الجعفري في مؤتمر صحفي: نقول للدول الإقليمية الداعمة للإرهابيين كفى اللعب بالنار والوقت متاح لها لأن تغير سياساتها تجاه سورية الجعفري: اجتماع أستنة له هدف محدد وهو تدعيم وقف الأعمال القتالية د. بشار الجعفري : أي شيء يفيد بوقف الحرب الإرهابية على شعبنا فإننا نرحب بهالبيان الثلاثي الختامي: الوفود تعرب عن قناعتها بأنه لا حل عسكريا للنزاع السوري والحل الوحيد سيكون من خلال عملية سياسيةالبيان الثلاثي الختامي: التأكيد على إطلاق عملية المفاوضات بما يتوافق مع قرار مجلس الامن 2254وزير الخارجية الكازاخيستاني: نشدّد على ضرورة محاربة الجماعات الإرهابية في سورية ومن بينها داعشالبيان الختامي المشترك لاجتماع أستنة يؤكد على الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية وبكونها دولة متعددة الأعراق والأديان وغير طائفية وديمقراطيةاستهداف تجمعات ومقار لإرهابيي داعش في بئر الافاعي وتلتي الضبع الغربي والشرقي وجبل اللصافة وقلعة حوايا والرمدان والليباردة وجنوب صوانة السمرا وطريق المحسة وسد القريتين بريفي دمشق وحمص
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
الأرصاد: الجو بين الصحو والغائم جزئيا والحرارة أعلى من معدلاتها بنحو 4 إلى 5 درجات
الملتقى العلمائي الإسلامي يدعو للتصدّي للفكر المنحرف
السورية للاتصالات: جودة الإنترنت قد تتأثر بين 24 و28 من الشهر الجاري نتيجة لصيانة الكابل البحري استشهاد طفلة وإصابة 5 أشخاص بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف على بلدة الفوعة المحاصرة في ريف إدلب الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية: تقييم المخطط التنظيمي لمدينة حلب ضمن رؤية جديدة إقرار 8 عقود لمشروعات بكلفة 421 مليون ليرة لاستكمال مشروعات إعادة إعمار الأحياء المطهرة في حلب السيطرة على تلة حاكمة في المقابر بدير الزور والقضاء على عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” بريف حمص الشمالي ارتقاء 6 شهداء بتفجيرين إرهابيين في قريتي السعدية ومرجان بريف القامشلي ... اقرأ المزيد
ارتفاع نسبة التأييد في كاليفورنيا للانفصال عن الولايات المتحدة
البيت الأبيض: ترامب منفتح على التعاون مع روسيا لمحاربة الإرهاب
