آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
انضمام 50 بلدة وقرية من ريف حمص الشرقي لاتفاق وقف الأعمال القتالية
انطلاق مهرجان “عين على مساجد الشام”.. وزير الأوقاف: الشعب السوري يصنع الانتصارات في مواجهة الإرهابيين
في الذكرى 66 لتأسيسها.. القوى البحرية في الجيش والقوات المسلحة سور منيع وعين ساهرة تحمي مياهنا وسواحلنا نداف: الاستفادة من الطاقات الحيوية التي تتمتع بها سورية وخاصة في مرحلة إعادة الإعمار اللواء الشعار: أبناء سورية الأوفياء يتصدون للإرهاب بمزيد من العزم والإصرار على تطهير تراب الوطن محافظة ريف دمشق: متابعة حل مشكلات شح المياه وتنفيذ العديد من المشاريع المائية خلال المرحلة القادمة تعيين الدكتور بسام أحمد الحريري مديرا للهيئة العامة لمشفى درعا الوطني إعفاء مدير فرع درعا للمخابز ومديري مخبز درعا الأول وإزرع الآلي ... اقرأ المزيد
الرئيس القبرصي يدعو خلال استقباله البطريرك يوحنا العاشر لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية
الأمم المتحدة تؤكد أن كيان الاحتلال الإسرائيلي زاد من وتيرة بناء المستوطنات في فلسطين المحتلة رغم الدعوات لوقفها
زاخاروفا: ما يسمى “المعارضة” عطلت العملية الإنسانية في حلب مستغلة الوضع الإنساني لتحقيق أهدافها الهدامة مقتل امرأة وإصابة 27 شخصا بجروح جراء غارات لطيران العدوان السعودي على اليمن الجيش اليمني يسقط طائرة استطلاع سعودية حزب الله يدين الاعتداء الإرهابي الذي استهدف احد الأعراس في كربلاء بالعراق بوغدانوف يبحث مع كريدي جوانب التسوية السياسية للأزمة في سورية ظريف: ضرورة مواجهة ظاهرة التطرف وعدم تصنيف الإرهاب إلى جيد وسيئ قانصو: استعادة داريا من الإرهاب إنجاز كبير للجيش العربي السوري ... اقرأ المزيد
لجنة سيدات الأعمال بغرفة صناعة حلب تطلق من دمشق البرنامج التدريبي “نساء صامدات”
المركزي: الدولار ب 41ر517 ليرة للمصارف و 42ر517 لمؤسسات الصرافة
عرنوس: توظيف الإمكانات في المكان الصحيح وتهيئة الأراضي لتأمين مستلزمات المرحلة القادمة وزارة الاقتصاد تصدر الآلية التنفيذية لمنح الموافقات لإجازات وموافقات الاستيراد الذهب يهبط لأقل مستوى خلال 5 أسابيع إعادة تغذية مركز مدينة الحسكة والأحياء المجاورة بالطاقة الكهربائية طرح تشكيلة واسعة من اللوازم المدرسية في صالات خزن وتسويق حماة فنزويلا وإيران تؤكدان سعيهما لتحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمية ... اقرأ المزيد
