قناتنا على تيليغرام | t.me/ORTAS_Newsصفحتنا الرئيسة على فيسبوك | fb.com/SyriaTVChannelsصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Backupصفحتنا للمنوعات على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Lightصفحتنا بالإنكليزية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.ENالبث المباشر على فيسبوك (1) | fb.com/ORTAS.Liveالبث المباشر على فيسبوك (2) | fb.com/ORTAS.Live2
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
في خرق جديد لمذكرة مناطق تخفيف التوتر.. إصابة شخص في حلب وخروج محطة كهرباء محردة من الخدمة جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف
الجهات المختصة تعثر على أسلحة متنوعة بينها إسرائيلية الصنع خلال تمشيط حي الوعر
خط جديد في معمل سجائر مؤسسة التبغ باللاذقية لاستيعاب الفائض من المنتج الزراعي استمرار الأجواء الحارة بشكل عام والسديمية شديدة الحرارة في المناطق الشرقية صحفيون وأطباء إيطاليون: سورية تواجه الإرهاب الذي بات يشكل خطراً على العالم بأسره الجيش العربي السوري يدمر مقرات لإرهابيي “داعش” ويوقع العديد منهم قتلى ومصابين في دير الزور وريفها المجموعات الإرهابية المسلحة تجدد خرقها مذكرة مناطق تخفيف التوتروإصابة 25 شخصاً جراء استهدافها بالقذائف بدرعا معرض نينورتا الدائم للمشغولات اليدوية يطفئ شمعته الأولى ... اقرأ المزيد
خرازي: الإرهابيون أدوات لتنفيذ أجندات سياسية لدول إقليمية وغربية
لافروف: موسكو سترد بشكل مناسب على الاستفزازات والتهديدات الأمريكية لسورية
فلوح: موقف سورية ثابت في رفض وإدانة استخدام الأسلحة الكيميائية وأي نوع من أسلحة الدمار الشامل مجزرة جديدة بحق السوريين“التحالف الأمريكي” يقتل 40 مدنيا معظمهم أطفال ونساء في قرية الدبلان بريف دير الزور استطلاع: 63 % من الروس يعتبرون أميركا مصدراً للتهديدات العسكرية ميشكوف: العقوبات الأوروبية على روسيا غير بناءة بوتين: مستمرون بزيادة قدراتنا العسكرية لحماية أنفسنا إيران: الميدان السوري ومجرياته كفيل بإنهاء استمرار العدوان الأمريكي على سورية ... اقرأ المزيد
الغربي : إلغاء دور الوسطاء في شراء المواسم أولويتنا
40 مليون تداولات أسبوع ما قبل العيد
هيئة المنافسة: احتكار القلّة قانوني إن لم يتجاوز 30% من السوق الإســكان: فتـح بـاب الاكتــتاب على 1150 شــقة في ضـاحيــة الفيــحــاء ملتقى الاستثمار السوري الأول في 3 تموز..تسهيلات للمشاريع الراغبة ببدء العمل مباشرة سورية وإيران تبحثان التعاون في المجال الزراعي أكثر من مليار ليرة أرباح شركة تعبئة المياه في خمسة أشهر خبير اقتصادي: الأسرة تحتاج راتب شهر لشراء بعض متطلبات العيد ... اقرأ المزيد
رند مقصود بطلة ألعاب قوى وموهبة واعدة في القوس والسهم
مواجهة مرتقبة بين منتخبي سورية والعراق الأولمبيين اليوم استعدادا لتصفيات كأس آسيا
منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني غدا تحضيرا لتصفيات كأس آسيا الجلاد يرفض مواجهة لاعب من كيان الاحتلال الإسرائيلي وينسحب من بطولة موريشيوس الدولية للريشة الطائرة الوحدة يلحق بالمتصدر الجيش أول خسارة في الدوري الممتاز لكرة القدم كلزية يحرز برونزية 200 متر فراشة في بطولة سنغافورة للسباحة ألمانيا تهزم أستراليا في كأس القارات لكرة القدم عبد القادر مدرباً لفريق الشرطة الأول بكرة القدم ... اقرأ المزيد
ميغري تحتفل بعيد تأسيسها الخامس عشر على مسرح الحمراء
المؤسسة العامة للسينما تطلق موقعها الالكتروني الجديد
التشكيلي محمد غنوم يعرض أعماله في البرلمان الأوروبي بلوكسمبورغ جائزة الدولة التقديرية لـ زحلاوي والحناوي ويوسف معرض الكتاب التاسع والعشرين من 2 إلى 12 آب ندوة .. الطريق إلى نـدوة الترجمة.. والبحث عــن حلول وبــدائــــل «التطور اللغوي في العربية المعاصرة» محاضرة في مجمع اللغة العربية اليوم سـهرة كوميدية مع لوقيانوس عرض كامل الدسم بعد سنوات عجاف في مسرح حلب ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
اعلانات


20/04/2017
سوري ينشر صور المأساة السورية في العالم … الشاب وانيسيان لـصحيفة «الوطن»: في كل صورة أعيش تلك اللحظة الأليمة وكنت شاهداً على دمار بلدي
2016-11-19 10:38:32

