الرئيس الأسد لرئيس أساقفة قبرص: أحد الأهداف الرئيسية للهجمة الإرهابية التي تتعرض لها سورية نشر الفكر والممارسات التكفيرية المتطرفة لضرب النسيج الاجتماعي المتنوع والمنسجمالقيادة العامة للجيش والقوات المسلحة: العدوان الصهيوني على مدينة البعث في القنيطرة يأتي في إطار الدعم الإسرائيلي العلني للمجموعات الإرهابيةوحدات من الجيش العربي السوري في حلب تسيطر على كراجات الليرمون ومنتجع الكاستيلو وتقطع طرق إمداد الإرهابيين عبر الليرمون ودوار الجندولمجلس الوزراء يحدد آلية عمل الوزارات واستراتيجيتها التنفيذية وفق محاور معالجة آثار الأزمة ومتابعة المتطلبات اليومية للمواطنين وتطوير عملهاموسكو وواشنطن تناقشان مسائل أمن الطيران في الأجواء السورية وتتفقان على مواصلة الاتصالات بهذا الشأنتشوركين ينتقد تصوير البعض إرهابيي “نور الدين الزنكي” على أنهم “معارضة معتدلة” ويدعو “التحالف” بقيادة واشنطن للتحقيق بالمجزرة التي ارتكبها بمدينة منبجبورودافكين: لم يعد هناك تأييد غربي لموقف “معارضة الرياض”مجلس الشعب يناقش البيان الوزاري.. عباس: الآمال المعلقة من قبل المواطنين على الحكومة كبيرة جدا.. خميس: دعم صمود الشعب الأولوية الأولى التي ستعمل عليها الحكومةالمفتي حسون لوفد يوناني: الشعب السوري سينتصر بوعيه ووحدته الوطنية على الإرهابمجلس النقد والتسليف يصدر قرارا يقضي بتفعيل دور المصارف العاملة في سورية بتمويل عمليات سوق القطع الأجنبي للغايات التجارية وغير التجاريةلافروف: الدعوات المنافقة لتغيير الأنظمة في الدول الأخرى يطلقها أشخاص محدودو التفكير وأشرار يسعون إلى تدمير الدول خدمة لمصالحهمغاتيلوف: روسيا تعول على إحراز تقدم في الحوار السوري السوري خلال الاجتماع الروسي الأميركي الأممي المقرر في جنيف غدا الثلاثاءكوساتشيف: يجب أن تتوافق أعمال الدول في سورية مع القانون الدولي وبالتنسيق مع الحكومة السوريةاستشهاد امرأة حامل وطفلها جراء قذائف صاروخية أطلقتها المجموعات الإرهابية على حي الخالدية في مدينة حلب
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
رئيس جامعة دمشق يستعرض مع وفد مجلس السلام الأمريكي سير العملية التدريسية في الجامعة
وزير العدل يشكل لجنة قانونية لدراسة الوكالات العدلية المفقودة وما في حكمها
وزير الكهرباء يتفقد سير العمل في مشروع “خط الديماس-دير علي”400 ك. ف وزارة الزراعة توقع مذكرة تفاهم مع شبكة الآغا خان للتنمية حول تطوير القطاع الزراعي وزير الإعلام يطلع على آلية العمل في وكالة سانا ويؤكد تقديم الأخبار بحرفية ومهنية ومتابعة قضايا المواطنين وحدات من الجيش العربي السوري تقضي على إرهابيين في الرستن وتدمر مقرات وتحصينات لإرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” بريف حماة ودير الزور الطيران الحربي السوري يدمر مقرات وتحصينات لإرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” بريف حماة ودير الزور مجلس الشعب يتابع مناقشة البيان الوزاري للحكومة حول برنامج عملها للمرحلة المقبلة ... اقرأ المزيد
بوتين: محاربة الإرهاب بشكل فعال تتطلب إجراءات متضافرة من قبل المجتمع الدولي
تعزيز الإجراءات الأمنية في مطار جنيف بسويسرا إثر تهديد أمني
“صيانة الدستور” يوافق على تقديم الانتخابات الرئاسية في إيران إلى 19 أيار مقتل شرطي عراقي بتفجير إرهابي بحزام ناسف في حي الشّعلة حزب الله يدين جريمة قتل كاهن فرنسي ويدعو إلى موقف موحّد وجاد ضد الإرهاب الخارجية الروسية.. العمليات الروسية في سورية منعت الإرهابيين من توسيع المناطق التي يتواجدون فيها دي ميستورا: حققنا تقدما ... نسعى لعقد جولة جديدة من الحوار السوري في جنيف قبل نهاية آب مقتل كاهن خلال عملية احتجاز رهائن في كنيسة بمدينة روان شمال فرنسا ... اقرأ المزيد
بعد توقف لأكثر من سنة اليمن يعود لبيع النفط
رئيس الحكومة الياباني يعلن عن خطة إنعاش بقيمة 662 مليار دولار
صرف أكثر من مليار ليرة قيم أقماح للفلاحين في مصياف.. وفرع الخزن والتسويق بحماة يطرح 5 أطنان من البطاطا بمنافذ البيع الاقتصاد والتجارة الخارجية تشكل لجنة خاصة لإعداد مشروع التعليمات التنفيذية لقانون التشاركية تمهيدا لإصدارها إكثار بذار حماة يحول 5ر2 مليار ليرة للمصارف الزراعية ثمن محصول القمح والشعير المستلم الدولار بـ 80ر467 لمؤسسات الصرافة حاكم مصرف سوريا المركزي: تمويل المستوردات عن طريق المصارف فقط المؤشر يرتفع 2.97 نقطة والتداولات 13.4 مليون ليرة ... اقرأ المزيد
فريق الجيش لكرة القدم : الانضباط والعمل كأسرة واحدة لحصد المزيد من الألقاب المحلية والآسيوية
تخريج دورة الأكاديمية الأولمبية للمديرين التنفيذيين
منتخبا اللاذقية والسويداء يحرزان بطولة الجمهورية للكاراتيه لفئتي تحت 16 و 18عاماً غادة شعاع تكرم نجوم الرياضة في نادي محردة اللجنة الأولمبية الدولية تقرر إلغاء عقوبة الحرمان الشامل لبعثة روسيا الاتحادية إلى أولمبياد ريو دي جانيرو فريق الجيش يتوج بلقب دوري الدرجة الأولى لكرة القدم فرسان سورية يتألقون في البطولات الخارجية للقفز على الحواجز اللجنة الأولمبية الدولية تؤكد تضامنها مع سورية ضد الإرهاب ... اقرأ المزيد
خبير روسي: ترميم آثار تدمر لن يبدأ قبل توقف القتال في المنطقة
أسرة سانا تنعي الزميل الإعلامي عبد الباري تمو
مدير متحف الإرميتاج الروسي: خارطة طريق ترميم آثار تدمر وضعت ملتقى التصوير الزيتي الخامس “سورية جسر المحبة” في قلعة دمشق استشهاد الأديب علي أحمد العبدالله جراء اعتداء إرهابي بالقذائف على حي باب توما بدمشق فرقة البولشوي للباليه تحتفل بمرور 60 عاما على زيارتها للندن مهرجان نادي شام الثقافي الأول… فعاليات فنية وأدبية متنوعة للشباب والأطفال في ثقافي أبو رمانة مجلة جهينة تفتح ملف الدراما السورية في عددها الجديد ... اقرأ المزيد
بالصور.. 8 ألعاب عرضت حياة الإنسان للموت.. الوجه الآخر لـ«بوكيمون» سيصدمك
جوجل تطلق نسخةً محدثة من خرائطها بتصميمٍ وألوان جديدة
8 نصائح أساسية لحماية الراوتر من الاختراق لهذا السبب لا تشحن هاتفك طوال الليل! أبل تعتزم فتح أول متجر لها في تايوان اليكم طريقة سهلة وبسيطة لاسترجاع رسائل «واتس آب» المحذوفة تعرف كيف اخترق أحد القراصنة لعبة البوكيمون بمشاركة 70 فريقا انطلاق النهائي الوطني السادس للمسابقة البرمجية الجامعية السورية ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
مسابقات