عبد اللهيان يجدد دعم بلاده لسورية في حربها ضد الإرهاب ويعلن عن مؤتمر في طهران لدعم القضية الفلسطينية قاذفات روسية بعيدة المدى تدمر مراكز قيادة ومستودعات أسلحة وذخيرة لتنظيم “داعش” الإرهابي في دير الزور عبد اللهيان: إيران تقف إلى جانب سورية في الدفاع عن أرضها واستقلالها مستشار السفارة الروسية في كازاخستان: المباحثات بين روسيا وإيران وتركيا تجري بصعوبة وبطء الجعفري: اجتماع أستانا سيركز على تعزيز اتفاق وقف الأعمال القتالية وفصل المجموعات الإرهابية اقتحام المسجد الأقصى من قبل مستوطنيين اسرائيليين بحماية من قوات الاحتلال ... اقرأ المزيد
رغـــم قلـــة الوقـــود.. “الكهربــــاء” قــــادرة علــــى تلبيـــة الطلــــب
وفد تجاري إلى روسيا قريباً تمهيداً لافتتاح البيت السوري
وزير الكهـــربــاء: محطة تحويل نقالة جديدة في ابن النفيس لرفع وثوقية الشبكة مليارا ليرة مبيعات الشرق للألبسة الداخليـة رخصة تأهيل مجمع سياحي بخمس نجوم في ريف دمشق أربعـة آلاف فرصـة عمل وفّرتها مشروعات استثمـارية في حمــاة الصناعة تعلن عن مشروع خط جديد للبطاريات تسجيل 53.5 ألف ضبط وتحصيل 558 مليون ليرة قيمة تسوية المخالفات ... اقرأ المزيد
منتخب سورية الكروي العسكري يلتقي نظيره الألماني في ربع نهائي كأس العالم
نتائج جيدة لفرسان سورية في بطولة الشارقة الدولية للقفز على الحواجز
منتخب سورية للسيدات بكرة القدم في المجموعة الرابعة لتصفيات كأس آسيا نادي الفتوة يعين سائد سويدان مدربا لفريق الرجال بكرة القدم أمم افريقيا 2017: تونس تلحق بالسنغال الى ربع النهائي والجزائر تودع الاصابة تبعد مارسيلو شهرا ومودريتش أسبوعين امم افريقيا 2017: الكاميرون وبوركينا فاسو الى ربع النهائي والدولة المضيفة تودع برشلونة يفوز برباعية على إيبار في الدوري الإسباني ... اقرأ المزيد
وزير الثقافة الإيراني خلال لقائه يازجي: سورية تمثل خط المقاومة في العالم الإسلامي
لأحمد: تدمير إرهابيي «داعش» واجهة المسرح الروماني والتترابيلون في تدمر جريمة حرب
دمشق بين الحلم الجميل والواقع القاسي “أضف العسل الآن” و”بابادوك” و”في عمق البحر” ضمن تظاهرة أحدث إنتاجات السينما العالمية بدار الأسد معـــــــرض فنــــــــي يحتفــــــــي بالمــــــــرأة وداع ممتاز البحرة.. مؤسس فـــــــــرح الطفولــــــــة وربيــــــــع اللوحــــــــــة الدائـــــــــــم.. النشاط الثقافي في ريف دمشق يستعيد زخمه ويتحدى الإرهاب الفنانة التشكيلية لينا الكاتب في معرض "الآرت هاوس" تميز أكاديمي لافت .. ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
استطلاع
أغاني وطنية

