آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
الغربي يعفي مديرة الشؤون الفنية والجودة والمخابر ومعاونيها من مهامهم وينقل 12 موظفاً من المديرية
وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على حي الفرافرة شمال غرب قلعة حلب بالكامل وتقضي على أعداد من الإرهابيين بريفي حماة وحلب ودرعا البلد
المهندس خميس خلال لقائه الإعلاميين: تطوير العمل الإعلامي وتجاوز التحديات والصعوبات التي تواجه انجاز العمل القادري والغربي يؤكدان حرص الحكومة على توفير مستلزمات إنتاج وتسويق محصولي التفاح والحمضيات وتصديرهما إلى الأسواق الخارجية “مجتمع الأزمة وما بعدها في سورية”.. منتدى فكري سياسي للجبهة الوطنية التقدمية وزارة العدل تعلن نتائج المسابقة المتعلقة بالتراجمة المحلفين باختصاص اللغة الفرنسية واللغة الاسبانية وضع حجر الأساس لمشروعي نادي المهندسين الزراعيين لفرعي دمشق وريفها في الديماس مجلس محافظة دمشق يطالب بإزالة إشغالات البسطات في سوق الهال القديم والشيخ سعد وأمام كلية الحقوق ... اقرأ المزيد
استطلاع للرأي: كلينتون تتفوق على ترامب في أول مناظرة تلفزيونية بينهما
متزعم في تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي: الولايات المتحدة وإسرائيل يدعماننا بشكل مباشر
نظام أردوغان يصدر قرارات باعتقال 121 شخصا واشنطن: الخليج زود الإرهابيين بصواريخ مضادة للطائرات في سورية في تأكيد جديد على الدعم الأمريكي المباشر للإرهاب.. متزعم في “جبهة النصرة” يقر بدعم واشنطن للتنظيم الإرهابي خبراء روسيون: الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم التنظيمات الإرهابية كأداة في سياستها بمنطقة الشرق الأوسط نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي يحذر من استمرار سياسات المغامرة التي ينتهجها أردوغان بحجة محاربة الإرهاب ولايتي يجدد خلال لقائه رئيسة مجلس الشعب موقف إيران الداعم لسورية في محاربة الإرهاب حتى تحقيق النصر النهائي ... اقرأ المزيد
الأصيل: تطوير طرائق العمل والإنتاح لزيادة جودة رغيف الخبز بالسويداء
قادري خلال لقائها فريقا من منظمة العمل الدولية: جهودنا تنصب في إطار العمل التنموي
مشاركة عشرات الشركات… سيريامود خريف وشتاء 2017 ينطلق الثلاثاء قيمة تداولات سوق دمشق للأوراق المالية مليونا ليرة ومؤشر السوق ينخفض 85ر0 نقطة الشركة العامة للخيوط القطنية بحماة تحقق أرباحا بقيمة 85 مليون ليرة خلال 8 أشهر هيئة تطوير الغاب تخصص نحو 60 ألف هكتار لزراعة القمح المروي والبعل للموسم المقبل 65 مليون ليرة إيرادات فرع الخطوط الحديدية بطرطوس إحجام مزارعي العنب عن تسليم الموسم بسبب الأسعار ... اقرأ المزيد
دوري أبطال أوروبا.. الليلة..الريال في ضيافة بروسيا دورتموند .. وجوفنتوس مطالب بالفوز في زغرب
النواعير يتعادل مع الجهاد والمجد يفوز على الحرية في الدوري التصنيفي لكرة القدم
زيدان يرد على "شتائم" رونالدو منتخب سورية للملاكمة يحرز 3 ذهبيات وفضية في بطولة إيران الدولية منافسات قوية في بطولة الجمهورية لفروسية القفز على الحواجز نيس يفوز على نانسي ويتصدر الدوري الفرنسي لكرة القدم محمد أنس مخلوف مدربا لفريق الجيش بكرة القدم مجددا فوز جبلة على مصفاة بانياس وتعادل حطين مع الكسوة بافتتاح الدوري التصنيفي بكرة القدم ... اقرأ المزيد
حفل لتكريم الباحث والمؤرخ منير كيال في ثقافي أبو رمانة
معرض للأزياء التراثية والديكورات على هامش مهرجان اللاذقية الأول لمسرح الشباب
فنانون نرويجيون يعتذرون عن تعاونهم مع إسرائيل إقامة مهرجـان دولـي لآلـة الأورغـن في دمشــق علماء آثار يعثرون على أدوات عمرها 200 ألف عام في اليونان فيلسوف سويدي: الذكاء الاصطناعي خطر على البشرية جامعة هارفارد تمنح جوائز "إيج نوبل" للأبحاث العديمة الفائدة! فعاليات فنية في الملتقى الاحترافي الثاني للنحت على الرمل في اللاذقية ... اقرأ المزيد
سورية تفوز بجائزتين في مهرجان الإسكندرية السينمائي
الغذاء والمأوى, يحصد أبرز جوائز الإسكندرية السينمائي
مروان خوري ينفي شائعة مطالبته بمنع غناء المطربين السوريين في لبنان الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون تحصد 4 جوائز في مهرجان الغدير الدولي العاشر للإعلام في العراق الروائية أحلام مستغانمي : إنها «مدرسة السرقة» وليست " مدرسة الحب " فيلم الأم يفوز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان بيونغ يانغ الفيلم السوري “ياسمين” يشارك في مهرجان العراق السينمائي الأول « الإسكندرية الدولي » يكرم المبدعين السوريين ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
أغاني وطنية

