القضاء على كامل أفراد مجموعة ارهابية تتبع لـ" داعش" في منطقة الفرقلس بريف حمص الشرقيالمعلم : سورية حريصة على أن يتم التعامل معها كدولة طرف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائيةالبطريرك يازجي: ما نعانيه في هذه المنطقة من ارهاب سيكون أولى الأمور التي سيتم طرحها خلال زيارتي لليونانشتاينمر يؤكد ضرورة دعم المسار السياسي في سورية إلى جانب العمليات العسكرية للتحالفمعلومات عن استخدام "داعش" للأسلحة الكيميائية في عين العربكي مون : الهدف الاستراتيجي الطويل الأمد في سورية لا يزال التوصل إلى حل سياسيألمانيا توقف 3 مراهقات أمريكيات يشتبه بتخطيطهن للانضمام إلى "داعش"صحيفة أميركية : واشنطن تتعاون سرًا مع أكراد سورية ضد "داعش"
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
محافظ حماة: وضع حد للمظاهر السلبية التي تعتري عملية توزيع المساعدات الغذائية على مستحقيها
دفعة جديدة تضم ألف متضرر من الاعتداءات الإرهابية في حماة لتعويضهم بنحو 610 ملايين ليرة
حماية المستهلك بالحسكة تنظّم ضبوطاً تموينية بحق عدد من الأفران الخاصة والفعاليات التجارية المخالفة حملة التلقيح الوطنية التاسعة ضد شلل الأطفال تصل إلى 220 ألف طفل وطفلة في الحسكة برامج دعم نفسي لأطفال مدرستي عكرمة المحدثة والمخزومي المارديني: استثمار مشفى جراحة الوجه والفكين بالشكل الأمثل وضع مطحنة اليرموك بالخدمة الفعلية الأحد القادم خطة لاستيعاب أكثر من 10 آلاف طالب في المدينة الجامعية بحمص ... اقرأ المزيد
وقفة تضامنية في براغ ضد الإرهاب الذي يطال السوريين والعراقيين
كاتب صحفي هندي ينتقد بشدّة سياسة الولايات المتحدة حيال سورية والعراق
قوات الاحتلال الإسرائيلي تنقل 3 إرهابيين مصابين إلى أحد مشافيها شمال فلسطين المحتلة صحيفة فرنسية: مقتل 4 فرنسيين انضموا إلى التنظيمات الإرهابية في سورية حزب تركي: حكومة "حزب العدالة والتنمية" تسعى لتحويل البلاد لدولة بوليسية المفتي حسون يبحث مع وفد جبهة العمل الإسلامي في لبنان الأوضاع في سورية والمنطقة الحاج حسن: لا خيار أمامنا في وجه التكفيريين سوى المواجهة قيادة الجيش اللبناني: المؤسسة العسكرية عصية على كل محاولات النيل من وحدتها ... اقرأ المزيد
المركزي : الدولار مقابل الليرة السوريةب/19ر183/ ليرة كسعر وسطي للمصارف و/09ر183/ لمؤسسات الصرافة
هيئة الاستثمار: تشميل 46 مشروعاً تؤمن 6843 فرصة عمل
صرف الدولار مقابل الليرة: 183.06 سعر وسطي للمصارف و 183.09 لمؤسسات الصرافة الذهب يرتفع لأعلى سعر في 6 أسابيع مع صعود السلع الاولية وزارة الاقتصاد تسمح للصناعيين باستيراد مولدات كهربائية مستعملة المؤسسة السورية الدولية للتسويق تقيم المعرض الأول لإعادة إعمار سورية المركزى يعقد جلسة تدخل .. ميالة المصرف مستمر بالتدخل اليومى لاعادة سعر الصرف الى المستويات المرغوبة المركزي: تنظيم تعهد إعادة ذهب وفضة خام بكمية معادلة لقيمة المواد المراد تصديرها ... اقرأ المزيد
ريال مدريد يسحق ليفربول على أرضه في دوري أبطال أوروبا
آسياد (إينشيون 2014).. فضيتان للشيخ ومحمد في الأثقال ورمي الرمح
بطل أوروبا يكتب تاريخاً جديداً في الأنفيلد كشّر ريال مدريد عن أنيابه في مباراته أمام مستضيفه ليفربول وغلبه بالثلاثة. دوري أبطال أوروبا...الليلة.. ريال مدريد في ضيافة ليفربول في الأنفيلد الدورة السداسية..فوزان للاتحاد و الحرية.. واليوم الجولة الثانية دوري أبطال أوروبا.. غزارة في الأهداف وزلزال ألماني يضرب روما وأدريانو يعادل ميسي ميدالية جديدة لسورية في مسابقة القوة البدنية بدورة الألعاب الآسيوية الثانية لذوي الاحتياجات الخاصة ... اقرأ المزيد
منظمة الصحة العالمية تتعهد بإرسال مصل مضاد لـ "ايبولا" الى أفريقيا خلال اسابيع
عملية جراحية ناجحة تعيد الأمل لمن يعاني من الشلل بسبب النخاع الشوكي
كيف تحمي نفسك من مرض ايبولا أفضل الطرق للوقاية من مرض الإيبولا العلماء يرجحون وجود المادة المظلمة في قلب الشمس الساطعة الجرجير يساعد على الإقلاع عن التدخين أطعمة بين الوجبات...لا تكسب الوزن! العلماء يتمكنون من عمل خريطة كونية ثلاثية الأبعاد تكشف تكوين المجرات حساسيته تمنعه من استخدام التكنولوجيا ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