اتفاق أميركي ـ قطري لسحب المراقبين.. وتورط للاستخبارات الفرنسية في جريمة حي عكرمة
2012-01-14 11:31:47

 

 

كل الدلائل، والكثير من المعلومات أيضا ( بعضها مؤكد)، يسمح بالقول إن اتفاقا جرى إبرامه خلال الساعات القليلة الماضية بين قطر وواشنطن لسحب المراقبين العرب من سوريا، ولم يكن الاعتداء الآثم الذي استهدف حياة  مراسل"القناة الثانية" الفرنسية، جيل جاكييه، وزميله الهولندي، خارج السياق!

على المقلب الأول، تفيد  معلومات خاصة حصلت عليها"الحقيقة" من أوساط "المجلس الوطني السوري" بأن رئيس الوزراء القطري ، حمد بن جبر، اتفق مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون على وجوب سحب المراقبين العرب من سوريا قبل اكتمال مهمتهم أو حتى تمديدها شهرا آخر وفق ما يسمح به "البروتوكول" الموقع مع الخارجية السورية. وتقول هذه الأوساط إن هذا المطلب كان الوحيد تقريبا الذي حمّله "المجلس" للوزير القطري الأول قبل توجهه إلى واشنطن بعد اجتماع الوزراء العرب المعنيين بالمسألة السورية في القاهرة  يوم الثلاثاء الماضي. وثمة اعتقاد في الأوساط الأميركية ـ القطرية وتوابعها في المنطقة يقول بأن سحب المراقبين أمر لا بد منه، من بين أشياء أخرى، لإنضاج  طبخة  التدخل الدولي، وإن بصيغ غير عسكرية مباشرة، وإحراج الروس والصينيين. ولكن  سحب المراقبين لا يزال يصطدم بالفيتو المصري والجزائري والسوداني في "اللجنة الوزارية العربية" المعنية بالأمر. ويكشف قيادي بارز في "هيئة التنسيق الوطني" أن قناة"الجزيرة"، وتحديدا فيصل القاسم، هو من تولى ( بتوجيهات قطرية) سحب المراقب "النصاب" أنور مالك، المنحدر من أوساط " الجماعة الإسلامية المسلحة" في الجزائر. حيث اتصل به قاسم وطلب منه مغادرة دمشق حالا. وقد فعل ذلك فعلا "على نفقة قناة الجزيرة، وحتى دون أن يسلم ما بعهدته من أمانات تخص فريق المراقبين"!!. وكان لافتا أن مالك غادر إلى قطر مباشرة، وليس إلى  مقر إقامته في فرنسا أو مقر الجامعة العربية كما يقضي المنطق، حيث استقبلته"الجزيرة" في الحال  ليدلي بما أملي عليه من الجهات القطرية المختلفة. وهو ما كانت الجامعة العربية نفت صحته، مشيرة إلى أن مالك قضى معظم وقته  نزيل فراشه في الفندق  بسبب المرض، ولم ير شيئا مما ادعى أنه رآه. ولفت  ديبلوماسي في الجامعة العربية إلى أن مالك "يعمل وفق أجندات خاصة"، مشيرا إلى أنه يمت بصلة مصاهرة لبرهان غليون! كما وكان لافتا أن المراقبين القطريين  غادروا في اليوم نفسه دير الزور عائدين إلى دمشق دون أن يكملوا مهمتهم، ولم يفسروا سبب خطوتهم تلك، رغم أنهم لم يتعرضوا لأي مضايقة هناك!

في هذا الوقت بالذات، كان الوزير القطري الأول يجري لقاءات في واشنطن ليس مع وزيرة الخارجية فقط ، ولكن ـ وهذا ما يلفت الانتباه ـ مع مسؤولين في مكتب الأمن القومي الأميركي. وهو ما لم تسلط وسائل الإعلام الضوء عليه!؟ وبالتزامن مع هذه الاجتماعات يقتل الصحفي الفرنسي في حمص، الأمر الذي سيتحول إلى " قميص عثمان" في قادم الأيام القليلة، رغم أنه تحول إلى ما يشبه ذلك فعلا منذ اللحظة الأولى، حيث تنادى المسؤولون الأوربيون والأميركيون، والفرنسيون بطبيعة الحال، إلى الاستنفار الإعلامي للتنديد بالجريمة، وهي جريمة تستحق فعلا الاستنفار، ولكن ليس استنفار القتلة!

