بتوجيه من الرئيس الأسد .. المهندس هلال هلال يقوم بزيارة الى مدينة دير الزور ويتفقد عدداً من النقاط العسكرية في المحافظةوصول وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة د. بشار الجعفري الى مقر الأمم المتحدة للقاء ستافان دي مستورااحباط محاولات تسلل للتنظيمات الإرهابية جنوب معمل النسيج على محور جوبر وعشرات القتلى في صفوفهم أكثر من 450 إرهابيا قتلوا خلال محاولات الهجوم على محور جوبرضربات سلاحي الجو والمدفعية تستهدف أوكار الإرهابيين وتقطع طرق الإمداد بين المجموعات الإرهابية على محور جوبر- القابونالقوات التركية تقصف بالمدفعية الثقيلة عدة قرى تابعة لمدينة عفرين بريف حلب الشماليلافروف خلال لقائه دي مستورا: ينبغي تثبيت التقدم الذي تحقق في الجولة الأخيرة من مباحثات جنيف
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
وزير العدل يصدر ثلاثة قرارات تتضمن تشكيل لجان لتوثيق اعتداءات التنظيمات الإرهابية على نبع الفيجة وآثار تدمر وقرية المجدل
الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب: المضي في النضال لتحقيق طموحات العمال ومحاربة الإرهاب
العدل تصدر قرارا بإحداث وإعادة تشكيل المحاكم الجمركية في عدد من المحافظات إصابة طفل جراء اعتداء إرهابي بقذيفة هاون على شارع خالد بن الوليد بدمشق بتوجيه من الرئيس الأسد.. الهلال يزور عدداً من النقاط والوحدات العسكرية العاملة في مدينة دير الزور عمليات مكثفة على بؤر “جبهة النصرة” شمال جوبر والقضاء على المتسللين إلى قرية شيزر بريف حماة الشمالي مركز إعادة التأهيل والأطراف الاصطناعية في مشفى ابن النفيس يواصل توفير خدماته مجانا القبض على لص الصرافات ... اقرأ المزيد
تدمير 7 آليات سعودية ومقتل وإصابة 40 جندياً وضابطاً بعملية اقتحام لخمسة مواقع في جيزان
لوكين : روسيا ستطرح مسألة انسحابها من مجلس أوروبا في حال لم تكن مشاركتها كاملة
قماطي: العدوان الإسرائيلي على سورية يتماهى مع المؤامرة الدولية الأمريكية عليها لقاء مرتقب لوفد الجمهورية العربية السورية في جنيف مع دي ميستورا مقتل شخصين وإصابة ثلاثة في اشتباكات داخل مخيم عين الحلوة جنوب لبنان لوبان تدعو لمواجهة التطرف والعولمة وكريتشي: الغرب مسؤول عن افتعال الحرب على سورية اوربا تحذر اردوغان من نهجه الدكتاتوري وهو يواصل سياسة الابتزاز ماليا فيون: هولاند يترأس مكتبا أسود ينظم التسريبات إلى وسائل الإعلام ... اقرأ المزيد
برعاية المهندس خميس انطلاق فعاليات معرض سيريامودا الأحد القادم بمشاركة 200 شركة سورية
مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 21.47 نقطة وقيمة التداولات 21.941 مليون ليرة
وزير الأشغال العامة يبحث مع وفد إيراني مجالات التعاون والاستثمار في الإسكان والتطوير العقاريوزير الأشغال العامة يبحث مع وفد إيراني مجالات وزير الصناعة يبحث مع سفير جنوب أفريقيا مجالات التعاون الصناعي والاستثمار المشترك فرع السورية للتجارة بالسويداء: خطة لتسويق التفاح قبل نهاية نيسان المقبل مئة و خمسون ألف ليرة تكلفة بدلة الأسنان في العيادات الخاصة.. و10 آلاف في جامعة دمشق اختراع سوري يحوّل أمواج البحر إلى كهرباء الجرة الزرقاء .. غشـّها قاتل وسعرها كاوٍ «سادكوب» تَعِد بوضع حد للتلاعب بوزن أسطوانة الغاز ... اقرأ المزيد