مسابقات
أغاني وطنية

قضية الأسبوع
الوثائقي السوري

سورية تتحاور
كاريكاتير

العاهل السعودي عندما يقطع اجازته ومرسي عندما يعلن القطيعة: أهي الحرب على سوريا؟,,,
2013-06-17 12:49:00


لا توجد قضية تشغل العالم هذه الايام غير الصراع الدائر على سورية وفيها، حتى الانتخابات الايرانية التي تعتبر نقطة تحول رئيسية ذات ابعاد اقليمية ودولية ‘تتقزم’ ويتم النظر اليها من منظار انعكاساتها على سورية بطريقة او بأخرى.

سورية، وايا كان الموقف منها، مع النظام او المعارضة، أو بين البينين، هي التي ستغير خرائط كثيرة، اقليمية ودولية، وستخلق كيانات جديدة، وتحالفات جديدة، وستؤسس لشرق اوسط جديد غير الذي عرفناه او نتوقعه.

اربعة تطورات رئيسية طرأت على المشهد السوري في اليومين الماضيين، وكل يوم تقريبا هناك تطور جديد، يمكن ايجازها كالتالي:
التطور الأول: قطع الملك عبدالله اجازته الخاصة التي كان يقضيها في الدار البيضاء (المغرب) وهو الرجل المريض والمسن، والعودة الى بلاده ‘بسبب التطورات في المنطقة’، حتى انه لم ينتظر يوما واحدا للقاء العاهل المغربي محمد السادس الذي كان بصدد العودة الى بلاده بعد اجازة طويلة.

قطع الاجازة، وبهذه الطريقة، لا يمكن ان يحدث الا لسببين رئيسيين، الاول: وجود تطورات داخلية خطيرة في المملكة العربية السعودية، وهذا امر شبه مستبعد، لانه لم يتم رصد اي شيء مثير للاهتمام في هذا الصدد، والثاني: ان تكون الحرب في المنطقة ضد سورية او ايران، او الاثنتين معا، باتت وشيكة، الأمر الذي يتطلب وجود الملك السعودي في بلاده لقيادة سفينتها باعتباره الربان الاول، والقائد الاعلى للقوات المسلحة، واعطاء الضوء الاخضر لها للتدخل. وهناك سبب او احتمال ثالث لا نستطيع ذكره.

