اللحام يدعو الى التنسيق بين الموءسسات البرلمانية الدولية والموءسسات التشريعية الوطنية لدفع السلام والتنمية فى العالممجلس الوزراء يدين التفجير الإرهابي في اللاذقية .. الحلقي : هذه الأعمال الجبانة لن تثني الشعب السوري عن محاربة الإرهابالحلقى يبحث مع عبد اللهيان تعزيز صمود الشعب السورىالمعلم يبحث مع عبد اللهيان الافكار الايرانية لحل الازمة فى سورية ومكافحة الارهاب المدعوم من دول معروفةالجيش يقضي على إرهابيين حاولوا التسلل إلى مطار الثعلة بريف السويداءالزعبي لناشطين وإعلاميين تونسيين : سورية ستنتصر على الإرهاب التكفيري وداعميهبيسكوف ينفي الأنباء حول اعتزام عسكريين روس المشاركة في قصف مواقع تنظيم داعش الإرهابي في سوريةالأمين العام لحزب الشعب الجمهوري التركي : أردوغان شريك بكل الجرائم التي ارتكبت في سورية والمنطقة
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
وحدات من الجيش بالتعاون مع المقاومة تسيطر على معظم أجزاء حي النابوع في الزبداني.. سلاح الجو يدمر آليات لإرهابيي “جيش الفتح ” في محيط بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب
إصابة عدة أشخاص وحالات اختناق لعدد من العاملين في معمل للثلج باللاذقية جراء انفجار أسطوانة غاز
انطلاق أولى رحلات شركة أجنحة الشام من دمشق إلى مسقط ثلاثة شهداء بينهم طفلة وإصابة 4 أشخاص بجروح في اعتداءات إرهابية بقذائف هاون على جرمانا وباب توما وزارة السياحة تغلق أحد المكاتب السياحية بدمشق مصادر أهلية: دفن الطفل السوري الذي غرق قرب الشواطئ التركية بمدينة عين العرب تشجيع العودة إلى المدرسة ضمن فعاليات مشروع الرياضة من أجل التنمية بمدينة الجلاء الرياضية إصابة 3 أشخاص جراء اعتداءات إرهابية بقذائف صاروخية على قرية حضر بريف القنيطرة ... اقرأ المزيد
الأمن المصري: القبض على 22 عنصرا من جماعة “الإخوان المسلمين” الإرهابية
خبيران روسيان: مواقف أمريكا بشأن الأزمة في سورية مزدوجة وتقود المنطقة نحو الكارثة
رؤساء حكومات تشيكيا وسلوفاكيا وهنغاريا وبولونيا يدعون الاتحاد الأوروبي للمساهمة باستقرار الشرق الأوسط الداخلية التونسية: اعتقال إرهابي تونسي على علاقة بتنظيم “داعش” في سورية مصادر أمريكية ومصرية: إصابة ستة جنود بينهم أربعة أمريكيين بانفجار عبوتين ناسفتين في سيناء أرسلان: بعض الدول والسفارات تسعى للعبث بالحراك اللبناني واستغلاله سياسياً الاحتلال الإسرائيلي ينقل 6 إرهابيين مصابين في سورية بواسطة مروحية للعلاج في مشافيه خبيران روسيان: ظروف عقد جنيف 3 من أجل حل الأزمة في سورية لم تنضج بعد بسبب مواقف السعودية وتركيا المتشددة ... اقرأ المزيد
زراعي المالكية يصرف أكثر من 9ر1 مليار ليرة كقيم حاصلات زراعية للموسم الحالي بالحسكة
انطلاق أولى رحلات شركة أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى مسقط
«الاستهلاكية» تستقبل المدارس بحسومات حتى 65% 172.5 مليون ليرة قيمــة التداولات في سوق دمشق لـلأوراق المالية خلال آب الماضي مدير العمران بحمص: التدخل الإيجابي في الأسواق لتأمين مواد البناء للمواطن شركات التأمين تقدم منتجات جديدة لمواجهة الأزمة الراهنة مدير بنك الشام: دعم قطاع التعليم الذي يمثل ركيزة أساسية للتطور وأساس التنمية أكثر من 4ر1 ألف طن تقديرات إنتاج التين بالقنيطرة للموسم الحالي ... اقرأ المزيد
اختتام الدورة الأولى لتعليم السباحة في نادي عمال حماة
منتخب ناشئي اللاذقية لكرة القدم يخسر أمام شباب جبلة
دهيمش: نتائج منتخب حماة للكاراتيه في أولمبياد الناشئين دون الطموح منتخب اللاذقية لبناء الأجسام يحرز بطولة سيد الشاطئ انطلقت مرحلة الإياب من منافسات بطولة اللاذقية لكرة القدم للفئات العمرية مواليد 2000/2003 على أرض الملاعب الصناعية بمدينة الأسد الرياضية حطين وتشرين يتصدران بطولة اللاذقية لكرة القدم للفئات العمرية منتخب سورية الوطني لكرة القدم يلتقي نظيره السنغافوري اليوم في التصفيات المشتركة‏ لكأسي آسيا والعالم مانشستر يونايتد يضم مهاجم موناكو ومنتخب فرنسا أنتوني مارتيال ... اقرأ المزيد
الام شجاعة تعيد رغده الى المسرح
طلاب معهد هارموني يحيون حفلا موسيقيا في المركز الثقافي بطرطوس
مهرجان أدبي منوع بالتعاون بين ثقافة ريف دمشق ومنتدى نينورتا الألعاب التراثية في الساحل السوري.. كتاب بتوقيع نزيه عبد الحميد مؤسسة السينما تفتتح الجزء الثاني من مهرجان أفلام حديثة بشريط عن “نيلسون مانديلا”-فيديو دراسة توثيقية عن الكنائس والجوامع القديمة ضمن فعاليات مهرجان الحرف الثقافي الأول الشاعر السوري سائر إبراهيم..يكفيني حضور علم واسم بلدي في حفل تكريمي بمهرجان همسة المصري الشاعر مرعي شاهين.. ينبوع لا ينضب من الابداع والتألق ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