قضية الأسبوع
الوثائقي السوري

سورية تتحاور
العاهل السعودي عندما يقطع اجازته ومرسي عندما يعلن القطيعة: أهي الحرب على سوريا؟,,,
2013-06-17 12:49:00


لا توجد قضية تشغل العالم هذه الايام غير الصراع الدائر على سورية وفيها، حتى الانتخابات الايرانية التي تعتبر نقطة تحول رئيسية ذات ابعاد اقليمية ودولية ‘تتقزم’ ويتم النظر اليها من منظار انعكاساتها على سورية بطريقة او بأخرى.

سورية، وايا كان الموقف منها، مع النظام او المعارضة، أو بين البينين، هي التي ستغير خرائط كثيرة، اقليمية ودولية، وستخلق كيانات جديدة، وتحالفات جديدة، وستؤسس لشرق اوسط جديد غير الذي عرفناه او نتوقعه.

اربعة تطورات رئيسية طرأت على المشهد السوري في اليومين الماضيين، وكل يوم تقريبا هناك تطور جديد، يمكن ايجازها كالتالي:
التطور الأول: قطع الملك عبدالله اجازته الخاصة التي كان يقضيها في الدار البيضاء (المغرب) وهو الرجل المريض والمسن، والعودة الى بلاده ‘بسبب التطورات في المنطقة’، حتى انه لم ينتظر يوما واحدا للقاء العاهل المغربي محمد السادس الذي كان بصدد العودة الى بلاده بعد اجازة طويلة.

قطع الاجازة، وبهذه الطريقة، لا يمكن ان يحدث الا لسببين رئيسيين، الاول: وجود تطورات داخلية خطيرة في المملكة العربية السعودية، وهذا امر شبه مستبعد، لانه لم يتم رصد اي شيء مثير للاهتمام في هذا الصدد، والثاني: ان تكون الحرب في المنطقة ضد سورية او ايران، او الاثنتين معا، باتت وشيكة، الأمر الذي يتطلب وجود الملك السعودي في بلاده لقيادة سفينتها باعتباره الربان الاول، والقائد الاعلى للقوات المسلحة، واعطاء الضوء الاخضر لها للتدخل. وهناك سبب او احتمال ثالث لا نستطيع ذكره.

