قناتنا على تيليغرام | t.me/ORTAS_Newsصفحتنا الرئيسة على فيسبوك | fb.com/SyriaTVChannelsصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Backupصفحتنا للمنوعات على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Lightصفحتنا بالإنكليزية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.ENالبث المباشر على فيسبوك (1) | fb.com/ORTAS.Liveالبث المباشر على فيسبوك (2) | fb.com/ORTAS.Live2
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
وزير الصحة من حماة: الارتقاء بالخدمات الطبية والإسعافية المقدمة للمواطنين
الجيش العربي السوري يدمر مقرات لإرهابيي “داعش” ويوقع العديد منهم قتلى ومصابين في دير الزور وريفها
الحرارة تواصل ارتفاعها وأجواء سديمية في المناطق الشرقية والبادية محطات متنقلة لتوزيع المشتقات النفطية..ومراقبة حركة الصهاريج وفق نظام “جي بي اس” معالجة التعديات على المسطحات الخضراء ومنع تهريب المحروقات أبرز مطالب أهالي مصياف استشهاد شخص وإصابة 15 جراء قصف المجموعات الإرهابية المسلحة بالقذائف أحياء سكنية في دمشق وريفها البنى التحتية لمشروع ضاحية الفيحاء السكنية جاهزة مع نهاية آب … والاكتتاب على مساكن الادخار حتى الـ13 منه إطلاق مشروع إحياء صناعة الحرير كمهنة تراثية ... اقرأ المزيد
دوسكوزيل: السعودية وتركيا تنشران التطرف في البلقان تحت ستار الاستثمارات
باتروشيف: إحباط أنشطة عشرين مجموعة تهريب أسلحة ومخدرات في القرم
طيران “التحالف الأمريكي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها اكثر من 42 مدنيا في مدينة الميادين بريف دير الزور الكرملين: التهديدات الأمريكية للقيادة السورية مرفوضة روسيا ترفض فرض عقوبات أحادية الجانب ضد كوريا الديمقراطية لاريجاني يجدد دعم إيران لسورية في حربها ضد الإرهاب ويؤكد سعي بلاده لإيجاد حل سياسي للأزمة فيها تراجع شعبية الولايات المتحدة بشدة على مستوى العالم في عهد ترامب مسؤول روسي: واشنطن تحضر لعدوان وقح جديد ضد الجيش السوري باستخدام ذريعة الكيميائي ... اقرأ المزيد
ملتقى الاستثمار السوري الأول في 3 تموز..تسهيلات للمشاريع الراغبة ببدء العمل مباشرة
سورية وإيران تبحثان التعاون في المجال الزراعي
أكثر من مليار ليرة أرباح شركة تعبئة المياه في خمسة أشهر خبير اقتصادي: الأسرة تحتاج راتب شهر لشراء بعض متطلبات العيد تخفيض السعر الإسترشادي لمادة السكر الأبيض والخام 59 ألف طن كمية الأقماح المسوقة إلى فرع حبوب القامشلي إكثار البذار بالحسكة يبدأ باستلام محصولي القمح والشعير 518 ليرة سعر «الأخضر» ويسـتمر بالانخــفاض.. الذهب يتراجع بتأثير الدولار والأونصة عالمياً ... اقرأ المزيد
رند مقصود بطلة ألعاب قوى وموهبة واعدة في القوس والسهم
مواجهة مرتقبة بين منتخبي سورية والعراق الأولمبيين اليوم استعدادا لتصفيات كأس آسيا
منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني غدا تحضيرا لتصفيات كأس آسيا الجلاد يرفض مواجهة لاعب من كيان الاحتلال الإسرائيلي وينسحب من بطولة موريشيوس الدولية للريشة الطائرة الوحدة يلحق بالمتصدر الجيش أول خسارة في الدوري الممتاز لكرة القدم كلزية يحرز برونزية 200 متر فراشة في بطولة سنغافورة للسباحة ألمانيا تهزم أستراليا في كأس القارات لكرة القدم عبد القادر مدرباً لفريق الشرطة الأول بكرة القدم ... اقرأ المزيد
ميغري تحتفل بعيد تأسيسها الخامس عشر على مسرح الحمراء
المؤسسة العامة للسينما تطلق موقعها الالكتروني الجديد
التشكيلي محمد غنوم يعرض أعماله في البرلمان الأوروبي بلوكسمبورغ جائزة الدولة التقديرية لـ زحلاوي والحناوي ويوسف معرض الكتاب التاسع والعشرين من 2 إلى 12 آب ندوة .. الطريق إلى نـدوة الترجمة.. والبحث عــن حلول وبــدائــــل «التطور اللغوي في العربية المعاصرة» محاضرة في مجمع اللغة العربية اليوم سـهرة كوميدية مع لوقيانوس عرض كامل الدسم بعد سنوات عجاف في مسرح حلب ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
اعلانات