إعلان توظيف

2015 عيشها غير
مسابقات


على الطاولة : اذاعة سوريانا

مع الناس : الفضائية السورية
أغاني وطنية

قضية الأسبوع
الوثائقي السوري

سورية تتحاور
العاهل السعودي عندما يقطع اجازته ومرسي عندما يعلن القطيعة: أهي الحرب على سوريا؟,,,
2013-06-17 12:49:00


لا توجد قضية تشغل العالم هذه الايام غير الصراع الدائر على سورية وفيها، حتى الانتخابات الايرانية التي تعتبر نقطة تحول رئيسية ذات ابعاد اقليمية ودولية ‘تتقزم’ ويتم النظر اليها من منظار انعكاساتها على سورية بطريقة او بأخرى.

سورية، وايا كان الموقف منها، مع النظام او المعارضة، أو بين البينين، هي التي ستغير خرائط كثيرة، اقليمية ودولية، وستخلق كيانات جديدة، وتحالفات جديدة، وستؤسس لشرق اوسط جديد غير الذي عرفناه او نتوقعه.

اربعة تطورات رئيسية طرأت على المشهد السوري في اليومين الماضيين، وكل يوم تقريبا هناك تطور جديد، يمكن ايجازها كالتالي:
التطور الأول: قطع الملك عبدالله اجازته الخاصة التي كان يقضيها في الدار البيضاء (المغرب) وهو الرجل المريض والمسن، والعودة الى بلاده ‘بسبب التطورات في المنطقة’، حتى انه لم ينتظر يوما واحدا للقاء العاهل المغربي محمد السادس الذي كان بصدد العودة الى بلاده بعد اجازة طويلة.

قطع الاجازة، وبهذه الطريقة، لا يمكن ان يحدث الا لسببين رئيسيين، الاول: وجود تطورات داخلية خطيرة في المملكة العربية السعودية، وهذا امر شبه مستبعد، لانه لم يتم رصد اي شيء مثير للاهتمام في هذا الصدد، والثاني: ان تكون الحرب في المنطقة ضد سورية او ايران، او الاثنتين معا، باتت وشيكة، الأمر الذي يتطلب وجود الملك السعودي في بلاده لقيادة سفينتها باعتباره الربان الاول، والقائد الاعلى للقوات المسلحة، واعطاء الضوء الاخضر لها للتدخل. وهناك سبب او احتمال ثالث لا نستطيع ذكره.