في المقلب الثاني من القصة، وبعيدا عن منطق المؤامرة ، ثمة معلومات متداولة في أورقة بعض وسائل الإعلام الفرنسية "المحترمة" تشير إلى أن جيل جاكييه "اغتيل ولم يقتل، وكان الفريق الصحفي كله مستهدفا بالقتل، وليس جاكييه فقط"، في إشارة إلى فعل مدبر ومخطط له عن سابق إصرار وتصميم. وهنا يرفض أصحاب هذه المعلومات اتهام النظام السوري جملة وتفصيلا بالجريمة. ويقول صحفي عريق في " لوفيغارو"، "إن المجنون فقط ، أو الحاقد لمجرد الحقد، من يعتقد أن النظام السوري يقف وراء قتله. فالنظام السوري يعرف قبل غيره أن قتل مواطن أجنبي على أراضيه، فكيف بالأولى إذا كان فرنسيا وصحفيا أيضا وفي هذا الوقت بالذات، سيكون بمثابة عش دبابير غربي يفتح بوجهه. وهو ما حصل فعلا خلال أقل من ساعة على انتشار خبر الجريمة". الصحفي العريق يجزم بأن القرار بقتل جاكييه وزميله الهولندي( لا يزال في حالة حرجة)، وبقية أعضاء الفريق الصحفي الذي ضم عشرة صحفين أوربيين،  اتخذ خارج الأراضي السورية ليكون الحدث نسخة سورية من جريمة اختطاف وتصفية الباحث الفرنسي "ميشيل سورا" والصحفيين الفرنسيين الآخرين الذين  اختطفوا و / أو قتلوا في لبنان. ويقول هذا الصحفي علينا أن نراجع"السجل الميداني" للواقعة. وبمراجعة ما هو متوفر منه حتى الآن ( كما رواه  الصحفي البلجيكي ينس فرانسين الذي كان في المكان) يتضح أن قنبلة أو قذيفة ألقيت على بعد مئة متر من تجمع لبعثة الصحفيين والأهالي في "حي عكرمة"  المعروف عن سكانه أنهم يناصرون النظام السوري. ويبدو أن هذه القنبلة أو القذيفة لم تكن سوى "طعم" يثير شهية وفضول الصحفيين الأجانب الذين كان معروفا مسبقا أنهم في "حي عكرمة". وهذا ما جرى. فما إن ألقيت القنبلة على بعد مئة متر منهم، كما يقول فرانسين، هرع الصحفيون والمرافقون لهم إلى مكان سقوطها لمعاينة المكان. وما إن وصلوا حتى انهالت ثلاث أو أربع قذائف عليهم أدت إلى سقوط 8 شهداء في الحال، وجرح 25 شخصا آخر. لكن ما هو مؤكد هو أن ما سقط كان قذائف مورتر  و" آر بي جي". ويتضح من الشريط الذي بثته الفضائيات المحلية والأجنبية أن بقايا قذيفة مورتر واحدة على الأقل (أجنحة التوازن الصغيرة في مؤخرة القذيفة) جرى استخدامها في الجريمة. وهو ما يؤكد أنها قذفت من حي آخر لا تسيطر عليه السلطة. ومن المعلوم أن الأحياء التي يسيطر عليها مسلحو " كتيبة الفاروق" و "خالد بن الوليد"، وهما مخترقتان من قبل المخابرات الفرنسية، فضلا عن غيرها، تقع مباشرة على حد وتخم الحي الذي وقعت فيه الجريمة، أي على بضع مئات من الأمتار فقط .

  هنا يستعيد الصحفي الفرنسي في "لوفيغارو" ما كانت كشفت عنه صحيفته نفسها أواخر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي لجهة تورط المخابرات الفرنسية في تزويد مسلحي رياض الأسعد في شمال لبنان ومدينة حمص بالمعلومات الاستخباراتية عبر الأقمار الصناعية، فضلا عن الأسلحة التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء. أما وجود  قاذفات المورتر ( الهاون) مع مسلحي " الفاروق" و " خالد بن الوليد"  في حمص، فقد أصبح من البديهيات. وقد حصلوا عليها إما من عناصر فارين من الجيش أو من الخارج، بالنظر لسهولة حمل ونقل واستعمال النوع الخفيف والمتوسط منه ( أقل من عشرين كغ). ويصل مدى النوع المتوافر بين أيدي المسلحين إلى حوالي 2 كم. أي يمكن إطلاقه بسهولة من الأحياء التي يسيطرون عليها.

خلاصة الأمر، من تورط في التخطيط لارتكاب مجزرة الأزبكية (المخابرات الفرنسية) وإعطاء الأوامر لعملائه داخل تنظيم " الأخوان المسلمين"  بالتنسيق مع المخابرات العراقية، لارتكابها، لن يتردد في قتل مواطنيه الفرنسيين والأوربيين إذا كان له هدف سياسي دنيء من وراء ذلك! وجريمة الأزبكية التي نفذت في العام 1980 بقيت طي الكتمان و"لغزا" من ألغاز محنة الثمانينيات 25 عاما، أي إلى العام 2005 حين نشر نزار نيوف في موقع " إيلاف" تقريره الشهير الذي كشف فيه عن القصة و" ودفع الثمن" جراء ذلك وجرّاء قضايا أخرى مشابهة!!.

موقع الحقيقة