بتعذّر تنفيذ مخططها آنف الذكر، أم بتشجيعٍ من دول الاتحاد الأوروبي التي لا تشاطر الولايات المتحدة سياستها العدوانية في سورية والعراق؟.. ثمّة صعوبة في الإجابة عن هذا السؤال قبل اتضاح توجهات القوى المتحاربةً المحتشدة على طول الحدود السورية العراقية…


المقال يعبر عن رأي الكاتب
البناء