قناتنا على تيليغرام | t.me/ORTAS_Newsصفحتنا الرئيسة على فيسبوك | fb.com/SyriaTVChannelsصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Backupصفحتنا للمنوعات على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Lightصفحتنا بالإنكليزية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.ENالبث المباشر على فيسبوك (1) | fb.com/ORTAS.Liveالبث المباشر على فيسبوك (2) | fb.com/ORTAS.Live2
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
المهندس خميس يصدر قرارا بتكليف مدير جديد للهيئة العامة لمشفى الأطفال في حلب
تمديد فترة قبول طلبات الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين حتى الثالث من آب
معارض متنوعة ومسابقات رياضية وحفلات فنية في مهرجان بلودان 2017 درجات الحرارة أعلى من معدلاتها بنحو 2 إلى 7 درجات مجلس الوزراء يعتمد خطة للنهوض بواقع محافظة حمص ويتابع التحضيرات لإطلاق الدورة 59 لمعرض دمشق الدولي مجلس مدينة حلب: رفع سوية الواقع الخدمي والاستمرار بترحيل الأنقاض وتشديد الرقابة على أسعار الأدوية عمال المناجم والفوسفات بحمص يطالبون بمنح طبيعة العمل على الراتب الحالي وتثبيت العمال المؤقتين ضبط شاحنة محملة بأسلحة بعضها أمريكي وفرنسي الصنع كانت متجهة إلى إرهابيي “النصرة” في القلمون الغربي ... اقرأ المزيد
الحرس الثورى الإيراني:أجهضنا خطوة استفزازية لسفينة أمريكية بالخليج
العفو الدولية تحذر من إعدامات بالجملة في مملكة بني سعود
المقداد لوفد لائحة القومي العربي الأردني: سورية منتصرة في الحرب على الإرهاب غاتراس: الوجود الأميركي في سورية انتهاك صارخ للمواثيق الدولية مادورو :مؤامرة تعدها وكالة الاستخبارات الأميركية “سي آي إيه” ضد فنزويلا جاباروف: استقالة تيلرسون المحتملة تفرض الاستعداد لحرب باردة المقاومة اللبنانية تحرز مزيداً من التقدم في معركتها ضد التنظيمات الإرهابية في جرود عرسال قتلى وجرحى بتفجير إرهابي استهدف مقهى في الرمادي ... اقرأ المزيد
أبناء ريف اللاذقية يعـيدون إحياء صناعة الحرير من جديد
المصارف السورية تواكب تطور المصارف العالمية
زراعة التبغ لأول مرة في القنيطرة الأسباب الكامنة وراء معــــاودة ارتفــــاع أســـعار البيــض بالتزامن مع فعاليات معرض دمشق الدولي «المعارض» تطلق اليانصيب الإلكتروني لأول مرة في سورية الذهب يحقق أكبر مكسب أسبوعي في شهرين إجمالي المساحات المزروعة بالخضار الصيفية في القنيطرة يبلغ 1300هكتار هيئة تطوير الغاب تتوقع إنتاج 200 طن من القطن المحبوب ... اقرأ المزيد
عمر حمشو يفوز ببطولة الجمهورية للقفز على الحواجز للفئة العليا
فضية وبرونزية لمنتخب سورية للترياثلون في بطولة آسيا
منتخبنا الأولمبي تعادل مع قطر وعبر إلى نهائيات أسيا بركلات الترجيح مان يونايتد يهزم ريال مدريد الفوز ولا شيء سواه شعار منتخب سورية الأولمبي في مواجهة نظيره القطري في ختام تصفيات كأس آسيا - تحت23 عاماً.. منتخبنا يلتقي نظيره القطري .. وحسابات التأهل معقّدة الجلاء يحرز لقب دوري كرة السلة لفئة الشباب منتخب سورية الأولمبي يتعادل مع منتخب تركمانستان سلبا في تصفيات آسيا ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
معرض دمشق الدولي 59

اعلانات


20/04/2017
"نيويورك ديلي نيوز": قطر متورطة في هجمات “11 أيلول”
2017-07-10 10:41:16

قال رئيس لجنة مكافحة الإرهاب السابق، "ريتشارد كلارك"، إن قطر متورطة وتتحمل جانب كبير من المسؤولية عن هجمات “11 أيلول” وغيرها من الهجمات الإرهابية الكبرى. ونشر رئيس لجنة مكافحة الإرهابي خلال فترة رئاسة كلا من بيل كلينتون، وجورج دبليو بوش، مقالا في صحيفة “نيويورك ديلي نيوز″ الأمريكية، تحدث فيه عما وصفه بـ”إيواء قطر لواحد من أخطر  الإرهابيين في العالم، وحمايته وحرمان أجهزة الأمن الأمريكية من القبض عليه”. وروى كلارك قصة تكشف ما وصفه بعدم ثقة الأجهزة الأمنية الأمريكية بالقطريين، وشكوكهم الكبرى بعلاقاتهم مع جماعات وقيادات إرهابية، في مقال عنونه بـ”طالما عرفنا أن قطر مشكلة”. وقال المسؤول الأمريكي: الحقيقة الواضحة أن قطر وفرت فعليا ملاذا لقادة وجماعات إرهابية، وهذا الأمر ليس جديدا بل هو مستمر منذ 20 عاما. وتابع قائلا “أحد أبرز من قدمت لهم الدوحة الحماية، هو العقل المدبر لهجمات 11 أيلول، خالد شيخ محمد”.

