العماد الفريج خلال زيارته قواتنا المسلحة في ريف حماة يؤكد أن سورية ماضية في اقتلاع جذور الإرهاب قناة "تلاقي” تسجل رقماً قياسياً جديداً لأطول برنامج تلفزيوني بالعالم لافروف: على جميع الدول الالتزام بالقرارات الدولية بوقف تمويل التنظيمات الإرهابيةوزيرة الدفاع الإيطالية تحذر من تزايد أعداد الأجانب في تنظيم داعش الإرهابيمنسق الاتحاد الأوروبي لشؤون مكافحة الإرهاب يدعو لتجفيف تمويل إرهابيي “داعش” الآتية من الخارج وخاصة دول الخليج
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
“تلاقي” تسجل رقماً قياسياً جديداً لأطول برنامج تلفزيوني بالعالم..
الحزب السوري القومي الاجتماعي: سورية ستتنصر على الإرهاب
تكريم عدد من القضاة والمحامين لدورهم في ديمومة العمل القضائي الشماط تتفقد مركزا للإقامة المؤقتة في حي الإنشاءات بحمص 165 مطلوبا من دمشق وريفها وإدلب يسلمون أنفسهم لتسوية أوضاعهم مبادرة "يللا عالبسكليت" تقيم مسيراً للدراجات الهوائية في دمشق هطول الأمطار الغزيرة بداية مبشرة لموسم خير الزعبي: الإعلام السوري قادر على خوض كل أنواع التجارب والتحديات ... اقرأ المزيد
المالكي: تركيا متورطة بشكل علني في دعم الإرهاب بالمنطقة
الاحتلال يواصل التنكيل بالمقدسيين الفلسطينيين ومصادرة الأراضي بالضفة الغربية
مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية يأمر بإعادة تنظيم الوكالة محكمة بريطانية تدين ثلاثة أشخاص بتهم تتعلق بالإرهاب حزب الشعب الجمهوري يحذر من سياسات حكومة "حزب العدالة والتنمية" الهادفة لخلق التوتر المحكمة الجنائية الدولية: البحث عن طريق للبدء بملاحقة عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي بوتين يدعو إلى أخذ العبر من الثورات الملونة في دول أخرى لضمان عدم حدوثها في روسيا المعلم يزور موسكو يومي 26 و 27 الجاري تلبية لدعوة لافروف ... اقرأ المزيد
المركزي يعلن نيته ضخ 150 مليون دولار الأسبوع القادم
الزراعة تدرس إقامة مشروع لتجميع وتصنيع الحليب في المنطقة الساحلية
الدولار بـ87ر192 للمصارف و04ر193 لمؤسسات الصرافة وزير المالية ينفي دعوته السوريين للتقشف ويؤكد أن كلامه فهم بشكل خاطئ المركزي : الدولار ب91ر191 للمصارف و05ر192 لمؤسسات الصرافة 40 شركة وطنية في المعرض الأول لإعادة إعمار سورية 24 الشهر الجاري افتتاح المعرض الدبلوماسي الخيري الدولي الذي تنظمه السفارات الأجنبية في براغ افتتاح أضخم مصنع للذهب في الشرق الأوسط شمال غرب إيران ... اقرأ المزيد
على شواطئ فوكيت.. ميدالية فضية هذه المرة
دوري كرة القدم – ذهاب المجموعة الثانية.. الوحدة البطل أمام جاره الصاعد
دوري كرة القدم.. فوز الجيش والاتحاد والمجد برونزية ثالثة لسورية في دورة الالعاب الاسيوية الشاطئية منتخب سورية الوطني يتغلب على نظيره الأندونيسي بهدفين دون رد في مباراة دولية ودية بكرة القدم السباح السوري صالح محمد يحرز برونزية سباق 5 كم في الدورة الآسيوية الشاطئية تعادل الجيش مع الشرطة والمجد مع الاتحاد في دوري المحترفين السوري حازم نو والأردني موسى القطب يحرزان لقب الزوجي في بطولة الأردن للمضرب ... اقرأ المزيد
من حقي أن ألعب.. فعالية بمناسبة العيد الفضي لتوقيع اتفاقية حقوق الطفل
مناخات فنية منوعة لثلاثة تشكيليين في ورشة عمل بصالة السيد للفنون
مؤسسة الفكر العربي تعلن نتائج جوائز الابداع معرض فني للراحل حيدر يازجي بمناسبة مرور أربعين يوما على رحيله معرض وفقرات شعرية وتراثية بفعاليات الأسبوع الثقافي بريف دمشق معرض “ضحكة وتفاحة” في مبنى كلية طب الأسنان بجامعة دمشق ريشة ضد الإرهاب.. معرض للفنان نضال ديب اختتام دورة صناعة الفيلم الوثائقي ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

مسابقات
أغاني وطنية

قضية الأسبوع
الوثائقي السوري

سورية تتحاور
جديد الفضائية السورية برنامج حديث الناس

كاريكاتير

العاهل السعودي عندما يقطع اجازته ومرسي عندما يعلن القطيعة: أهي الحرب على سوريا؟,,,
2013-06-17 12:49:00


لا توجد قضية تشغل العالم هذه الايام غير الصراع الدائر على سورية وفيها، حتى الانتخابات الايرانية التي تعتبر نقطة تحول رئيسية ذات ابعاد اقليمية ودولية ‘تتقزم’ ويتم النظر اليها من منظار انعكاساتها على سورية بطريقة او بأخرى.