20/04/2017
الأسرة السورية بيـن الدخل والإنفاق؟,,, تحقيق ميليا إسبر
2017-03-26 12:18:58

هل يمكن لأي منطق رياضي أن يحل هذه المعضلة: تشير أحدث الإحصاءات الرسمية إلى أن حاجة الأسرة السورية شهرياً تفوق 290 ألف ليرة، بينما لا يتجاوز أفضل أجر 49 ألف ليرة!! والسؤال: كيف للأسر أن تؤمن حاجاتها، وكيف لها أن تغطي نفقاتها؟.. كيف تغيرت طريقة حياة السوريين ومعيشتهم؟ فما كانوا  يأكلونه أو  يلبسونه  قبل الحرب أصبح من ضمن قائمة أحلامهم، واقع لا يخفيه وزير المالية الذي أكد لنا في هذا التحقيق أن الفجوة كبيرة، ولكن تقليصها بإعادة الإنتاج وليس بزيادة الأجور.

تشبه المعجزة
رئيس جمعية حماية المستهلك عدنان دخاني يقول: قبل الازمة كان مستوى المعيشة مقبولاً، أما حالياً وبسبب الحرب فقد ارتفعت ما بين 10- 15 ضعفاً في بعض السلع، في حين لم يزد دخل الفرد  على 25 % .. وشبّه دخاخني حياة المواطن المعيشية بالمعجزة، إذ كيف لمواطن أن يتقاضى راتب 30 ألف ليرة شهرياً في الوقت الذي تصل فيه حاجة أسرة مؤلفة من خمسة أفراد لأكثر من  200 ألف ليرة، مؤكداً أنه  من الصعب جداً على أي اقتصادي أو مفكّر أن يعرف كيف تؤمن احتياجات المواطن بهذا الدخل البسيط؟ وأنه في ظل الوضع الراهن من المستحيل أن ترمم الفجوة بين الدخل والانفاق، بل على العكس فإنها تكبر وتتسع بسبب الارتفاع اليومي لبعض السلع، موضحاً أنه لو كانت الحكومات المتعاقبة في ظل الحرب عملت على زيادة الدخل تدريجياً تمشياً مع زيادة الأسعار لكان المواطن تفاعل مع الأزمة وقدّم  كل ما عنده من إمكانية لردم الفجوة بين الدخل والمصروف ولو بشكل بسيط، ويرى دخاخني أن الحل الوحيد لمشكلة الفجوة الكبيرة تكون إما بتخفيض الأسعار إلى مستوى الراتب وإما أن ترتفع الرواتب لمستوى الأسعار، منوهاً بعدم وجود  حل آخر لمشكلة الفجوة الكبيرة بين الدخل والإنفاق.

مدير السكان والحماية الاجتماعية في هيئة التخطيط والتعاون الدولي مالك ملحم  أكدّ أنّ الأزمة ألقت بظلالها على محدودي الدخل الرئيسيين:
الدخول والأسعار، حيث تأثرت الدخول سلباً بفعل فقدان فرص العمل المصدر الأساس للدخل، كذلك تأثرت  الأسعار تأثراً مزدوجاً، خارجياً بفعل العقوبات الاقتصادية أحادية الجانب، وداخلياً بضعف النشاط الاقتصادي الإنتاجي، حيث أفرزت هذه االتأثيرات تحديات جديدة أمام الاقتصاد والمجتمع السوري تضاف إلى التحديات التي كانت ماثلة أمام جهود الحد من الفقر قبل الأزمة ما أثر سلباً في مستوى معيشة الفئات الأكثر هشاشة، لافتاً إلى أن الأسر انتهجت في ظل الأزمة عدداً من الطرق في سبيل رفع قدرتها على التأقلم أو التكيف لمواجهة تقلص دخولها وانخفاض قدرتها الشرائية، فمثلاً غيرت سلوكياتها المعيشية في الغذاء، إذ لجأت إلى نوعيات أقل تفضيلاً أو سعراً، وأيضاً  تخفيض الكميات أو النوعية أو انتاج الغذاء ذاتياً، كذلك اتجهت إلى بيع أصولها بأنواعها المختلفة بما فيها الانتاجية.