ومضى قائلا “أدركت الأجهزة الأمنية خطوة خالد شيخ محمد عام 1993، بعد ارتباط اسمه بعملية تفجير شاحنة بالقرب من مركز التجارة العالمي، وعرفنا أنه فعليا لديه قدرات واسعة على ترتيب عمليات إرهابية كبيرة، وله قدرات أقوى بكثير من أسامة بن لادن”. واستطرد قائلا “عام 1996، بدأت الأجهزة الأمنية ملاحقته بصورة كبيرة، بسبب عمليتين إرهابيتين، واعتبرناه أخطر إرهابي طليق على وجه الأرض، ووضعت الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي أيه) تحديد مكانه أولوية قصوى لديها حتى أهم من تحديد موقع أسامة بن لادن نفسه”. وتحدث كلارك عن دور قطر في الأمر، حيث اكتشفت الاستخبارات وجوده في قطر، وحصوله من الحكومة القطرية على وظيفة “صورية”، بحسب قوله، في هيئة المياه القطرية. وأشار إلى أن اللجنة الأمنية لمكافحة الإرهاب، التي كان يترأسها تسلمت المهمة، والتواصل مع الحكومة القطرية للقبض عليه. وأضاف قائلا “كانت هناك قناعة كبيرة لكافة أعضاء اللجنة بأنه لا يمكن الوثوق بقطر للقبض على خالد شيخ محمد وتسليمه لأجهزة الأمن الأمريكية”.

وعلل ذلك قائلا “لدى القطريين تعاطف تاريخي مع الإرهابيين، خاصة وأحد الوزراء وهو فرد من العائلة الحاكمة، له علاقات قوية بتنظيمات القاعدة وهو ما من كان يرعى ويحمي خالد شيخ محمد”. وتحدث رئيس لجنة مكافحة الإرهاب السابق عما وصفها بـ”عملية تسليم استثنائي” سعت الأجهزة الأمنية لتنفيذها. وترتكز تلك العملية على  التقاط، خالد شيخ محمد بواسطة فريق أمني أمريكي، ونقله فورا إلى الولايات المتحدة، ولكن الأزمة أنه لم تكن هناك ولا إدارة ولا جهاز أمني مستعد للقيام بعملية الاختطاف تلك، بحسب قوله. كما أشار إلى أن الأزمة كانت أن السفارة الأمريكية في قطر، كانت في ذلك الحين مجرد مكتب تنسيق صغير، ولم يكن بها أي تنسيق مع مكتب التحقيقات الفيدرالي أو الاستخبارات أو حتى ملحق عسكري، ولم يكن بإمكان “إف بي آي” أو “سي آي أيه” إدخال أي فريق أمني من دون أن يثير شكوك أجهزة الأمن القطرية. وقال إنه رغم أن فريق القوات الخاصة “دلتا فورس″ تم إنشائه بصورة خاصة، للقيام بعمليات خطف أو انقاذ رهائن في بيئة معادية، فلم يتم تكليف الخبراء في هذا الأمر ضمن هيئة الأركان من قبل البنتاغون. وضعت هيئة الأركان خطة لعملية عسكرية تشبه إنزال الحلفاء في نورماندي، تتضمن قوات أميركية قبالة السواحل وفي الجو وعلى الأرض في قطر.

وكانت تلك طريقة القيادات العسكرية للتعبير عن ترددهم في الانصياع لطلب خرق سيادة دولة للقبض على شخص واحد تعتقد لجنتنا أنه قد “يسبب مشاكل سياسية كبيرة”، خاصة وأن البيت الأبيض واجه مشاكل مماثلة عندما اختطف البنتاغون إرهابي من غرفة فندق بالخرطوم، كما أن القيادات العسكرية الأمريكية كانت مترددة في قبول أوامر للتدخل بأي عمل في مكافحة الإرهاب قبل هجمات 11 أيلول، بحسب قوله. ومضى بقوله “بدا واضحا للجنة عدم قدرة مكتب التحقيقات الفيدرالي أو المخابرات المركزية أو وزارة الدفاع على خطف خالد شيخ محمد من قطر، أو القيام بذلك دون أن تبدو عملية غزو عسكري للبلد، لم تجد إدارة الرئيس كلينتون أمامها سوى خيار واحد: الاتصال مع القطريين”. وأشار كلارك إلى أن اللجنة سعت لتقليل المخاطر المحيطة بمحاولة الاتصال مع قطر، حتى لا يهرب خالد شيخ محمد من البلاد، قبل القبض عليه. وقال المسؤول الأمريكي إن “اللجنة طلبت من السفير الأمريكي أن يتحدث إلى أمير قطر فقط، وأن يطلب من الأمير أن يكلم فقط رئيس جهاز الأمن”. وتابع قائلا “كان الطلب يتركز في أن تقبض الدوحة على خالد شيخ محمد لبضع ساعات، حتى يصل فريق أمني أمريكي ينقله إلى الولايات المتحدة”. ومضى بقوله “بعد لقاء السفير مع أمير قطر اختفى خالد شيخ محمد، ولم يستطع أحد العثور عليه في مدينة الدوحة الصغيرة”، مضيفا “بعد ذلك قال لنا القطريون إنهم يعتقدون أنه غادر البلاد، لكنهم لم يقولوا لنا أبدا كيف غادرها؟!”.

ورتب بعدها، والقول لكلارك، خالد شيخ محمد هجمات 11 سبتمبر، ثم هجوم بالي في إندونيسا، وقتل الصحفي الأمريكي، دانيال بيرل، وغيرها من الهجمات الإرهابية، قبل أن يتم القبض عليه عام 2003، بواسطة فريق أمني أمريكي باكستاني مشترك، وهو معتقل حاليا في غوانتانامو. واختتم كلارك مقاله قائلا “لو كان القطريون سلمو خالد شيخ محمد لنا عام 1996، أعتقد أن العالم كان سيصبح مختلفا بصورة كبيرة الآن”.
 
سبوتنيك