قناتنا على تيليغرام | t.me/ORTAS_Newsصفحتنا الرئيسة على فيسبوك | fb.com/SyriaTVChannelsصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Backupصفحتنا للمنوعات على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Lightصفحتنا بالإنكليزية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.ENالبث المباشر على فيسبوك (1) | fb.com/ORTAS.Liveالبث المباشر على فيسبوك (2) | fb.com/ORTAS.Live2
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
تواصل الاستعدادات لاستقبال موسم تسويق الحبوب في الحسكة وتوقعات بتجاوز إنتاج الأقماح 600 ألف طن
حملة التلقيح ضد الحصبة تصل إلى 71 ألف طفل في ريف دمشق
العثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعر مناقشة واقع عمل القطاع الزراعي وسبل تطويره وزارة الكهرباء تبحث وضع خارطة لتحسين أداء قطاع الكهرباء وجذب الاستثمارات مباحثات سورية بيلاروسية عراقية حول تعزيز التعاون الصحي والدوائي الجيش يحكم سيطرته على سد القريتين وعدد من المرتفعات في منطقة القريتين بريف حمص الشرقي الأرصاد: الحرارة أدنى من معدلاتها وفرصة لهطل زخات رعدية من المطر فوق مناطق متفرقة ... اقرأ المزيد
برلمانيان روسيان: الإرهاب الدولي شر تتوجب مكافحته بلا هوادة وبتنسيق كامل دون النظر إلى أي خلافات
موراليس: ترامب “المستبد الوحيد” في العالم
أنصاري يبحث مع أونال الجهود المطلوبة لحل الأزمة في سورية القوات العراقية تستعيد السيطرة على ناحية القيروان و قرى غرب مدينة الموصل من تنظيم “داعش” الإرهابي سافرونكوف: لا يمكن الانتصار على تنظيم ” داعش الإرهابي في العراق بمعزل عن القضاء على هذا التنظيم في سورية لاريجاني: نظام بني سعود أسهم بنشر ايديولوجية العنف والتطرف في المنطقة والعالم الحاج حسن: لا علاقة لقمة الرياض بموضوع التصدي للإرهاب والأولى لهم أن يكافحوا التطرف والإرهاب في مدارسهم مقتل 19 شخصا وإصابة نحو 50 جراء انفجار خلال حفل موسيقي بمدينة مانشستر البريطانية ... اقرأ المزيد
لجنة للتحقيق مع موظفين في «العقاري» على خلفية ملف القروض المتعثرة
وزير الصناعة من معمل مياه بقين: اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستثمار أقصى الطاقات استعدادا لفصل الصيف
إعادة تشكيل المجلس الاستشاري في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية إنشاء معمل للأسمدة العضوية في السويداء انطلاق أعمال القمة الاقتصادية “روسيا.. العالم الإسلامي” وزير التموين: هكذا سنضبط الأسواق في رمضان ونخفض أسعار الألبسة 40 بالمئة حزيران المقبل...مشروع تكسي سرفيس ينفذ في دمشق المشاركون في ورشة عمل حول تطبيقات الأعمال الإلكترونية: الاستفادة من تجارب الأعمال الإلكترونية في المؤسسات الحكومية ... اقرأ المزيد
المجد يفاجئ المحافظة ويقلب تأخره إلى فوز ثمين في الدوري الممتاز لكرة القدم
لاعبة منتخب سورية لألعاب القوى لوريس دنون تحرز ميدالية ذهبية في بطولة آسيا للناشئين والناشئات في تايلاند
ريا ل مدريد يتوج بطلا للدوري الإسباني بكرة القدم الوحدة يفوز على الجيش في اللقاء الثاني من الدور النهائي لبطولة دوري كرة السلة للرجال منتخب سورية لكرة السلة للسيدات “3 ضرب 3” يخرج من منافسات دورة ألعاب التضامن الإسلامي الجهاد وحرفيو حلب يتأهلان بجدارة الى الدوري الممتاز لكرة القدم غزال يحرز ذهبية مسابقة الوثب العالي في دورة ألعاب التضامن الإسلامي بالعاصمة الأذرية باكو تشرين يفوز على جبلة ويقلص الفارق مع المتصدر الجيش في الدوري الممتاز لكرة القدم ... اقرأ المزيد
مهرجان الثقافة الهندية
مهرجان أدبي وفني منوع للجنة النقابية في مديرية مالية دمشق
مجلة أسامة تحتفي في عددها الجديد باليوم العالمي لكتاب الطفل وسط حضور رسمي وإعلامي.. توقيع كتاب “حكاية حرب.. سورية 2011-2016” في مكتبة الأسد الوطنية محافظة حماة تعلن عن إقامة مسابقة أبي الفداء الشعرية نصوص نثرية لتجليات امرأة في مجموعة نهر الخرز لماجدة داري الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.. جريمة عابرة للحدود بعد تكريمه بيوم.. صفوح شـغّالة: خَرَأْت الطّبل وعدِّيت عن الزّمر ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
اعلانات