تدابير
وأوضح مدير السكان والحماية الاجتماعية أوضح أنه بهدف تخفيف الآثار السلبية للأزمة على مختلف فئات المجتمع ولاسيما الفئات الهشة، قامت الحكومة ببناء منهجيات وتدخلات استهدافية تسهم في التخفيف من الآثار للأزمة، وأيضاً دعم سبل العيش المستدام ضمن إطار وطني ينطلق من أن الفقراء يحتاجون اجراءات أشمل من المساعدات النقدية والعينية تتمثل في تطوير شبكة حماية اجتماعية متكاملة مستندة إلى برامج الحماية الاجتماعية وبرامج تنظيم وتطوير سوق العمل وبرامج الخدمات العامة والتدريب المهني وتالياً تطوير السياسات الاجتماعية من أجل الانتقال من مفهوم الرعاية الاجتماعية (الذي يعنى بالفقراء بعد وقوعهم بالفقر) إلى مفهوم التنمية الاجتماعية (الذي يركز على السياسات الاحترازية التي تقلل من مخاطر الوقوع في الفقر)، في حين  كشف ملحم أن فئات  الفقراء تعد من العوامل التي تجب معرفتها عند وضع أي تدخل لمعالجة الفقر، وأنّ الفكرة الأساسية التي تقوم عليها التدخلات هي فكرة الحضانة التي تنطلق من فئات الفقراء من جهة وخصائص الفقراء من جهة أخرى، فالفقراء فقراً دائما (غير القادرين عن العمل) يحتاجون حضانة دائمة، أما الفقراء فقراً مؤقتاً (القادرون على العمل) فيحتاجون فترة حضانة محددة يتم خلالها منحهم إعانات (نقدية أو عينية) وفي الوقت نفسه يتم خلالها بناء قدراتهم وإدماجهم في سوق العمل، مضيفاً أنّ الحضانة تترافق مع توفير مقومات المعيشة المختلفة (الخدمات العامة والاجتماعية) كما يقوم البرنامج على أساس التدرج في إخراج الفقراء من الفقر باستخدام الآليات التي تتناسب مع طبيعة وخصائص كل فئة من فئات الفقراء.

سورية ما بعد الأزمة
مدير السكان والحماية الاجتماعية أكدّ  أنه في مجال جهود الحكومة التي تهدف إلى تلافي الآثار السلبية للأزمة في الحياة الاقتصادية بشكل كلي وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين فإنها تقوم بتطوير رؤية وطنية لتتحول إلى سورية ما بعد الأزمة تركز على محاور، أهمها استكمال بناء مجتمع معاصر قائم على تعزيز دور المؤسسات وسيادة القانون وتطوير كفاءة المؤسسات لقيادة عملية التحول التنموي، مستندة إلى بيئة تشريعية تمكينية تسهم في القضاء على الفساد وتحشد الموارد المادية والبشرية بهدف إعادة إعمار البنية التحتية لتوفير مقومات عودة النازحين واللاجئين معتمدة على اقتصاد متنوع منفتح على الخارج وتحسين الجغرافية الاقتصادية مستفيدة من الميزات النسبية والتنافسية للمحافظات والأقاليم السورية وبناء نظم حماية اجتماعية فعالة تسهم في رفع الآثار السلبية للأزمة ولاسيما عن الفئات الهشة.

