لافروف: هناك فرصة جيدة للاتفاق مع الأمريكيين حول خروج المسلحين من حلب.وحدة من قواتنا توقع 25 قتيلا ومصابا من إرهابيي “جبهة النصرة” في محيط قرية فلة بريف اللاذقية3 شهداء و16 مصابا جراء اعتداء ارهابي بالقذائف على حيي الأعظمية وسيف الدولة بحلب بيسكوف : بعد رفع القيود الأمريكية نخشى من وصول السلاح للإرهابيين في سورية بما في ذلك منظومة الدفاع الجوي.بيسكوف : موسكو نأمل في التوصل مع واشنطن الى اتفاقات بشأن حلب وتوقف الحوارات السابقة لم يكن بسببناالخارجية الأمريكية: لا ننوي توريد مضادات طيران محمولة على الكتف للمعارضة السورية وكالات: مقتل 4 من رجال الشرطة المصرية بانفجار في شارع الهرم
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
المهندس خميس يضع حجر الأساس لعدد من المشاريع التنموية في محافظة اللاذقية
محافظ ريف دمشق يطلع على واقع الخدمات في مدينة التل بعد إخلائها من المسلحين
درجات الحرارة توالي ارتفاعها والجو بين الصحو والغائم جزئيا بشكل عام أبناء اللاذقية يقدمون 100 طن من الحمضيات إلى أهالي حلب محافظ حلب: تأمين احتياجات المواطنين من المشتقات النفطية وخاصة للأحياء التي أعاد إليها الجيش الأمن والاستقرار ارتفاع حصيلة ضحايا القذائف الإرهابية على أحياء في حلب وزير الصحة: نسبة التغطية بالدواء الوطني 89 بالمئة من احتياجات السوق المحلية وحدة من قواتنا توقع 25 قتيلا ومصابا من إرهابيي “جبهة النصرة” في محيط قرية فلة بريف اللاذقية ... اقرأ المزيد
في محاولة جديدة لإنقاذ إرهابييه.. كيري يطالب بوقف استهداف التنظيمات الإرهابية في حلب
الجالية السورية في تشيكيا و سلوفاكيا يجددون وقوفهم إلى جانب الوطن الأم سورية بمواجهة الإرهاب
حمدان: تحرير حلب قاعدة لحسم المعركة النهائية ضد المشروع الإرهابي ممثلة منظمة الصحة العالمية تؤكد أهمية استمرار التعاون مع مديرية صحة حلب سوريون ومصريون وليبيون يتظاهرون في فيينا تنديدا بسياسات مشيخة قطر الداعمة للإرهاب أكاديمي تركي: أردوغان حليف سري لـ "إسرائيل" ومنظمات اللوبي الصهيوني في أمريكا والأنظمة الرجعية العربية الجيش اللبناني يوقف أربعة اشخاص لانتمائهم إلى تنظيم “داعش” الإرهابي "هيومن رايتس": تتهم الرياض وواشنطن بقتل المدنيين في اليمن ... اقرأ المزيد
ميالة: التركيز على سمعة المنتج الوطني يساهم في الترويج للمنتجات
اســتجرار الاحتياجات الدوائية للنصف الأول من العام القادم
وزيرا الاتصالات والنفط: تعزيز التعاون مع روسيا في إعادة تأهيل وتحديث البنى التحتية للاقتصاد السوري ميالة: التركيز على سمعة المنتج الوطني لتحقيق عوامل الجذب والمنافسة هيئة تطوير الغاب تتوقع إنتاج 10 آلاف طن من البطاطا الخريفية المزروعة بمساحة 720 هكتارا بعد الأمطار الأخيرة.. ارتفاع نسب تنفيذ الخطة الزراعية الخاصة بالقمح والشعير في الحسكة افتتاح أول بئر ارتوازية تعمل بالطاقة البديلة في معلولا لتحسين التوتر الكهربائي بالسويداء.. وضع مركزي تحويل بالخدمة واستبدال 4 محولات بكلفة تجاوزت 84 مليون ليرة ... اقرأ المزيد
الاتحاد يواجه تشرين في المباراة النهائية لبطولة تشرين الكروية
بطولة اسبانيا: ملقة موقتا في المركز الثامن
بطولة المانيا: تعادل سلبي بين فرانكفورت وهوفنهايم الاتحاد الاوروبي يصادق على تعديلات دوري ابطال اوروبا الجيش والوحدة في دور المجموعات من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم دوري ابطال اوروبا: دورتموند يخطف نقطة من ارض حامل اللقب ويحسم صدارة المجموعة السادسة دوري ابطال اوروبا: اشبيلية وبورتو يكملان عقد ثمن النهائي مونديال 2026: إنفانتينو يريد 48 منتخبا و16 مجموعة من 3 منتخبات ... اقرأ المزيد
مدام بترفلاي , لبوتشيني تفتتح الموسم بدار اوبرا لاسكالا في ميلانو
بول فرهوفن يرأس لجنة تحكيم مهرجان برلين السينمائي
« لسى ».. مستمرون في الحياة رغم الحرب ذاعة صوت الشباب تكرم مخرج مسلسل بانتظار الياسمين بعد فوزه بالميدالية الذهبية في جائزة “الإيمي أوورد”ا مهارات يدوية مميزة في معرض للأشغال اليدوية بثقافي كفرسوسة معرض للمقتنيات التراثية القديمة والفنون التطبيقية ضمن مهرجان شهبا للتراث والفنون أغرب تصرفات النساء اللواتي حكمن العالم عبر التاريخ المعمارية العراقية الراحلة زهاء حديد صممت جوائز بريت الموسيقية 2017 ... اقرأ المزيد
تطبيق يشحن الهاتف في 30 ثانية يثير جدلًا بين علماء الفيزياء
سامسونغ تنهي عمل هواتف Note 7 نهائياً
تعرّفوا على تقنية بلوتوث 5 الجديدة! 4 خدمات مجانية للترجمة من والى العربية بعيداً عن غوغل !!! طباعة الطعام.. تقنية جديدة تدخل عالم “ثلاثي الأبعاد” هذا ما ألغاه "انستغرام".. و"تويتريون" يحتجون! بهذه الطريقة تحمي حسابك في «واتس آب» من القرصنة! طائرات مــن دون طيار لتحسـين خرائطـها.. «آبل» تتطلع إلى تضمين كاميرات ثلاثية الأبعاد في «آيفون» ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
أغاني وطنية