20/04/2017
الأسرة السورية بيـن الدخل والإنفاق؟,,, تحقيق ميليا إسبر
2017-03-26 12:18:58

هل يمكن لأي منطق رياضي أن يحل هذه المعضلة: تشير أحدث الإحصاءات الرسمية إلى أن حاجة الأسرة السورية شهرياً تفوق 290 ألف ليرة، بينما لا يتجاوز أفضل أجر 49 ألف ليرة!! والسؤال: كيف للأسر أن تؤمن حاجاتها، وكيف لها أن تغطي نفقاتها؟.. كيف تغيرت طريقة حياة السوريين ومعيشتهم؟ فما كانوا  يأكلونه أو  يلبسونه  قبل الحرب أصبح من ضمن قائمة أحلامهم، واقع لا يخفيه وزير المالية الذي أكد لنا في هذا التحقيق أن الفجوة كبيرة، ولكن تقليصها بإعادة الإنتاج وليس بزيادة الأجور.

تشبه المعجزة
رئيس جمعية حماية المستهلك عدنان دخاني يقول: قبل الازمة كان مستوى المعيشة مقبولاً، أما حالياً وبسبب الحرب فقد ارتفعت ما بين 10- 15 ضعفاً في بعض السلع، في حين لم يزد دخل الفرد  على 25 % .. وشبّه دخاخني حياة المواطن المعيشية بالمعجزة، إذ كيف لمواطن أن يتقاضى راتب 30 ألف ليرة شهرياً في الوقت الذي تصل فيه حاجة أسرة مؤلفة من خمسة أفراد لأكثر من  200 ألف ليرة، مؤكداً أنه  من الصعب جداً على أي اقتصادي أو مفكّر أن يعرف كيف تؤمن احتياجات المواطن بهذا الدخل البسيط؟ وأنه في ظل الوضع الراهن من المستحيل أن ترمم الفجوة بين الدخل والانفاق، بل على العكس فإنها تكبر وتتسع بسبب الارتفاع اليومي لبعض السلع، موضحاً أنه لو كانت الحكومات المتعاقبة في ظل الحرب عملت على زيادة الدخل تدريجياً تمشياً مع زيادة الأسعار لكان المواطن تفاعل مع الأزمة وقدّم  كل ما عنده من إمكانية لردم الفجوة بين الدخل والمصروف ولو بشكل بسيط، ويرى دخاخني أن الحل الوحيد لمشكلة الفجوة الكبيرة تكون إما بتخفيض الأسعار إلى مستوى الراتب وإما أن ترتفع الرواتب لمستوى الأسعار، منوهاً بعدم وجود  حل آخر لمشكلة الفجوة الكبيرة بين الدخل والإنفاق.