برشلونة يفوز على أتليتيك بيلباو في الدوري الإسباني لكرة القدم
سبارتاك موسكو في صدارة الدوري الروسي لكرة القدم
المؤتمر السنوي لاتحاد كرة السلة يناقش سبل إعادة اللعبة إلى ألقها وزير روسي: موسكو ستقاضي جنائيا معدي تقرير اللجنة الدولية لمكافحة المنشطات حول الرياضيين الروس مانشستر سيتي يتصدر الدوري الانكليزي بفوزه على وست هام منتخب سورية لكرة القدم يتعادل مع نظيره الطاجيكي دون أهداف وديا تشيلسي يتصدر الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم فريق العربي يحرز لقب دورة القسم الثانية عشرة بكرة السلة للسيدات في السويداء ... اقرأ المزيد
القطاع الصحي في سورية..محاولات لكسر الحصار الاقتصادي وجهود لتأمين أدوية ولقاحات وتجهيزات طبية
خل التفاح يقضي على الصداع والتهاب المفاصل
طرق طبيعية للتخلص من تصلب “الرقبة” لماذا نتألم في أحد جانبي البطن عند الركض.. وما العلاج؟ انقطاع التنفس خلال النوم يرتبط بالمياه الزرقاء في العين في هذه الحالات.. عليكَ تناول لقاح "الكزاز" العلماء يطورون حبوب الإنسولين لتحل مكان الحقن «الإيجابيون» أطول عمراً وأقل مرضاً...والإعلام «يشوّه» الشيخوخة ... اقرأ المزيد
الفرقة السيمفونية الوطنية مع مغنية الأوبرا سوزان حداد في دار الأوبرا
ضمن فعاليات معرض الكتاب.. توقيع كتاب عاصفة على الشرق الأوسط
لاجئ إيراني محتجز في بابوا غينيا الجديدة يفوز بمسابقة كاريكاتير البروكار الدمشقي عراقة وتاريخ… ندوة في ثقافي أبو رمانة سمير صارم باحث يمضي مع قافلة الراحلين 1948-2016م إصدارات دراسات وأبحاث وقصص من الخيال في العدد الجديد من مجلة الأدب العلمي ندوة حوارية حول المجموعة الشعرية “صرت الآن غابة” للشاعرة سوزان ابراهيم بدمشق رواية جديدة لمؤلفة سلسلة روايات "تواي لايت" او "الشفق" ... اقرأ المزيد
جوليا بطرس تغني للوطن والغربة والحب
بيونسيه تهيمن على جوائز (إم.تي.في ) وكيز تغني لذكرى لوثر كينغ
وفاة أيقونة الغناء في أمريكا اللاتينية خوان غابرييل مهرجان الخرطوم للفيلم العربي يمنح النجمة السورية سلاف فواخرجي أيقونة أنثى الأبانوس بدء تصوير مسلسل “مذكرات عشيقة سابقة” منتصف أيلول القادم المغربي بن مختار يفوز بجائزة «ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي» للتصوير نصب تمثال أورويل امام بي بي سي «ليندا بيطار» تغني الشام والتراث في أوبرا دمشق بمهرجان الموسيقا العربية ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
مسابقات