مدرب منتخب سورية لكرة القدم: مواجهة أوزبكستان اليوم بوابة العبور نحو المنافسة على إحدى بطاقات التأهل لمونديال روسيا
منتخبنا الوطني لكرة القدم يستعد لمواجهة نظيره الأوزبكي غدا في تصفيات مونديال روسيا بصفوف مكتملة وعينه على الفوز
ألمانيا تستقبل انكلترا وديا وتكرم بودولسكي فريق الجلاء يتوج بلقب بطولة دوري كرة السلة لفئة الناشئات منتخب سورية للسيدات بكرة القدم يتابع استعداداته للتصفيات الآسيوية سيتي يواجه غرامة مالية بسبب تصرفات لاعبيه خلال اللقاء ضد ليفربول جولة صيفية لمانشستر يونايتد في الولايات المتحدة كفيتوفا تستخدم يدها المصابة في النشاطات اليومية ... اقرأ المزيد
إطلاق مبادرة ترشيح مدينة حلب ضمن شبكة المدن المبدعة لدى اليونسكو
مهرجان للشعر العربي في مكتبة الأسد الوطنية الأربعاء القادم
مؤتمر صحفي حول التحضيرات لإطلاق الدورة الـ 59 من معرض دمشق الدولي. مؤلفة "هاري بوتر"تصدر روايتها الجديدة رحلة الأغنية الشعبية في الساحل السوري في محاضرة بثقافي عين الشرقية بجبلة الرقابة ليست رفع عتب؟!,,, بقلم: خديجة محمد ندوة نقدية لاتحاد الأدباء والكتاب الفلسطينيين..الحكائية في شعر محمود درويش مسرح.. (ستاتيكو)..مكاشفات أثقلت الروح..على مسرح القباني بدمشق ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
اعلان




مُفتي سوريا يُربك الشياطين في الجزائر
2015-08-13 13:37:19
 أقام الإسلامويون في الجزائر الدنيا ولم يُقعدوها، للتنديد بزيارة مفتي سوريا العلامة أحمد بدر الدين حسون للجزائر التي بدأها يوم الخميس 7 أوت/أغسطس الجاري، وجندوا لحملة التنديد كلّ أبواقهم الإعلامية، التي وصف بعضها مفتي سوريا ب"الشيطان والإرهابي"، وراحت هذه الأبواق تدّعي أن الجزائريين يرفضون هذه الزيارة، وكأننا بهؤلاء الإسلامويين وأبواقهم الشيطانية، نصبّوا أنفسهم أوصياء على الشعب الجزائري.
حالة الهستيريا التي أصابت هؤلاء، أرى أنها ردّ فعل طبيعي للغاية، من قبل من تسبّبوا في مأساة الجزائر، التي خلّفت آلاف الضحايا خلال سنوات التسعينات من القرن الماضي، فزيارة الشيخ حسون، في هذا التوقيت بالذات، والذي يتميز بانقلاب موازين القوى في سوريا، وبداية تفكك الحلف الشيطاني الذي تآمر عليها واستقدم إليها شتى أنواع الإرهابيين من بقاع العالم، قُلت هذه الزيارة، جاءت لتُؤكد أن سوريا بدأت بالفعل في الخروج من الحصار الذي فُرض عليها، وهذا بطبيعة الحال لن يُرضي المُتآمرين على سوريا وبيادقهم، وبخاصة في بلد كالجزائر، الذي نجح لوحده في القضاء على جحافل الإرهابيين في سنوات المأساة، وتحوّلت تجربته إلى نموذج عالمي يُقتدى به، بشهادة الجميع، فهؤلاء الإسلامويون، يعون جيّدا اليوم، أن زيارة مفتي سوريا للجزائر لها وزن كبير للغاية، فالجزائر كانت ولا تزال تُعارض استعمال القوة والعنف لحلّ المشاكل في البلدان العربية على وجه الخصوص، ورفضت دائما تجميد عضوية ليبيا وسوريا في الجامعة العربية، لأن التجميد لا يُسرّع إيجاد الحلول بل يُعمّق الأزمة، وهي اليوم إذ تستقبل مفتي سوريا، في ظلّ التحولات الكبيرة التي يعرفها الملف السوري، فإنّما تُبرهن مرّة أخرى على صدقيّة مواقفها المبدئية، في مُعالجة الأزمات