التطور الثاني: الخطاب الناري والمفاجئ الذي القاه الرئيس المصري محمد مرسي في استاد القاهرة الدولي، واعلن فيه قطع العلاقات مع سورية، ووضع الجيش المصري في خدمة شعبها، وتأييد فتوى علماء مسلمين بإعلان الجهاد ضد النظام القائم فيها.

مهرجان التضامن مع سورية الذي خطب فيه الرئيس مرسي وسط مئة الف من انصاره تقريبا، جرى ترتيبه على عجل، ومن اجل القاء هذا الخطاب الذي فجّر فيه الرئيس مرسي قنبلته المفاجئة هذه، ونسف كل مواقفه شبه الوسطية تجاه الصراع في هذا البلد.

قبل عشرة ايام التقيت الرئيس مرسي في قصر الاتحادية لما يقرب من 45 دقيقة، ووجدت موقفه وسطيا معتدلا تجاه سورية وما يجري فيها، حتى انه ابلغني بأنه سيوسّع لجنته الرباعيّة التي تشمل ايران والسعودية وتركيا ومصر، بحيث تصبح ‘ثمانيّة’ ويوجه الدعوة للمشاركة فيها من اجل التوصل الى حل سياسي للأزمة الى مندوب عن النظام وآخر عن المعارضة، وثالث عن الجامعة، ورابع عن منظمة التعاون الاسلامي.

السؤال هو: ما الذي غيّر الرئيس مرسي حوالى مئة وثمانين درجة، هل هي معلومات بقرب اندلاع الحرب، ام هو طلب امريكي، ام تقارب مفاجئ مع السعودية التي باتت تجلس في مقعد قيادة التحركات العسكرية الحالية في سورية، ام كل هذه الاشياء مجتمعة؟

التطور الثالث: تصاعد الحشود العسكرية في الجوار السوري، فقد اعلنت بريطانيا عن ارسال 300 جندي (مارينز) الى الحدود السورية ـ الاردنية، وقررت امريكا الابقاء على طائرات (اف 16) العملاقة التي اشتركت في مناورات ‘الاسد المتأهب’ في الاردن وصواريخ ‘الباتريوت’ ايضا، بينما كشفت مجلة ‘دير شبيغل’ نقلا عن تقرير للمخابرات الالمانية ان السعودية قررت تزويد المعارضة السورية المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات.

هذه التطورات ستكون على قمة جدول اعمال زعماء الدول الثماني العظمى الذي سيعقد اليوم في ايرلندا، وهي ستحدد طبيعة التدخل العسكري المباشر او غير المباشر في سورية في الايام او الاسابيع المقبلة.

التحالف السعودي المصري هو الذي اخرج القوات العراقية من الكويت، وهو الذي وفر الغطاء العربي الاقليمي لغزو العراق واحتلاله، ولعب دورا اكبر في تغيير النظام في ليبيا بتشريع تدخل حلف الناتو، وهذا التحالف الجديد الذي استعاد زخمه على عجل، أي دور له في سوريا؟.

النجاحات التي حققها هذا التحالف الثنائي جاءت سهلة ومضمونة لأن البلدين المستهدفين (العراق وليبيا) كانا ضعيفين ومعزولين، وفي ظل خلل في التوازن الدولي اثر انهيار الاتحاد السوفييتي (حالة العراق) وخديعة روسيا (في ليبيا) من خلال توفير غطاء اممي يمكن تأويله لهذا الغرض.

الصورة الآن مختلفة كثيرا، فروسيا تدعم النظام السوري، وكذلك ايران وحزب الله، مضافا الى ذلك ان مصر منقسمة، والتغيير الكبير في موقف الرئيس مرسي وجماعة الاخوان المسلمين من حيث اعلان القطيعة والجهاد على هذا النظام قد تزيد هذا الانقسام المتفجر اساسا.


عبد الباري عطوان- القدس العربي