انتهت مسابقة رمضان ..

أغاني وطنية

قضية الأسبوع
الوثائقي السوري

سورية تتحاور
العاهل السعودي عندما يقطع اجازته ومرسي عندما يعلن القطيعة: أهي الحرب على سوريا؟,,,
2013-06-17 12:49:00


لا توجد قضية تشغل العالم هذه الايام غير الصراع الدائر على سورية وفيها، حتى الانتخابات الايرانية التي تعتبر نقطة تحول رئيسية ذات ابعاد اقليمية ودولية ‘تتقزم’ ويتم النظر اليها من منظار انعكاساتها على سورية بطريقة او بأخرى.

سورية، وايا كان الموقف منها، مع النظام او المعارضة، أو بين البينين، هي التي ستغير خرائط كثيرة، اقليمية ودولية، وستخلق كيانات جديدة، وتحالفات جديدة، وستؤسس لشرق اوسط جديد غير الذي عرفناه او نتوقعه.

اربعة تطورات رئيسية طرأت على المشهد السوري في اليومين الماضيين، وكل يوم تقريبا هناك تطور جديد، يمكن ايجازها كالتالي:
التطور الأول: قطع الملك عبدالله اجازته الخاصة التي كان يقضيها في الدار البيضاء (المغرب) وهو الرجل المريض والمسن، والعودة الى بلاده ‘بسبب التطورات في المنطقة’، حتى انه لم ينتظر يوما واحدا للقاء العاهل المغربي محمد السادس الذي كان بصدد العودة الى بلاده بعد اجازة طويلة.

