آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
لجنة المتابعة المركزية المشكلة من رئاسة مجلس الوزراء: وضع خطة استراتيجية تنموية شاملة لطرطوس
جامعة دمشق: إيقاف اللقاءات في برامج التعليم المفتوح يومي الجمعة والسبت بسبب عطلة عيد العمال
المهندس خميس: الحكومة ماضية بمشاريع سكنية متكاملة بمختلف المحافظات الدكتورة نجاح العطار تؤكد لوفد من جامعة الزيتونة في تونس دور سورية في تعزيز ثقافة المقاومة والوحدة العربية مركز مسبق الصنع والاجهاد .. جهود مكثفة لتلبية احتياجات المشاريع الإنشائية في المرحلة القادمة إطلاق مياه سد الباسل لسقاية 12 ألف هكتار من الأراضي الزراعية جنوب الحسكة توليد الكهرباء بالمشي مشروع مميز للطالب محمود الجناني في جامعة تشرين انطلاق أعمال المؤتمر العام السنوي الأربعين لنقابة أطباء أسنان سورية في فندق الشام ... اقرأ المزيد
جابري أنصاري يبحث مع لافرنتييف تسهيل الحوار السياسي لإنهاء الأزمة في سورية
نائب عن حزب الشعب الجمهوري يقدم مذكرة مساءلة برلمانية لحكومة أردوغان حول تزويد تنظيم “داعش” بدبابات تركية
ايليتشوف: تصعيد التنظيمات الإرهابية في سورية ترك أثاراً وخيمة على الأوضاع الإنسانية بيسكوف تعليقاً على العدوان الإسرائيلي: ندعو إلى احترام سيادة سورية التي نؤيدها دولة موحدة سياسياً وجغرافياً شمخاني يدعو إلى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق للكشف عن مسارات إرسال الأسلحة الكيميائية للإرهابيين زاخاروفا: موسكو تدين العدوان الإسرائيلي على أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق وزير الدفاع الإيراني يدين العدوان الإسرائيلي على أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق وحدات من الجيش العربي السوري توسع نطاق سيطرتها في منطقة المقابر بدير الزور وتدمر مقري قيادة لإرهابيي “النصرة” بدرعا البلد ... اقرأ المزيد
دواجن السويداء تعلن أسماء المقبولين للتعيين بموجب الاختبار المنظم للتعاقد مع 30 عاملا من الفئة الخامسة
ختم مزور لـ«صاغة» حلب في تركيا.. والبضاعة المزورة تغزو أسواقنا تهريباً
تشكيل لجنة فنية كهربائية لمعالجة مشاكل المواطنين في سوق وادي بردى ودير قانون جمود في أسواق الفروج..ولحم الجاموس يصل الأسواق بعد 75 يوماً مراسلات حكومية تكشف أسرار ارتفاع أسعار البندورة إكثار بذار حماة ينهي عمليات توزيع بذار القطن على المزارعين وزارة المالية: قانون البيوع العقارية متطور ولا يتضمن فرض ضرائب جديدة وزير العدل يبحث مع مديري المصارف الخاصة الإجراءات الواجب اتخاذها لمعالجة القروض المتعثرة ... اقرأ المزيد
تعادل سلبي بين الاتحاد والجيش في الدوري الممتاز لكرة القدم
تشيلسي يعزز صدارته بالفوز على ساوثامبتون في الدوري الانكليزي لكرة القدم
فوز الأشرفية والثورة والوحدة في دوري كرة السلة للسيدات انطلاق منافسات الدور ربع النهائي من دوري كرة السلة للسيدات قطار الأولمبي السوري يقلع استعدادا لتصفيات أسيا إياد عبد الكريم مدربا لفريق جبلة لكرة القدم للرجال بهدف قاتل لميسي... برشلونة يهزم غريمه ريا ل مدريد في مواجهة مثيرة بالدوري الإسباني تأهل سلمية والوحدة وقاسيون والثورة والجلاء والأشرفية لربع نهائي دوري كرة السلة للسيدات ... اقرأ المزيد
أمسية أدبية وموسيقية في طرطوس غداً
"الحداثة مفهومات وسمات محاضرة" للدكتور غسان غنيم
الدكتور فيصل المقداد وسفراء كوبا وفنزويلا واليمن وأرمينيا في افتتاح الأيام الثقافة الهندية بدار الأسد .. بمشاركة 8 فنانين افتتاح معرض دراسات سريعة في صالة آرت فورم بالسويداء نادي شام يعلن انطلاق دورته الثالثة لمسابقة القصة القصيرة حفل استقبال الدكتور رفعت هزيم عضوا جديدا في مجمع اللغة العربية أيام العزّ في المسرح الخــاص غابت وتحولت صالاته إلى مقاهٍ نساءٌ بطـعمِ التفاح ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
اعلانات


20/04/2017
سوري ينشر صور المأساة السورية في العالم … الشاب وانيسيان لـصحيفة «الوطن»: في كل صورة أعيش تلك اللحظة الأليمة وكنت شاهداً على دمار بلدي
2016-11-19 10:38:32

