لماذا يجب ان تحذري الصبغة خلال فترة الحمل؟

2017-07-11 13:56:52

هناك دراسات علمية كثيرة أجريت حول مدى تأثير صبغة الشعر على صحة الجنين أثناء نموه في رحم الأم، وقد اختلفت نتائج الدراسات ما بين تأثيرات الصبغة السلبية على نمو الجنين، أو عدم وجود أي نوع من التأثير السلبي.

ونظراً لعدم وجود نتيجة موحدة، ينصح الاطباء الحوامل بالابتعاد قدر الامكان عن المواد الكيميائية الموجودة في الصبغة منعاً لأي تأثير سلبي على الجنين.

تأثيرات الصبغة على الجنين

تشير مجموعة من الدراسات الطبية الى ان المواد الكيميائية الموجودة في الصبغة تعدّ من أخطر أنواع المواد التي يمكن ان تدخل الى جسم الحامل عن طريقة فروة الرأس وتؤثر بشكل سلبي على صحة الجنين أو إصابته بتشوهات خلقية أو تأثيرات صحية بسيطة. ولذلك تدعو هذه الدراسات الى الابتعاد قدر الامكان عن استعمال الصبغة في خلال الفصلين الأولين من الحمل.

الاّ أنه في المقابل، تؤكد الكلية الأميركية لأطباء النساء والتوليد، انه لا يوجد أي نوع من التأثيرات السلبية للصبغة على الحمل، بل ان هذا الأمر يعتبر بسيطاً، خصوصاً وان المواد الكيميائية الموجودة في الصبغة لا تدخل بشكل كبير الى الجسم من خلال الجلد، ومن هنا فان تأثيرها سيكون منخفضاً على نمو الجنين.

وعلى الرغم من ضرورة عدم الخوف من امكانية وجود تأثيرات سلبية للصبغة على الجنين، الاّ أنه يفضل الابتعاد عنها في خلال الأشهر الأولى من الحمل، لأن لبعض الصبغات أبخرة، واستنشاق هذه الأبخرة يمكن أن يكون ضار على الجنين، كما ان لبعض الصبغات غاز الأمونيا الذي له أبخرة كيميائية قوية، ما قد يؤدي الى زيادة حالات الغثيان والتقيؤ.