سورية، وايا كان الموقف منها، مع النظام او المعارضة، أو بين البينين، هي التي ستغير خرائط كثيرة، اقليمية ودولية، وستخلق كيانات جديدة، وتحالفات جديدة، وستؤسس لشرق اوسط جديد غير الذي عرفناه او نتوقعه.

اربعة تطورات رئيسية طرأت على المشهد السوري في اليومين الماضيين، وكل يوم تقريبا هناك تطور جديد، يمكن ايجازها كالتالي:
التطور الأول: قطع الملك عبدالله اجازته الخاصة التي كان يقضيها في الدار البيضاء (المغرب) وهو الرجل المريض والمسن، والعودة الى بلاده ‘بسبب التطورات في المنطقة’، حتى انه لم ينتظر يوما واحدا للقاء العاهل المغربي محمد السادس الذي كان بصدد العودة الى بلاده بعد اجازة طويلة.

قطع الاجازة، وبهذه الطريقة، لا يمكن ان يحدث الا لسببين رئيسيين، الاول: وجود تطورات داخلية خطيرة في المملكة العربية السعودية، وهذا امر شبه مستبعد، لانه لم يتم رصد اي شيء مثير للاهتمام في هذا الصدد، والثاني: ان تكون الحرب في المنطقة ضد سورية او ايران، او الاثنتين معا، باتت وشيكة، الأمر الذي يتطلب وجود الملك السعودي في بلاده لقيادة سفينتها باعتباره الربان الاول، والقائد الاعلى للقوات المسلحة، واعطاء الضوء الاخضر لها للتدخل. وهناك سبب او احتمال ثالث لا نستطيع ذكره.

التطور الثاني: الخطاب الناري والمفاجئ الذي القاه الرئيس المصري محمد مرسي في استاد القاهرة الدولي، واعلن فيه قطع العلاقات مع سورية، ووضع الجيش المصري في خدمة شعبها، وتأييد فتوى علماء مسلمين بإعلان الجهاد ضد النظام القائم فيها.

مهرجان التضامن مع سورية الذي خطب فيه الرئيس مرسي وسط مئة الف من انصاره تقريبا، جرى ترتيبه على عجل، ومن اجل القاء هذا الخطاب الذي فجّر فيه الرئيس مرسي قنبلته المفاجئة هذه، ونسف كل مواقفه شبه الوسطية تجاه الصراع في هذا البلد.

قبل عشرة ايام التقيت الرئيس مرسي في قصر الاتحادية لما يقرب من 45 دقيقة، ووجدت موقفه وسطيا معتدلا تجاه سورية وما يجري فيها، حتى انه ابلغني بأنه سيوسّع لجنته الرباعيّة التي تشمل ايران والسعودية وتركيا ومصر، بحيث تصبح ‘ثمانيّة’ ويوجه الدعوة للمشاركة فيها من اجل التوصل الى حل سياسي للأزمة الى مندوب عن النظام وآخر عن المعارضة، وثالث عن الجامعة، ورابع عن منظمة التعاون الاسلامي.

السؤال هو: ما الذي غيّر الرئيس مرسي حوالى مئة وثمانين درجة، هل هي معلومات بقرب اندلاع الحرب، ام هو طلب امريكي، ام تقارب مفاجئ مع السعودية التي باتت تجلس في مقعد قيادة التحركات العسكرية الحالية في سورية، ام كل هذه الاشياء مجتمعة؟

التطور الثالث: تصاعد الحشود العسكرية في الجوار السوري، فقد اعلنت بريطانيا عن ارسال 300 جندي (مارينز) الى الحدود السورية ـ الاردنية، وقررت امريكا الابقاء على طائرات (اف 16) العملاقة التي اشتركت في مناورات ‘الاسد المتأهب’ في الاردن وصواريخ ‘الباتريوت’ ايضا، بينما كشفت مجلة ‘دير شبيغل’ نقلا عن تقرير للمخابرات الالمانية ان السعودية قررت تزويد المعارضة السورية المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات.

هذه التطورات ستكون على قمة جدول اعمال زعماء الدول الثماني العظمى الذي سيعقد اليوم في ايرلندا، وهي ستحدد طبيعة التدخل العسكري المباشر او غير المباشر في سورية في الايام او الاسابيع المقبلة.

التحالف السعودي المصري هو الذي اخرج القوات العراقية من الكويت، وهو الذي وفر الغطاء العربي الاقليمي لغزو العراق واحتلاله، ولعب دورا اكبر في تغيير النظام في ليبيا بتشريع تدخل حلف الناتو، وهذا التحالف الجديد الذي استعاد زخمه على عجل، أي دور له في سوريا؟.

النجاحات التي حققها هذا التحالف الثنائي جاءت سهلة ومضمونة لأن البلدين المستهدفين (العراق وليبيا) كانا ضعيفين ومعزولين، وفي ظل خلل في التوازن الدولي اثر انهيار الاتحاد السوفييتي (حالة العراق) وخديعة روسيا (في ليبيا) من خلال توفير غطاء اممي يمكن تأويله لهذا الغرض.

الصورة الآن مختلفة كثيرا، فروسيا تدعم النظام السوري، وكذلك ايران وحزب الله، مضافا الى ذلك ان مصر منقسمة، والتغيير الكبير في موقف الرئيس مرسي وجماعة الاخوان المسلمين من حيث اعلان القطيعة والجهاد على هذا النظام قد تزيد هذا الانقسام المتفجر اساسا.


عبد الباري عطوان- القدس العربي