أغاني وطنية

قضية الأسبوع
الوثائقي السوري

سورية تتحاور
اتفاق أميركي ـ قطري لسحب المراقبين.. وتورط للاستخبارات الفرنسية في جريمة حي عكرمة
2012-01-14 11:31:47

 

 

كل الدلائل، والكثير من المعلومات أيضا ( بعضها مؤكد)، يسمح بالقول إن اتفاقا جرى إبرامه خلال الساعات القليلة الماضية بين قطر وواشنطن لسحب المراقبين العرب من سوريا، ولم يكن الاعتداء الآثم الذي استهدف حياة  مراسل"القناة الثانية" الفرنسية، جيل جاكييه، وزميله الهولندي، خارج السياق!

على المقلب الأول، تفيد  معلومات خاصة حصلت عليها"الحقيقة" من أوساط "المجلس الوطني السوري" بأن رئيس الوزراء القطري ، حمد بن جبر، اتفق مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون على وجوب سحب المراقبين العرب من سوريا قبل اكتمال مهمتهم أو حتى تمديدها شهرا آخر وفق ما يسمح به "البروتوكول" الموقع مع الخارجية السورية. وتقول هذه الأوساط إن هذا المطلب كان الوحيد تقريبا الذي حمّله "المجلس" للوزير القطري الأول قبل توجهه إلى واشنطن بعد اجتماع الوزراء العرب المعنيين بالمسألة السورية في القاهرة  يوم الثلاثاء الماضي. وثمة اعتقاد في الأوساط الأميركية ـ القطرية وتوابعها في المنطقة يقول بأن سحب المراقبين أمر لا بد منه، من بين أشياء أخرى، لإنضاج  طبخة  التدخل الدولي، وإن بصيغ غير عسكرية مباشرة، وإحراج الروس والصينيين. ولكن  سحب المراقبين لا يزال يصطدم بالفيتو المصري والجزائري والسوداني في "اللجنة الوزارية العربية" المعنية بالأمر. ويكشف قيادي بارز في "هيئة التنسيق الوطني" أن قناة"الجزيرة"، وتحديدا فيصل القاسم، هو من تولى ( بتوجيهات قطرية) سحب المراقب "النصاب" أنور مالك، المنحدر من أوساط " الجماعة الإسلامية المسلحة" في الجزائر. حيث اتصل به قاسم وطلب منه مغادرة دمشق حالا. وقد فعل ذلك فعلا "على نفقة قناة الجزيرة، وحتى دون أن يسلم ما بعهدته من أمانات تخص فريق المراقبين"!!. وكان لافتا أن مالك غادر إلى قطر مباشرة، وليس إلى  مقر إقامته في فرنسا أو مقر الجامعة العربية كما يقضي المنطق، حيث استقبلته"الجزيرة" في الحال  ليدلي بما أملي عليه من الجهات القطرية المختلفة. وهو ما كانت الجامعة العربية نفت صحته، مشيرة إلى أن مالك قضى معظم وقته  نزيل فراشه في الفندق  بسبب المرض، ولم ير شيئا مما ادعى أنه رآه. ولفت  ديبلوماسي في الجامعة العربية إلى أن مالك "يعمل وفق أجندات خاصة"، مشيرا إلى أنه يمت بصلة مصاهرة لبرهان غليون! كما وكان لافتا أن المراقبين القطريين  غادروا في اليوم نفسه دير الزور عائدين إلى دمشق دون أن يكملوا مهمتهم، ولم يفسروا سبب خطوتهم تلك، رغم أنهم لم يتعرضوا لأي مضايقة هناك!

في هذا الوقت بالذات، كان الوزير القطري الأول يجري لقاءات في واشنطن ليس مع وزيرة الخارجية فقط ، ولكن ـ وهذا ما يلفت الانتباه ـ مع مسؤولين في مكتب الأمن القومي الأميركي. وهو ما لم تسلط وسائل الإعلام الضوء عليه!؟ وبالتزامن مع هذه الاجتماعات يقتل الصحفي الفرنسي في حمص، الأمر الذي سيتحول إلى " قميص عثمان" في قادم الأيام القليلة، رغم أنه تحول إلى ما يشبه ذلك فعلا منذ اللحظة الأولى، حيث تنادى المسؤولون الأوربيون والأميركيون، والفرنسيون بطبيعة الحال، إلى الاستنفار الإعلامي للتنديد بالجريمة، وهي جريمة تستحق فعلا الاستنفار، ولكن ليس استنفار القتلة!