مدير السكان والحماية الاجتماعية في هيئة التخطيط والتعاون الدولي مالك ملحم  أكدّ أنّ الأزمة ألقت بظلالها على محدودي الدخل الرئيسيين:
الدخول والأسعار، حيث تأثرت الدخول سلباً بفعل فقدان فرص العمل المصدر الأساس للدخل، كذلك تأثرت  الأسعار تأثراً مزدوجاً، خارجياً بفعل العقوبات الاقتصادية أحادية الجانب، وداخلياً بضعف النشاط الاقتصادي الإنتاجي، حيث أفرزت هذه االتأثيرات تحديات جديدة أمام الاقتصاد والمجتمع السوري تضاف إلى التحديات التي كانت ماثلة أمام جهود الحد من الفقر قبل الأزمة ما أثر سلباً في مستوى معيشة الفئات الأكثر هشاشة، لافتاً إلى أن الأسر انتهجت في ظل الأزمة عدداً من الطرق في سبيل رفع قدرتها على التأقلم أو التكيف لمواجهة تقلص دخولها وانخفاض قدرتها الشرائية، فمثلاً غيرت سلوكياتها المعيشية في الغذاء، إذ لجأت إلى نوعيات أقل تفضيلاً أو سعراً، وأيضاً  تخفيض الكميات أو النوعية أو انتاج الغذاء ذاتياً، كذلك اتجهت إلى بيع أصولها بأنواعها المختلفة بما فيها الانتاجية.

تدابير
وأوضح مدير السكان والحماية الاجتماعية أوضح أنه بهدف تخفيف الآثار السلبية للأزمة على مختلف فئات المجتمع ولاسيما الفئات الهشة، قامت الحكومة ببناء منهجيات وتدخلات استهدافية تسهم في التخفيف من الآثار للأزمة، وأيضاً دعم سبل العيش المستدام ضمن إطار وطني ينطلق من أن الفقراء يحتاجون اجراءات أشمل من المساعدات النقدية والعينية تتمثل في تطوير شبكة حماية اجتماعية متكاملة مستندة إلى برامج الحماية الاجتماعية وبرامج تنظيم وتطوير سوق العمل وبرامج الخدمات العامة والتدريب المهني وتالياً تطوير السياسات الاجتماعية من أجل الانتقال من مفهوم الرعاية الاجتماعية (الذي يعنى بالفقراء بعد وقوعهم بالفقر) إلى مفهوم التنمية الاجتماعية (الذي يركز على السياسات الاحترازية التي تقلل من مخاطر الوقوع في الفقر)، في حين  كشف ملحم أن فئات  الفقراء تعد من العوامل التي تجب معرفتها عند وضع أي تدخل لمعالجة الفقر، وأنّ الفكرة الأساسية التي تقوم عليها التدخلات هي فكرة الحضانة التي تنطلق من فئات الفقراء من جهة وخصائص الفقراء من جهة أخرى، فالفقراء فقراً دائما (غير القادرين عن العمل) يحتاجون حضانة دائمة، أما الفقراء فقراً مؤقتاً (القادرون على العمل) فيحتاجون فترة حضانة محددة يتم خلالها منحهم إعانات (نقدية أو عينية) وفي الوقت نفسه يتم خلالها بناء قدراتهم وإدماجهم في سوق العمل، مضيفاً أنّ الحضانة تترافق مع توفير مقومات المعيشة المختلفة (الخدمات العامة والاجتماعية) كما يقوم البرنامج على أساس التدرج في إخراج الفقراء من الفقر باستخدام الآليات التي تتناسب مع طبيعة وخصائص كل فئة من فئات الفقراء.

سورية ما بعد الأزمة
مدير السكان والحماية الاجتماعية أكدّ  أنه في مجال جهود الحكومة التي تهدف إلى تلافي الآثار السلبية للأزمة في الحياة الاقتصادية بشكل كلي وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين فإنها تقوم بتطوير رؤية وطنية لتتحول إلى سورية ما بعد الأزمة تركز على محاور، أهمها استكمال بناء مجتمع معاصر قائم على تعزيز دور المؤسسات وسيادة القانون وتطوير كفاءة المؤسسات لقيادة عملية التحول التنموي، مستندة إلى بيئة تشريعية تمكينية تسهم في القضاء على الفساد وتحشد الموارد المادية والبشرية بهدف إعادة إعمار البنية التحتية لتوفير مقومات عودة النازحين واللاجئين معتمدة على اقتصاد متنوع منفتح على الخارج وتحسين الجغرافية الاقتصادية مستفيدة من الميزات النسبية والتنافسية للمحافظات والأقاليم السورية وبناء نظم حماية اجتماعية فعالة تسهم في رفع الآثار السلبية للأزمة ولاسيما عن الفئات الهشة.

