الجعفري يؤكد مسؤولية الاستخبارات القطرية والسعودية والتركية المباشرة بتمويل التنظيمات الإرهابيةالقضاء على أعداد من إرهابيي “دولة العراق والشام” بدير الزور وإحباط محاولة الاعتداء على إحدى النقاط العسكرية في حلبأفخم تدعو للتعاون مع سورية والعراق في تصديهما للإرهاب بعيدا عن أي تدخلقانون فرنسي يمنع المرشحين للانضمام إلى الإرهابيين بسورية من مغادرة البلادالاجتماع السنوي لمنظمة “الكو” بمشاركة سورية في طهران يبحث مكافحة التطرف والإرهاب والجرائم الإسرائيليةمستوطنون إسرائيليون يقتحمون المسجد الأقصى وإصابة عدة فلسطينيين إثر اقتحام لقبر النبي يوسف بالضفةوزير الخارجية العراقي يحذر من أن إرهاب “داعش” قد يتجاوز حدود المنطقةالخارجية الروسية: العقوبات الكندية الجديدة غير المقبولة ضد روسيا لن تبقى دون رد
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
3 شهداء و20 مصابا في اعتداءات إرهابية بدمشق وحمص ومحردة
مجلس الوزراء يناقش عددا من الاجراءات لرفع سوية الخدمات المقدمة للمواطنين
إحكام السيطرة على مناطق عدة في ريف حماة وإعادة الأمن إلى حي غويران بالحسكة وتدمير أوكار للإرهابيين في جوبر شهيد و28 جريحا في اعتداءات إرهابية بدمشق وريفها وحماة وحمص حسون : السوريون قادرون على مواجهة الأزمة بالمحبة والتكاتف خميس يبحث مع هيمسترا سبل التعاون لتحسين واقع محطات الكهرباء افتتاح مكتب قنصلي بالسويداء لتقديم الخدمات للمواطنين افتتاح "مستودع رقمي" بكلية الهندسة المعمارية بدمشق ... اقرأ المزيد
مستوطنون إسرائيليون يقتحمون المسجد الأقصى وإصابة عدة فلسطينيين إثر اقتحام لقبر النبي يوسف بالضفة
الخارجية الروسية: العقوبات الكندية الجديدة غير المقبولة ضد روسيا لن تبقى دون رد
عون: التحالف الدولي المقترح لمحاربة إرهاب “داعش” يجب أن يضم سورية والعراق وروسيا ولبنان وإيران لافروف: الناتو قام بدور سلبي بالأزمة الأوكرانية ودفع كييف لاستخدام العنف بحل النزاع وزير الخارجية العراقي يحذر من أن إرهاب “داعش” قد يتجاوز حدود المنطقة السفير آلا : تقرير اللجنة الدولية المستقلة حول سورية مسيس ويفتقر للمهنية روحاني : بعض الدول تسعى إلى شن الحرب وإشعال النار في المنطقة والعالم ناريشكين : سياسة الاستهتار المتبعة من أمريكا تدفع باتجاه حرب باردة جديدة ... اقرأ المزيد
سعر صرف الدولار: 31ر184 ليرة للمصارف و07ر185 لمؤسسات الصرافة
.3 سيارات للوزير والشراء حصراً من وزارة رئاسة الجمهورية
سعر صرف الدولار 83ر185 ليرة للمصارف و07ر186 لمؤسسات الصرافة المركزي يبيع شركات الصرافة شرائح جديدة من القطع الأجنبي البدء بتنفيذ مشروع جر خطوط مياه للمنطقة الصناعية في المزرعة بالسويداء “أجنحة الشام” تعاود الطيران المركزي يقرر بيع شرائح كبيرة من القطع الأجنبي لمؤسسات الصرافة المرخصة الدولار ب/69ر175/ ليرة للمصارف و/87ر175/ لمؤسسات الصرافة و/175/ للأغراض التجارية وغير التجارية ... اقرأ المزيد
منتخب سورية للناشئين يلاقي الكوري الجنوبي في نصف نهائي آسيا بكرة القدم
سورية إلى نهائيات كأس العالم بكرة القدم للناشئين
هال سيتي يتعادل مع ويستهام بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم مانشستر يونايتد يتغلب على كوينز بارك رينجرز برباعية في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم يوفنتوس يتغلب على أودينيزي بالدوري الإيطالي لكرة القدم منتخب السويداء يحرز لقب منافسات دورة القسم العاشرة بكرة السلة للسيدات لقاء حاسم لمنتخب سورية للناشئين بكرة القدم مع نظيره الإيراني بنهائيات آسيا اليوم منتخب سورية للناشئين يتعادل مع نظيره القطري في نهائيات آسيا بكرة القدم ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

مسابقات
أغاني وطنية

قضية الأسبوع
الوثائقي السوري

سورية تتحاور
كاريكاتير

العاهل السعودي عندما يقطع اجازته ومرسي عندما يعلن القطيعة: أهي الحرب على سوريا؟,,,
2013-06-17 12:49:00


لا توجد قضية تشغل العالم هذه الايام غير الصراع الدائر على سورية وفيها، حتى الانتخابات الايرانية التي تعتبر نقطة تحول رئيسية ذات ابعاد اقليمية ودولية ‘تتقزم’ ويتم النظر اليها من منظار انعكاساتها على سورية بطريقة او بأخرى.