قضية الأسبوع
الوثائقي السوري

العاهل السعودي عندما يقطع اجازته ومرسي عندما يعلن القطيعة: أهي الحرب على سوريا؟,,,
2013-06-17 12:49:00


لا توجد قضية تشغل العالم هذه الايام غير الصراع الدائر على سورية وفيها، حتى الانتخابات الايرانية التي تعتبر نقطة تحول رئيسية ذات ابعاد اقليمية ودولية ‘تتقزم’ ويتم النظر اليها من منظار انعكاساتها على سورية بطريقة او بأخرى.

سورية، وايا كان الموقف منها، مع النظام او المعارضة، أو بين البينين، هي التي ستغير خرائط كثيرة، اقليمية ودولية، وستخلق كيانات جديدة، وتحالفات جديدة، وستؤسس لشرق اوسط جديد غير الذي عرفناه او نتوقعه.

اربعة تطورات رئيسية طرأت على المشهد السوري في اليومين الماضيين، وكل يوم تقريبا هناك تطور جديد، يمكن ايجازها كالتالي:
التطور الأول: قطع الملك عبدالله اجازته الخاصة التي كان يقضيها في الدار البيضاء (المغرب) وهو الرجل المريض والمسن، والعودة الى بلاده ‘بسبب التطورات في المنطقة’، حتى انه لم ينتظر يوما واحدا للقاء العاهل المغربي محمد السادس الذي كان بصدد العودة الى بلاده بعد اجازة طويلة.

قطع الاجازة، وبهذه الطريقة، لا يمكن ان يحدث الا لسببين رئيسيين، الاول: وجود تطورات داخلية خطيرة في المملكة العربية السعودية، وهذا امر شبه مستبعد، لانه لم يتم رصد اي شيء مثير للاهتمام في هذا الصدد، والثاني: ان تكون الحرب في المنطقة ضد سورية او ايران، او الاثنتين معا، باتت وشيكة، الأمر الذي يتطلب وجود الملك السعودي في بلاده لقيادة سفينتها باعتباره الربان الاول، والقائد الاعلى للقوات المسلحة، واعطاء الضوء الاخضر لها للتدخل. وهناك سبب او احتمال ثالث لا نستطيع ذكره.