هاجر إلى أميركا جسداً ولكنه بقي في حلب روحاً.. مسكوناً بين جدرانها وطرقاتها وحاراتها، لم ينس الأبنية المدمرة.. صرخات الأطفال.. وجع الأمهات.. «هاغوب وانيسيان» مصور فوتوغرافي وموثق سوري من أصل حلبي، شارك في العديد من المعارض الدولية للتصوير الضوئي، اختار صوره بالأبيض والأسود فهو يعتبر أن المأساة لا تحتاج ألواناً، في كل معرض كان يحاول تجسيد ما خلفته الحرب الإرهابية، والعمل جاهداً لإيصال رسالة للعالم مفادها كشف حقيقة ما يجري من جرائم بحق الإنسانية يرتكبها الإرهابيون في سورية عموماً وفي حلب خصوصاً.
تواصلنا مع الفنان الذي يقدم صورة ما يجري للعالم في الخارج، وكانت هذه المساحة من البوح:

بداية هل تحدثنا أكثر عن نشأتك، وعن بداية موهبتك؟
ولدت وترعرعت في مدينة حلب، وبعد تخرجي في مرحلة الدراسة الثانوية التحقت بخدمة العلم، ومن بعدها تعلمت صياغة الفضيات من جدّي أما عن رحلتي الاحترافية بفن التصوير بدأت منذ العام 1999، كنت هاوياً في البداية وقدمت عدة معارض في مدينة حلب، تعلمت مبادئ التصوير، ومختلف مراحله بمجهود شخصي، وهو بالنسبة لي كالتنفس، لا يمكنني أن أعيش من دونه.

صورك تتكلم بكل تفاصيلها عن الدمار الذي خلفته الحرب.. ماذا أضافت الحرب لموهبتك؟
لا أستطيع أن أسميها إضافة لموهبتي، لست مصوراً حربياً أنا مصور وثائقي، وتوثيق الحرب والدمار والمأساة الإنسانية كان تجربة فريدة لم أعشها من قبل، وإن ما يجذبني اللحظة بكامل عفويتها لذلك أرغب في التقاطها كما هي من دون أي تصنع، حتى في البيوت والأماكن المدمرة أحرص دائماً على إظهارها كما هي لأنني اعتبر أن التوثيق هو غايتي الأساسية.

غادرت سورية بسبب تردي الأوضاع الأمنية، كيف استطعت التقاط هذه الصور وهل تلقيت دعماً أو مساندة؟
غادرت وطني في نيسان 2014 وبدأت التقاط الصور منذ بداية الحرب في حلب حتى مغادرتي والفضل يعود لأصدقائي من القوات الخاصة في الجيش العربي السوري، حيث كنت التقط الصور بحمايتهم ودعمهم المستمر لي.

بعض الصور تتطلب نوعاً من المخاطرة وخصوصاً في الأماكن الساخنة، كيف استطعت التقاطها؟
في البداية طبعاً لأني لم أعش تلك التجربة، كان يخيفني صوت الرصاص والقذائف، ولكن بعد فترة قصيرة استطعت التغلب على الخوف، فعندما تكون مدينتي الغالية حلب ومسقط رأسي تتعرض للدمار من أعدء الإنسانية كان لا بد لي من السيطرة على الخوف، ووجدت نفسي شاهداً لدمار بلدي، فانتابني شعور الحزن والألم وأخذتني لحظات لا أسمع فيها صوتاً سوى صوت آلام الناس.

ما سبب استخدامك اللونين الأبيض والأسود ولماذا لم تستخدم الألوان؟
لا أحتاج الألوان لكي أنقل الواقع والقصة، فعندما تنظر إلى الصورة الفوتوغرافية بالأبيض والأسود تركز وتتعمق إلى الموضوع أكثر.
ربما قد تكون الألوان غير مناسبة للفكرة وفي بعض الأحيان تشتت ذهن المتلقي، لكي لا أفسح مجالاً للتغيير بالصورة بأي شكل كان.

كان معرضك الأول في نيويورك في عام 2015 هل تتحدث لنا عن هذا المعرض؟
كان معرضي في نيويورك بمبنى الأمم المتحدة وبحضور ممثلين عن السفارة السورية، وأعتقد أنني استطعت إيصال رسالتي لهم من خلال المعرض، فكل صورة تحتوي على قصة مصورة تشرح معاناة بلدي، ومن ثم في تركيا كان هدفي نقل الواقع الأليم وكشف الحقيقة للعالم الخارجي وللذين يرون فقط ما يريدونه.
أما معرضي في موسكو كان من أهم المعارض التي قمت بها وتم برعاية وزارة الثقافة الروسية وسفارة الجمهورية العربية السورية.
لحلب وقع خاص في لوحاتك ماذا يعني لك تصوير الدمار في المدينة؟
اعتمدت تصوير دمار حلب كحجر وبشر، لا أستطيع أن أصف مشاعري بالكلمات، ذكرياتي، أصدقائي وأقربائي، منهم من هاجر ومنهم من استشهد، ولذلك التقطت آلاف الصور وحين أنظر إلى كل صورة قمت بالتقاطها أعيش تلك اللحظة الأليمة وهذا الشعور يحزنني كثيراً.

هل تفكر بالعودة إلى سورية وترك بلاد الاغتراب؟
لا أعرف متى سأعود لكن سأكمل مشروعي في التصوير والتوثيق ما دمت حياً، وبصوري سأنقل صوت أهل بلادي للعالم، وأذكر دائماً في أي مناسبة أنني سأعود وأتمنى أن أدفن في أرض سورية الحبيبة لأني مؤمن بأن أرض وطني مقدسة وطاهرة.