سورية، وايا كان الموقف منها، مع النظام او المعارضة، أو بين البينين، هي التي ستغير خرائط كثيرة، اقليمية ودولية، وستخلق كيانات جديدة، وتحالفات جديدة، وستؤسس لشرق اوسط جديد غير الذي عرفناه او نتوقعه.

اربعة تطورات رئيسية طرأت على المشهد السوري في اليومين الماضيين، وكل يوم تقريبا هناك تطور جديد، يمكن ايجازها كالتالي:
التطور الأول: قطع الملك عبدالله اجازته الخاصة التي كان يقضيها في الدار البيضاء (المغرب) وهو الرجل المريض والمسن، والعودة الى بلاده ‘بسبب التطورات في المنطقة’، حتى انه لم ينتظر يوما واحدا للقاء العاهل المغربي محمد السادس الذي كان بصدد العودة الى بلاده بعد اجازة طويلة.

قطع الاجازة، وبهذه الطريقة، لا يمكن ان يحدث الا لسببين رئيسيين، الاول: وجود تطورات داخلية خطيرة في المملكة العربية السعودية، وهذا امر شبه مستبعد، لانه لم يتم رصد اي شيء مثير للاهتمام في هذا الصدد، والثاني: ان تكون الحرب في المنطقة ضد سورية او ايران، او الاثنتين معا، باتت وشيكة، الأمر الذي يتطلب وجود الملك السعودي في بلاده لقيادة سفينتها باعتباره الربان الاول، والقائد الاعلى للقوات المسلحة، واعطاء الضوء الاخضر لها للتدخل. وهناك سبب او احتمال ثالث لا نستطيع ذكره.

التطور الثاني: الخطاب الناري والمفاجئ الذي القاه الرئيس المصري محمد مرسي في استاد القاهرة الدولي، واعلن فيه قطع العلاقات مع سورية، ووضع الجيش المصري في خدمة شعبها، وتأييد فتوى علماء مسلمين بإعلان الجهاد ضد النظام القائم فيها.

مهرجان التضامن مع سورية الذي خطب فيه الرئيس مرسي وسط مئة الف من انصاره تقريبا، جرى ترتيبه على عجل، ومن اجل القاء هذا الخطاب الذي فجّر فيه الرئيس مرسي قنبلته المفاجئة هذه، ونسف كل مواقفه شبه الوسطية تجاه الصراع في هذا البلد.

قبل عشرة ايام التقيت الرئيس مرسي في قصر الاتحادية لما يقرب من 45 دقيقة، ووجدت موقفه وسطيا معتدلا تجاه سورية وما يجري فيها، حتى انه ابلغني بأنه سيوسّع لجنته الرباعيّة التي تشمل ايران والسعودية وتركيا ومصر، بحيث تصبح ‘ثمانيّة’ ويوجه الدعوة للمشاركة فيها من اجل التوصل الى حل سياسي للأزمة الى مندوب عن النظام وآخر عن المعارضة، وثالث عن الجامعة، ورابع عن منظمة التعاون الاسلامي.

السؤال هو: ما الذي غيّر الرئيس مرسي حوالى مئة وثمانين درجة، هل هي معلومات بقرب اندلاع الحرب، ام هو طلب امريكي، ام تقارب مفاجئ مع السعودية التي باتت تجلس في مقعد قيادة التحركات العسكرية الحالية في سورية، ام كل هذه الاشياء مجتمعة؟

التطور الثالث: تصاعد الحشود العسكرية في الجوار السوري، فقد اعلنت بريطانيا عن ارسال 300 جندي (مارينز) الى الحدود السورية ـ الاردنية، وقررت امريكا الابقاء على طائرات (اف 16) العملاقة التي اشتركت في مناورات ‘الاسد المتأهب’ في الاردن وصواريخ ‘الباتريوت’ ايضا، بينما كشفت مجلة ‘دير شبيغل’ نقلا عن تقرير للمخابرات الالمانية ان السعودية قررت تزويد المعارضة السورية المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات.

هذه التطورات ستكون على قمة جدول اعمال زعماء الدول الثماني العظمى الذي سيعقد اليوم في ايرلندا، وهي ستحدد طبيعة التدخل العسكري المباشر او غير المباشر في سورية في الايام او الاسابيع المقبلة.

التحالف السعودي المصري هو الذي اخرج القوات العراقية من الكويت، وهو الذي وفر الغطاء العربي الاقليمي لغزو العراق واحتلاله، ولعب دورا اكبر في تغيير النظام في ليبيا بتشريع تدخل حلف الناتو، وهذا التحالف الجديد الذي استعاد زخمه على عجل، أي دور له في سوريا؟.

النجاحات التي حققها هذا التحالف الثنائي جاءت سهلة ومضمونة لأن البلدين المستهدفين (العراق وليبيا) كانا ضعيفين ومعزولين، وفي ظل خلل في التوازن الدولي اثر انهيار الاتحاد السوفييتي (حالة العراق) وخديعة روسيا (في ليبيا) من خلال توفير غطاء اممي يمكن تأويله لهذا الغرض.

الصورة الآن مختلفة كثيرا، فروسيا تدعم النظام السوري، وكذلك ايران وحزب الله، مضافا الى ذلك ان مصر منقسمة، والتغيير الكبير في موقف الرئيس مرسي وجماعة الاخوان المسلمين من حيث اعلان القطيعة والجهاد على هذا النظام قد تزيد هذا الانقسام المتفجر اساسا.


عبد الباري عطوان- القدس العربي