تهديد الأسرة
الواقع المعيشي الجيد ينعكس إيجاباً على واقع الأسرة الاجتماعي ويجعلها تعيش نوعاً من الاستقرار النفسي، الباحثة الاجتماعية د. هناء البرقاوي أكدت أن الواقع المعيشي مهمٌّ جداً لإضفاء الراحة النفسية على جو الأسرة، لكن ليس القصد هنا أن يكون مرتفعاً بل  على الأقل أن يكفي لقضاء احتياجات الأسرة الضرورية من مأكل وملبس وطبابة وأمور المنزل من كهرباء وماء وهاتف، مضيفة أنه في ظل الوضع المعيشي المتدني الذي لا يمكن أن يلبي متطلبات العائلة الأساسية  والارتفاع الجنوني للأسعار مقارنة بالدخل يجعل الأسرة تعيش مجموعة من الضغوط النفسية خاصة إذا لم يكن لديها من يساعد في إيجاد دخل إضافي مساند لها كعمل الزوجة أو أحد الأبناء، لافتة إلى أنّ هذه الضغوطات النفسية ستؤثر حتماً في العلاقات داخل الأسرة ربما يتم التحمل ولكن لفترة محدودة بعدها قد تبدأ الخلافات بين الزوجين بسبب تقصير الزوج في تلبية احتياجات الأسرة  وقد تنتهي بالطلاق أو خروج أحد الأبناء من المدرسة وخسارته فرصة التعليم ليسد جانباً من جوانب الاحتياجات المنزلية، وإذا لم يتم الطلاق فيكون واقع الاسرة مشحوناً بالخلافات وينعكس على العلاقات الأسرية بين مؤيد أو مخالف لأحد الوالدين وقد يهرب الأبناء ويصبحون قاب قوسين أو أدنى من الانحراف بكل أشكاله. وختمت بالقول: إن هذا لا يعني أن الأسرة الميسورة لا تحدث فيها خلافات، لكن لا تكون تلبية الاحتياجات سبب الخلافات وتالياً لا توجد لديها ضغوط مادية وتعيش بعيداً عن القلق على أبنائها من الجوع.

وزير المالية
وزير المالية مأمون حمدان أكد أن الهوة كبيرة بين الدخل والإنفاق، وأن الحكومة الحالية تبذل قصارى جهدها من أجل تقليص تلك الفجوة والمحافظة على المكتسبات المدعومة للمواطن، موضحاً أنه لا يمكن الحديث عن الأجور بشكل عام لأنها نسبية تختلف بين فئة وأخرى، لافتاً إلى أنّ الحرب تسببت بارتفاع سعر الدولار، وتوقف الإنتاج في كثير من المصانع في القطاعين العام والخاص، وتالياً الاضطرار إلى الاستيراد من الخارج ما أدى  إلى ارتفاع أسعار المواد والسلع. حمدان أوضح أن دور الدولة في تقليص الهوة لا يكون من خلال زيادة الرواتب لأنه لا بدّ  لوزارة المالية من أن تبحث عن التغطية من أجل هذه الزيادة، من هنا نعتمد على  زيادة الإنتاج أولاً، وبعدها يمكن الحديث عن رفع الأجور والرواتب لأن رفعها حالياً يعني زيادة المديونية على الدولة، وأيضاً الضغط على المصرف المركزي لتسديد هذه الرواتب، لأن الزيادة من دون الإنتاج ستؤدي إلى انخفاض القوة الشرائية لوحدة النقد، إضافة إلى الارتفاع في الأسعار، وتالياً لن يستفيد هذا العامل من زيادة الأجور.

لذا نقول: انّ زيادة الرواتب والأجور قد تكون حلاً مؤقتاً لفترة محددة  لكن ليس دائماً وأن الدولة اتخذت عدة قرارات، من شأنها تثبيت الأسعار أو تخفيضها كحد أدنى، كأن تحصل الدولة على  15 % من مستوردات القطاع الخاص، لافتاً إلى أن الأهم هو تأمين الغذاء ومن ثم الحفاظ على المكتسبات المدعومة (الخبز، الكهرباء، والنفط، والصحة، التعليم)، وأن الدولة لم تتنازل عنها ولم تعّومها، لافتاً إلى أنّ ذلك يعدّ في حد ذاته انجازاً كبيراً ولا سيما خلال هذه الحرب.

تشرين