قطع الاجازة، وبهذه الطريقة، لا يمكن ان يحدث الا لسببين رئيسيين، الاول: وجود تطورات داخلية خطيرة في المملكة العربية السعودية، وهذا امر شبه مستبعد، لانه لم يتم رصد اي شيء مثير للاهتمام في هذا الصدد، والثاني: ان تكون الحرب في المنطقة ضد سورية او ايران، او الاثنتين معا، باتت وشيكة، الأمر الذي يتطلب وجود الملك السعودي في بلاده لقيادة سفينتها باعتباره الربان الاول، والقائد الاعلى للقوات المسلحة، واعطاء الضوء الاخضر لها للتدخل. وهناك سبب او احتمال ثالث لا نستطيع ذكره.

التطور الثاني: الخطاب الناري والمفاجئ الذي القاه الرئيس المصري محمد مرسي في استاد القاهرة الدولي، واعلن فيه قطع العلاقات مع سورية، ووضع الجيش المصري في خدمة شعبها، وتأييد فتوى علماء مسلمين بإعلان الجهاد ضد النظام القائم فيها.

مهرجان التضامن مع سورية الذي خطب فيه الرئيس مرسي وسط مئة الف من انصاره تقريبا، جرى ترتيبه على عجل، ومن اجل القاء هذا الخطاب الذي فجّر فيه الرئيس مرسي قنبلته المفاجئة هذه، ونسف كل مواقفه شبه الوسطية تجاه الصراع في هذا البلد.

قبل عشرة ايام التقيت الرئيس مرسي في قصر الاتحادية لما يقرب من 45 دقيقة، ووجدت موقفه وسطيا معتدلا تجاه سورية وما يجري فيها، حتى انه ابلغني بأنه سيوسّع لجنته الرباعيّة التي تشمل ايران والسعودية وتركيا ومصر، بحيث تصبح ‘ثمانيّة’ ويوجه الدعوة للمشاركة فيها من اجل التوصل الى حل سياسي للأزمة الى مندوب عن النظام وآخر عن المعارضة، وثالث عن الجامعة، ورابع عن منظمة التعاون الاسلامي.

السؤال هو: ما الذي غيّر الرئيس مرسي حوالى مئة وثمانين درجة، هل هي معلومات بقرب اندلاع الحرب، ام هو طلب امريكي، ام تقارب مفاجئ مع السعودية التي باتت تجلس في مقعد قيادة التحركات العسكرية الحالية في سورية، ام كل هذه الاشياء مجتمعة؟

التطور الثالث: تصاعد الحشود العسكرية في الجوار السوري، فقد اعلنت بريطانيا عن ارسال 300 جندي (مارينز) الى الحدود السورية ـ الاردنية، وقررت امريكا الابقاء على طائرات (اف 16) العملاقة التي اشتركت في مناورات ‘الاسد المتأهب’ في الاردن وصواريخ ‘الباتريوت’ ايضا، بينما كشفت مجلة ‘دير شبيغل’ نقلا عن تقرير للمخابرات الالمانية ان السعودية قررت تزويد المعارضة السورية المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات.

هذه التطورات ستكون على قمة جدول اعمال زعماء الدول الثماني العظمى الذي سيعقد اليوم في ايرلندا، وهي ستحدد طبيعة التدخل العسكري المباشر او غير المباشر في سورية في الايام او الاسابيع المقبلة.

التحالف السعودي المصري هو الذي اخرج القوات العراقية من الكويت، وهو الذي وفر الغطاء العربي الاقليمي لغزو العراق واحتلاله، ولعب دورا اكبر في تغيير النظام في ليبيا بتشريع تدخل حلف الناتو، وهذا التحالف الجديد الذي استعاد زخمه على عجل، أي دور له في سوريا؟.

النجاحات التي حققها هذا التحالف الثنائي جاءت سهلة ومضمونة لأن البلدين المستهدفين (العراق وليبيا) كانا ضعيفين ومعزولين، وفي ظل خلل في التوازن الدولي اثر انهيار الاتحاد السوفييتي (حالة العراق) وخديعة روسيا (في ليبيا) من خلال توفير غطاء اممي يمكن تأويله لهذا الغرض.

الصورة الآن مختلفة كثيرا، فروسيا تدعم النظام السوري، وكذلك ايران وحزب الله، مضافا الى ذلك ان مصر منقسمة، والتغيير الكبير في موقف الرئيس مرسي وجماعة الاخوان المسلمين من حيث اعلان القطيعة والجهاد على هذا النظام قد تزيد هذا الانقسام المتفجر اساسا.


عبد الباري عطوان- القدس العربي