هاجر إلى أميركا جسداً ولكنه بقي في حلب روحاً.. مسكوناً بين جدرانها وطرقاتها وحاراتها، لم ينس الأبنية المدمرة.. صرخات الأطفال.. وجع الأمهات.. «هاغوب وانيسيان» مصور فوتوغرافي وموثق سوري من أصل حلبي، شارك في العديد من المعارض الدولية للتصوير الضوئي، اختار صوره بالأبيض والأسود فهو يعتبر أن المأساة لا تحتاج ألواناً، في كل معرض كان يحاول تجسيد ما خلفته الحرب الإرهابية، والعمل جاهداً لإيصال رسالة للعالم مفادها كشف حقيقة ما يجري من جرائم بحق الإنسانية يرتكبها الإرهابيون في سورية عموماً وفي حلب خصوصاً.
تواصلنا مع الفنان الذي يقدم صورة ما يجري للعالم في الخارج، وكانت هذه المساحة من البوح:

بداية هل تحدثنا أكثر عن نشأتك، وعن بداية موهبتك؟
ولدت وترعرعت في مدينة حلب، وبعد تخرجي في مرحلة الدراسة الثانوية التحقت بخدمة العلم، ومن بعدها تعلمت صياغة الفضيات من جدّي أما عن رحلتي الاحترافية بفن التصوير بدأت منذ العام 1999، كنت هاوياً في البداية وقدمت عدة معارض في مدينة حلب، تعلمت مبادئ التصوير، ومختلف مراحله بمجهود شخصي، وهو بالنسبة لي كالتنفس، لا يمكنني أن أعيش من دونه.

صورك تتكلم بكل تفاصيلها عن الدمار الذي خلفته الحرب.. ماذا أضافت الحرب لموهبتك؟
لا أستطيع أن أسميها إضافة لموهبتي، لست مصوراً حربياً أنا مصور وثائقي، وتوثيق الحرب والدمار والمأساة الإنسانية كان تجربة فريدة لم أعشها من قبل، وإن ما يجذبني اللحظة بكامل عفويتها لذلك أرغب في التقاطها كما هي من دون أي تصنع، حتى في البيوت والأماكن المدمرة أحرص دائماً على إظهارها كما هي لأنني اعتبر أن التوثيق هو غايتي الأساسية.

غادرت سورية بسبب تردي الأوضاع الأمنية، كيف استطعت التقاط هذه الصور وهل تلقيت دعماً أو مساندة؟
غادرت وطني في نيسان 2014 وبدأت التقاط الصور منذ بداية الحرب في حلب حتى مغادرتي والفضل يعود لأصدقائي من القوات الخاصة في الجيش العربي السوري، حيث كنت التقط الصور بحمايتهم ودعمهم المستمر لي.

بعض الصور تتطلب نوعاً من المخاطرة وخصوصاً في الأماكن الساخنة، كيف استطعت التقاطها؟
في البداية طبعاً لأني لم أعش تلك التجربة، كان يخيفني صوت الرصاص والقذائف، ولكن بعد فترة قصيرة استطعت التغلب على الخوف، فعندما تكون مدينتي الغالية حلب ومسقط رأسي تتعرض للدمار من أعدء الإنسانية كان لا بد لي من السيطرة على الخوف، ووجدت نفسي شاهداً لدمار بلدي، فانتابني شعور الحزن والألم وأخذتني لحظات لا أسمع فيها صوتاً سوى صوت آلام الناس.

ما سبب استخدامك اللونين الأبيض والأسود ولماذا لم تستخدم الألوان؟
لا أحتاج الألوان لكي أنقل الواقع والقصة، فعندما تنظر إلى الصورة الفوتوغرافية بالأبيض والأسود تركز وتتعمق إلى الموضوع أكثر.
ربما قد تكون الألوان غير مناسبة للفكرة وفي بعض الأحيان تشتت ذهن المتلقي، لكي لا أفسح مجالاً للتغيير بالصورة بأي شكل كان.

كان معرضك الأول في نيويورك في عام 2015 هل تتحدث لنا عن هذا المعرض؟
كان معرضي في نيويورك بمبنى الأمم المتحدة وبحضور ممثلين عن السفارة السورية، وأعتقد أنني استطعت إيصال رسالتي لهم من خلال المعرض، فكل صورة تحتوي على قصة مصورة تشرح معاناة بلدي، ومن ثم في تركيا كان هدفي نقل الواقع الأليم وكشف الحقيقة للعالم الخارجي وللذين يرون فقط ما يريدونه.
أما معرضي في موسكو كان من أهم المعارض التي قمت بها وتم برعاية وزارة الثقافة الروسية وسفارة الجمهورية العربية السورية.
لحلب وقع خاص في لوحاتك ماذا يعني لك تصوير الدمار في المدينة؟
اعتمدت تصوير دمار حلب كحجر وبشر، لا أستطيع أن أصف مشاعري بالكلمات، ذكرياتي، أصدقائي وأقربائي، منهم من هاجر ومنهم من استشهد، ولذلك التقطت آلاف الصور وحين أنظر إلى كل صورة قمت بالتقاطها أعيش تلك اللحظة الأليمة وهذا الشعور يحزنني كثيراً.

هل تفكر بالعودة إلى سورية وترك بلاد الاغتراب؟
لا أعرف متى سأعود لكن سأكمل مشروعي في التصوير والتوثيق ما دمت حياً، وبصوري سأنقل صوت أهل بلادي للعالم، وأذكر دائماً في أي مناسبة أنني سأعود وأتمنى أن أدفن في أرض سورية الحبيبة لأني مؤمن بأن أرض وطني مقدسة وطاهرة.