تهديد الأسرة
الواقع المعيشي الجيد ينعكس إيجاباً على واقع الأسرة الاجتماعي ويجعلها تعيش نوعاً من الاستقرار النفسي، الباحثة الاجتماعية د. هناء البرقاوي أكدت أن الواقع المعيشي مهمٌّ جداً لإضفاء الراحة النفسية على جو الأسرة، لكن ليس القصد هنا أن يكون مرتفعاً بل  على الأقل أن يكفي لقضاء احتياجات الأسرة الضرورية من مأكل وملبس وطبابة وأمور المنزل من كهرباء وماء وهاتف، مضيفة أنه في ظل الوضع المعيشي المتدني الذي لا يمكن أن يلبي متطلبات العائلة الأساسية  والارتفاع الجنوني للأسعار مقارنة بالدخل يجعل الأسرة تعيش مجموعة من الضغوط النفسية خاصة إذا لم يكن لديها من يساعد في إيجاد دخل إضافي مساند لها كعمل الزوجة أو أحد الأبناء، لافتة إلى أنّ هذه الضغوطات النفسية ستؤثر حتماً في العلاقات داخل الأسرة ربما يتم التحمل ولكن لفترة محدودة بعدها قد تبدأ الخلافات بين الزوجين بسبب تقصير الزوج في تلبية احتياجات الأسرة  وقد تنتهي بالطلاق أو خروج أحد الأبناء من المدرسة وخسارته فرصة التعليم ليسد جانباً من جوانب الاحتياجات المنزلية، وإذا لم يتم الطلاق فيكون واقع الاسرة مشحوناً بالخلافات وينعكس على العلاقات الأسرية بين مؤيد أو مخالف لأحد الوالدين وقد يهرب الأبناء ويصبحون قاب قوسين أو أدنى من الانحراف بكل أشكاله. وختمت بالقول: إن هذا لا يعني أن الأسرة الميسورة لا تحدث فيها خلافات، لكن لا تكون تلبية الاحتياجات سبب الخلافات وتالياً لا توجد لديها ضغوط مادية وتعيش بعيداً عن القلق على أبنائها من الجوع.

وزير المالية
وزير المالية مأمون حمدان أكد أن الهوة كبيرة بين الدخل والإنفاق، وأن الحكومة الحالية تبذل قصارى جهدها من أجل تقليص تلك الفجوة والمحافظة على المكتسبات المدعومة للمواطن، موضحاً أنه لا يمكن الحديث عن الأجور بشكل عام لأنها نسبية تختلف بين فئة وأخرى، لافتاً إلى أنّ الحرب تسببت بارتفاع سعر الدولار، وتوقف الإنتاج في كثير من المصانع في القطاعين العام والخاص، وتالياً الاضطرار إلى الاستيراد من الخارج ما أدى  إلى ارتفاع أسعار المواد والسلع. حمدان أوضح أن دور الدولة في تقليص الهوة لا يكون من خلال زيادة الرواتب لأنه لا بدّ  لوزارة المالية من أن تبحث عن التغطية من أجل هذه الزيادة، من هنا نعتمد على  زيادة الإنتاج أولاً، وبعدها يمكن الحديث عن رفع الأجور والرواتب لأن رفعها حالياً يعني زيادة المديونية على الدولة، وأيضاً الضغط على المصرف المركزي لتسديد هذه الرواتب، لأن الزيادة من دون الإنتاج ستؤدي إلى انخفاض القوة الشرائية لوحدة النقد، إضافة إلى الارتفاع في الأسعار، وتالياً لن يستفيد هذا العامل من زيادة الأجور.

لذا نقول: انّ زيادة الرواتب والأجور قد تكون حلاً مؤقتاً لفترة محددة  لكن ليس دائماً وأن الدولة اتخذت عدة قرارات، من شأنها تثبيت الأسعار أو تخفيضها كحد أدنى، كأن تحصل الدولة على  15 % من مستوردات القطاع الخاص، لافتاً إلى أن الأهم هو تأمين الغذاء ومن ثم الحفاظ على المكتسبات المدعومة (الخبز، الكهرباء، والنفط، والصحة، التعليم)، وأن الدولة لم تتنازل عنها ولم تعّومها، لافتاً إلى أنّ ذلك يعدّ في حد ذاته انجازاً كبيراً ولا سيما خلال هذه الحرب.

تشرين