والنزاعات، وأكثر من ذلك كلّه، فالجزائر وبعكس مشيخات ومماليك الخليج، لا تُضمر أية كراهية أو حقد لأي بلد عربي كان، الأمر الذي أهّلها مرات عديدة للعب دور الوسيط في حلّ النزاعات بين الأشقاء، ويُرتقب اليوم أن يكون لها دور فعال للغاية في إيجاد المخارج للأزمة في سوريا وحتى في اليمن، وهذا برأيي ما يُثير قلق بعض الجهات العربية على وجه الخصوص، التي انخرطت في المُؤامرة على عديد البلدان العربية، في إطار ما سُمي باطلا ب"الربيع العربي"، والذي استخدمت فيه جماعة الإخوان المسلمين كرأس حربة، في بداية تنفيذ المؤامرة، وهذا ما عايشناه على المُباشر في تونس وليبيا وسوريا ومصر واليمن.. لكن عدم فعالية جماعة الإخوان المسلمين، وافتقادها للمصداقية لدى غالبية الشعوب العربية، كلها ساهمت في انسحاب هذه الجماعة من الصفوف الأولى، ليتمّ تعويضها بالجماعات التكفيرية، التي هي في كلّ الأحوال الإبن الشرعي للإخوان المسلمين، وهذا الإنسحاب المُذل، خاصة في تونس ومصر، وحتى في التنظيمات السورية "المُعارضة"، كان له الوقع الأكبر على تنظيم الإخوان المسلمين، الذي يُحاول اليوم اللعب بكلّ الوسائل، لإبعاد الشبهة عنه، خاصة مع تسجيل عشرات الآلاف من القتلى والجرحى في البلدان التي اجتاحها "الربيع العربي"، فالإخوان يُحاولون إبعاد المسؤولية عنهم في كل المجازر التي ارتُكبت من قبل التنظيمات الإرهابية التي خرجت من صُلبهم، بل ويحاولون اتهام ضحاياهم، بأنهم هم من يُمارسون الإرهاب، ويكفي في حال الشيخ أحمد بدر الدين حسّون مفتي سوريا، أن نُذكر بعملية إغتيال إبنه الأصغر على يد الإرهابيين بمدينة إدلب، فالشيخ وبرغم مأساته لم يتوقف عن التصريح بأنه لا يُكن الحقد والضغينة لمن إغتالوا فلذة كبده، وهذا موقف في قمة الإنسانية، موقف يعكس إيمان سماحة المفتي بالمصالحة، والعفو عند المقدرة، وبرغم كلّ ذلك يصف بعض أشباه الصحفيين والسياسيين الجزائريين، مُفتي سوريا بأنه "مفتي الشيطان.. ومفتي البراميل المتفجرة..."، لهؤلاء الشياطين أقول، أتحدّاكم أن تثبتوا بأي وسيلة كانت أنكم ندّدتم يوما بالمجازر التي ارتكبها الإرهابيون وعلى رأسهم الدّواعش بسوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر..وحتى في الجزائر، وما يحزّ في نفسي كثيرا أنه حتى الولايات المتحدة الأمريكية رائدة الإرهاب في العالم، تُسجل في بعض الأحيان تنديدها بجرائم الإرهابيين في سوريا، وآخر تنديد صدر عنها مؤخرا عندما اختطف الدّواعش 235 مدنيا بينهم 60 مسيحيا بالقريتين في سوريا، وهي الجريمة التي يرى فيها الإسلامويون وأبواقهم الإعلامية بأنها تمثل قمّة "الجهاد" !؟
أختم كلامي بالتوجه إلى سماحة مفتي سوريا، لأقول له، إن هؤلاء الشياطين الذين تطاولوا عليك، كانوا ولا يزالون إلى يومنا هذا، يدفعون باتجاه إذكاء نيران الفتن بين الجزائريين، وكأننا بهم لم تروِ عطشهم الشيطاني دماء عشرات الآلاف من الجزائريين، الذين ذهبوا ضحية أفكارهم الجهنمية، التي سمحت بتعشيش وتفريخ الإرهابيين في بلادنا، وهم اليوم، بالتطاول على سماحتك، يتطاولون على ذاكرة هذا الشعب الذي أدماه الإرهاب التكفيري، ويكفي أن نقول في هذا المقام لهؤلاء الإسلامويين، إن مفتي سوريا أشرف وأطهر من أشرفكم، -إن كان لكم أصلا شرف-.
 زكرياء حبيبي