التطور الثاني: الخطاب الناري والمفاجئ الذي القاه الرئيس المصري محمد مرسي في استاد القاهرة الدولي، واعلن فيه قطع العلاقات مع سورية، ووضع الجيش المصري في خدمة شعبها، وتأييد فتوى علماء مسلمين بإعلان الجهاد ضد النظام القائم فيها.

مهرجان التضامن مع سورية الذي خطب فيه الرئيس مرسي وسط مئة الف من انصاره تقريبا، جرى ترتيبه على عجل، ومن اجل القاء هذا الخطاب الذي فجّر فيه الرئيس مرسي قنبلته المفاجئة هذه، ونسف كل مواقفه شبه الوسطية تجاه الصراع في هذا البلد.

قبل عشرة ايام التقيت الرئيس مرسي في قصر الاتحادية لما يقرب من 45 دقيقة، ووجدت موقفه وسطيا معتدلا تجاه سورية وما يجري فيها، حتى انه ابلغني بأنه سيوسّع لجنته الرباعيّة التي تشمل ايران والسعودية وتركيا ومصر، بحيث تصبح ‘ثمانيّة’ ويوجه الدعوة للمشاركة فيها من اجل التوصل الى حل سياسي للأزمة الى مندوب عن النظام وآخر عن المعارضة، وثالث عن الجامعة، ورابع عن منظمة التعاون الاسلامي.

السؤال هو: ما الذي غيّر الرئيس مرسي حوالى مئة وثمانين درجة، هل هي معلومات بقرب اندلاع الحرب، ام هو طلب امريكي، ام تقارب مفاجئ مع السعودية التي باتت تجلس في مقعد قيادة التحركات العسكرية الحالية في سورية، ام كل هذه الاشياء مجتمعة؟

التطور الثالث: تصاعد الحشود العسكرية في الجوار السوري، فقد اعلنت بريطانيا عن ارسال 300 جندي (مارينز) الى الحدود السورية ـ الاردنية، وقررت امريكا الابقاء على طائرات (اف 16) العملاقة التي اشتركت في مناورات ‘الاسد المتأهب’ في الاردن وصواريخ ‘الباتريوت’ ايضا، بينما كشفت مجلة ‘دير شبيغل’ نقلا عن تقرير للمخابرات الالمانية ان السعودية قررت تزويد المعارضة السورية المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات.

هذه التطورات ستكون على قمة جدول اعمال زعماء الدول الثماني العظمى الذي سيعقد اليوم في ايرلندا، وهي ستحدد طبيعة التدخل العسكري المباشر او غير المباشر في سورية في الايام او الاسابيع المقبلة.

التحالف السعودي المصري هو الذي اخرج القوات العراقية من الكويت، وهو الذي وفر الغطاء العربي الاقليمي لغزو العراق واحتلاله، ولعب دورا اكبر في تغيير النظام في ليبيا بتشريع تدخل حلف الناتو، وهذا التحالف الجديد الذي استعاد زخمه على عجل، أي دور له في سوريا؟.

النجاحات التي حققها هذا التحالف الثنائي جاءت سهلة ومضمونة لأن البلدين المستهدفين (العراق وليبيا) كانا ضعيفين ومعزولين، وفي ظل خلل في التوازن الدولي اثر انهيار الاتحاد السوفييتي (حالة العراق) وخديعة روسيا (في ليبيا) من خلال توفير غطاء اممي يمكن تأويله لهذا الغرض.

الصورة الآن مختلفة كثيرا، فروسيا تدعم النظام السوري، وكذلك ايران وحزب الله، مضافا الى ذلك ان مصر منقسمة، والتغيير الكبير في موقف الرئيس مرسي وجماعة الاخوان المسلمين من حيث اعلان القطيعة والجهاد على هذا النظام قد تزيد هذا الانقسام المتفجر اساسا.


عبد الباري عطوان- القدس العربي