التطور الثاني: الخطاب الناري والمفاجئ الذي القاه الرئيس المصري محمد مرسي في استاد القاهرة الدولي، واعلن فيه قطع العلاقات مع سورية، ووضع الجيش المصري في خدمة شعبها، وتأييد فتوى علماء مسلمين بإعلان الجهاد ضد النظام القائم فيها.

مهرجان التضامن مع سورية الذي خطب فيه الرئيس مرسي وسط مئة الف من انصاره تقريبا، جرى ترتيبه على عجل، ومن اجل القاء هذا الخطاب الذي فجّر فيه الرئيس مرسي قنبلته المفاجئة هذه، ونسف كل مواقفه شبه الوسطية تجاه الصراع في هذا البلد.

قبل عشرة ايام التقيت الرئيس مرسي في قصر الاتحادية لما يقرب من 45 دقيقة، ووجدت موقفه وسطيا معتدلا تجاه سورية وما يجري فيها، حتى انه ابلغني بأنه سيوسّع لجنته الرباعيّة التي تشمل ايران والسعودية وتركيا ومصر، بحيث تصبح ‘ثمانيّة’ ويوجه الدعوة للمشاركة فيها من اجل التوصل الى حل سياسي للأزمة الى مندوب عن النظام وآخر عن المعارضة، وثالث عن الجامعة، ورابع عن منظمة التعاون الاسلامي.

السؤال هو: ما الذي غيّر الرئيس مرسي حوالى مئة وثمانين درجة، هل هي معلومات بقرب اندلاع الحرب، ام هو طلب امريكي، ام تقارب مفاجئ مع السعودية التي باتت تجلس في مقعد قيادة التحركات العسكرية الحالية في سورية، ام كل هذه الاشياء مجتمعة؟

التطور الثالث: تصاعد الحشود العسكرية في الجوار السوري، فقد اعلنت بريطانيا عن ارسال 300 جندي (مارينز) الى الحدود السورية ـ الاردنية، وقررت امريكا الابقاء على طائرات (اف 16) العملاقة التي اشتركت في مناورات ‘الاسد المتأهب’ في الاردن وصواريخ ‘الباتريوت’ ايضا، بينما كشفت مجلة ‘دير شبيغل’ نقلا عن تقرير للمخابرات الالمانية ان السعودية قررت تزويد المعارضة السورية المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات.

هذه التطورات ستكون على قمة جدول اعمال زعماء الدول الثماني العظمى الذي سيعقد اليوم في ايرلندا، وهي ستحدد طبيعة التدخل العسكري المباشر او غير المباشر في سورية في الايام او الاسابيع المقبلة.

التحالف السعودي المصري هو الذي اخرج القوات العراقية من الكويت، وهو الذي وفر الغطاء العربي الاقليمي لغزو العراق واحتلاله، ولعب دورا اكبر في تغيير النظام في ليبيا بتشريع تدخل حلف الناتو، وهذا التحالف الجديد الذي استعاد زخمه على عجل، أي دور له في سوريا؟.

النجاحات التي حققها هذا التحالف الثنائي جاءت سهلة ومضمونة لأن البلدين المستهدفين (العراق وليبيا) كانا ضعيفين ومعزولين، وفي ظل خلل في التوازن الدولي اثر انهيار الاتحاد السوفييتي (حالة العراق) وخديعة روسيا (في ليبيا) من خلال توفير غطاء اممي يمكن تأويله لهذا الغرض.

الصورة الآن مختلفة كثيرا، فروسيا تدعم النظام السوري، وكذلك ايران وحزب الله، مضافا الى ذلك ان مصر منقسمة، والتغيير الكبير في موقف الرئيس مرسي وجماعة الاخوان المسلمين من حيث اعلان القطيعة والجهاد على هذا النظام قد تزيد هذا الانقسام المتفجر اساسا.


عبد الباري عطوان- القدس العربي