التطور الثاني: الخطاب الناري والمفاجئ الذي القاه الرئيس المصري محمد مرسي في استاد القاهرة الدولي، واعلن فيه قطع العلاقات مع سورية، ووضع الجيش المصري في خدمة شعبها، وتأييد فتوى علماء مسلمين بإعلان الجهاد ضد النظام القائم فيها.

مهرجان التضامن مع سورية الذي خطب فيه الرئيس مرسي وسط مئة الف من انصاره تقريبا، جرى ترتيبه على عجل، ومن اجل القاء هذا الخطاب الذي فجّر فيه الرئيس مرسي قنبلته المفاجئة هذه، ونسف كل مواقفه شبه الوسطية تجاه الصراع في هذا البلد.

قبل عشرة ايام التقيت الرئيس مرسي في قصر الاتحادية لما يقرب من 45 دقيقة، ووجدت موقفه وسطيا معتدلا تجاه سورية وما يجري فيها، حتى انه ابلغني بأنه سيوسّع لجنته الرباعيّة التي تشمل ايران والسعودية وتركيا ومصر، بحيث تصبح ‘ثمانيّة’ ويوجه الدعوة للمشاركة فيها من اجل التوصل الى حل سياسي للأزمة الى مندوب عن النظام وآخر عن المعارضة، وثالث عن الجامعة، ورابع عن منظمة التعاون الاسلامي.

السؤال هو: ما الذي غيّر الرئيس مرسي حوالى مئة وثمانين درجة، هل هي معلومات بقرب اندلاع الحرب، ام هو طلب امريكي، ام تقارب مفاجئ مع السعودية التي باتت تجلس في مقعد قيادة التحركات العسكرية الحالية في سورية، ام كل هذه الاشياء مجتمعة؟

التطور الثالث: تصاعد الحشود العسكرية في الجوار السوري، فقد اعلنت بريطانيا عن ارسال 300 جندي (مارينز) الى الحدود السورية ـ الاردنية، وقررت امريكا الابقاء على طائرات (اف 16) العملاقة التي اشتركت في مناورات ‘الاسد المتأهب’ في الاردن وصواريخ ‘الباتريوت’ ايضا، بينما كشفت مجلة ‘دير شبيغل’ نقلا عن تقرير للمخابرات الالمانية ان السعودية قررت تزويد المعارضة السورية المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات.

هذه التطورات ستكون على قمة جدول اعمال زعماء الدول الثماني العظمى الذي سيعقد اليوم في ايرلندا، وهي ستحدد طبيعة التدخل العسكري المباشر او غير المباشر في سورية في الايام او الاسابيع المقبلة.

التحالف السعودي المصري هو الذي اخرج القوات العراقية من الكويت، وهو الذي وفر الغطاء العربي الاقليمي لغزو العراق واحتلاله، ولعب دورا اكبر في تغيير النظام في ليبيا بتشريع تدخل حلف الناتو، وهذا التحالف الجديد الذي استعاد زخمه على عجل، أي دور له في سوريا؟.

النجاحات التي حققها هذا التحالف الثنائي جاءت سهلة ومضمونة لأن البلدين المستهدفين (العراق وليبيا) كانا ضعيفين ومعزولين، وفي ظل خلل في التوازن الدولي اثر انهيار الاتحاد السوفييتي (حالة العراق) وخديعة روسيا (في ليبيا) من خلال توفير غطاء اممي يمكن تأويله لهذا الغرض.

الصورة الآن مختلفة كثيرا، فروسيا تدعم النظام السوري، وكذلك ايران وحزب الله، مضافا الى ذلك ان مصر منقسمة، والتغيير الكبير في موقف الرئيس مرسي وجماعة الاخوان المسلمين من حيث اعلان القطيعة والجهاد على هذا النظام قد تزيد هذا الانقسام المتفجر اساسا.


عبد الباري عطوان- القدس العربي