في المقلب الثاني من القصة، وبعيدا عن منطق المؤامرة ، ثمة معلومات متداولة في أورقة بعض وسائل الإعلام الفرنسية "المحترمة" تشير إلى أن جيل جاكييه "اغتيل ولم يقتل، وكان الفريق الصحفي كله مستهدفا بالقتل، وليس جاكييه فقط"، في إشارة إلى فعل مدبر ومخطط له عن سابق إصرار وتصميم. وهنا يرفض أصحاب هذه المعلومات اتهام النظام السوري جملة وتفصيلا بالجريمة. ويقول صحفي عريق في " لوفيغارو"، "إن المجنون فقط ، أو الحاقد لمجرد الحقد، من يعتقد أن النظام السوري يقف وراء قتله. فالنظام السوري يعرف قبل غيره أن قتل مواطن أجنبي على أراضيه، فكيف بالأولى إذا كان فرنسيا وصحفيا أيضا وفي هذا الوقت بالذات، سيكون بمثابة عش دبابير غربي يفتح بوجهه. وهو ما حصل فعلا خلال أقل من ساعة على انتشار خبر الجريمة". الصحفي العريق يجزم بأن القرار بقتل جاكييه وزميله الهولندي( لا يزال في حالة حرجة)، وبقية أعضاء الفريق الصحفي الذي ضم عشرة صحفين أوربيين،  اتخذ خارج الأراضي السورية ليكون الحدث نسخة سورية من جريمة اختطاف وتصفية الباحث الفرنسي "ميشيل سورا" والصحفيين الفرنسيين الآخرين الذين  اختطفوا و / أو قتلوا في لبنان. ويقول هذا الصحفي علينا أن نراجع"السجل الميداني" للواقعة. وبمراجعة ما هو متوفر منه حتى الآن ( كما رواه  الصحفي البلجيكي ينس فرانسين الذي كان في المكان) يتضح أن قنبلة أو قذيفة ألقيت على بعد مئة متر من تجمع لبعثة الصحفيين والأهالي في "حي عكرمة"  المعروف عن سكانه أنهم يناصرون النظام السوري. ويبدو أن هذه القنبلة أو القذيفة لم تكن سوى "طعم" يثير شهية وفضول الصحفيين الأجانب الذين كان معروفا مسبقا أنهم في "حي عكرمة". وهذا ما جرى. فما إن ألقيت القنبلة على بعد مئة متر منهم، كما يقول فرانسين، هرع الصحفيون والمرافقون لهم إلى مكان سقوطها لمعاينة المكان. وما إن وصلوا حتى انهالت ثلاث أو أربع قذائف عليهم أدت إلى سقوط 8 شهداء في الحال، وجرح 25 شخصا آخر. لكن ما هو مؤكد هو أن ما سقط كان قذائف مورتر  و" آر بي جي". ويتضح من الشريط الذي بثته الفضائيات المحلية والأجنبية أن بقايا قذيفة مورتر واحدة على الأقل (أجنحة التوازن الصغيرة في مؤخرة القذيفة) جرى استخدامها في الجريمة. وهو ما يؤكد أنها قذفت من حي آخر لا تسيطر عليه السلطة. ومن المعلوم أن الأحياء التي يسيطر عليها مسلحو " كتيبة الفاروق" و "خالد بن الوليد"، وهما مخترقتان من قبل المخابرات الفرنسية، فضلا عن غيرها، تقع مباشرة على حد وتخم الحي الذي وقعت فيه الجريمة، أي على بضع مئات من الأمتار فقط .

  هنا يستعيد الصحفي الفرنسي في "لوفيغارو" ما كانت كشفت عنه صحيفته نفسها أواخر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي لجهة تورط المخابرات الفرنسية في تزويد مسلحي رياض الأسعد في شمال لبنان ومدينة حمص بالمعلومات الاستخباراتية عبر الأقمار الصناعية، فضلا عن الأسلحة التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء. أما وجود  قاذفات المورتر ( الهاون) مع مسلحي " الفاروق" و " خالد بن الوليد"  في حمص، فقد أصبح من البديهيات. وقد حصلوا عليها إما من عناصر فارين من الجيش أو من الخارج، بالنظر لسهولة حمل ونقل واستعمال النوع الخفيف والمتوسط منه ( أقل من عشرين كغ). ويصل مدى النوع المتوافر بين أيدي المسلحين إلى حوالي 2 كم. أي يمكن إطلاقه بسهولة من الأحياء التي يسيطرون عليها.

خلاصة الأمر، من تورط في التخطيط لارتكاب مجزرة الأزبكية (المخابرات الفرنسية) وإعطاء الأوامر لعملائه داخل تنظيم " الأخوان المسلمين"  بالتنسيق مع المخابرات العراقية، لارتكابها، لن يتردد في قتل مواطنيه الفرنسيين والأوربيين إذا كان له هدف سياسي دنيء من وراء ذلك! وجريمة الأزبكية التي نفذت في العام 1980 بقيت طي الكتمان و"لغزا" من ألغاز محنة الثمانينيات 25 عاما، أي إلى العام 2005 حين نشر نزار نيوف في موقع " إيلاف" تقريره الشهير الذي كشف فيه عن القصة و" ودفع الثمن" جراء ذلك وجرّاء قضايا أخرى مشابهة!!.

موقع الحقيقة