الرئيس الأسد للسناتور بلاك: الإرهاب لا حدود له والقضاء عليه يتطلب جهداً دولياً مشتركاًالطوائف المسيحية في سورية التي تسير على التقويم الشرقي تحتفل بعيد الفصح المجيد بإقامة الصلوات والقداديسالطيران الحربي السوري يدمر تجمعات لإرهابيي “داعش” ويكبدهم خسائر بالأفراد والآليات في أرياف حمص وحماة وحلب وحدات من الجيش تحبط محاولات مجموعات إرهابية الاعتداء نقاط عسكرية على اتجاه كنسبا بريف اللاذقيةارتفاع عدد ضحايا الاعتداءات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على مدينة حلب إلى 25 شهيداً خلال الـ24 ساعة الماضية-الخارجية الروسية: المعركة ضد الإرهاب ستستمر في سوريةارتقاء 16 شهيداً وإصابة 41 شخصاً جراء اعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على قرى بمنطقة عفرين وأحياء سكنية بمدينة حلبالخارجية : سورية ترفض العدوان السافر المتمثل بدخول جنود أميركيين إلى أراضيها...على المجتمع الدولي التدخلموسكو: إنزال عسكريين أمريكيين في سورية دون تنسيق مع حكومتها الشرعية خرق لسيادتهاسورية تطالب مجلس الأمن والأمم المتحدة بإدانة الجرائم الإرهابية التي تستهدف المدنيين واتخاذ اجراءات رادعة بحق الأنظمة الداعمة للإرهابوحدات من الجيش تحبط اعتداءات لمجموعات إرهابية من تنظيمي “داعش” و “جبهة النصرة” في ريفي حماة والسويداءمصدر عسكري ينفي ادعاءات القنوات الشريكة بجريمة سفك الدم السوري حول استهداف الطيران الحربي مشفى بحي السكري في حلب وزارة الدفاع الروسية تنفي تنفيذها اية غارات في حلب خلال الايام القليلة الماضية وتؤكد تحليق طائرات للتحالف فوق حلبمركز حميميم: سجلنا 462 خرقاً منذ بدء تنفيذ اتفاق وقف العمليات القتالية في سورية دهقان": قرار واشنطن إرسال 250 عسكرياً إلى سورية يتناقض مع الأعراف الدولية
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
بتوجيه من الرئيس الأسد.. الهلال يتفقد جرحى الاعتداءات الإرهابية في مشافي حلب: أهالي حلب أقوى من الإرهاب
الزعبي لوفد الجبهة الأوروبية لدعم سورية: السوريون في مواجهتهم مع الإرهاب يدافعون عن العالم بأسره
ارتقاء 14 شهيداً جراء اعتداء الإرهابيين بقذائف صاروخية على مشفى الضبيط وأحياء سكنية بحلب وريفها الخارجية: ادانة تصريحات رئيسة وزراء النرويج حول إرسال جنود لتدريب من سمتهم “مقاتلين سوريين” بزعم محاربة “داعش” أطباء إيطاليون يزورون مركز جراحة قلب الأطفال بدمشق: السوريون صامدون ومستمرون بعملهم ويجب دعمهم والتعاون معهم البطريرك يازجي في قداس إلهي بالكاتدرائية المريمية: نحن السوريين نؤمن أن نهاية درب الآلام هي الحياة والحق الحكومة تصدر تعديلاً للبلاغ الخاص باستملاك العقارات الحكومة تصادق على عقد بين مؤسسة الكهرباء وشركة كورية ... اقرأ المزيد
اتحاد الجاليات والجمعيات العربية لبلاد الشام في الاغتراب: الحرب الكونية على سورية تهدف لخدمة الكيان الصهيوني
خامنئي:الإرهاب يشكل خطرا على المنطقة والعالم و التصدي له بشكل صحيح يحد من انتشاره مستقبلا
قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل ستة فلسطينيين بالضفة الغربية مقتل جنديين تركيين في هجوم مسلح جنوب شرق تركيا صالحي: السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في سورية يكون من خلال الحوار والتفاهم السوري السوري لافروف وكيري يبحثان هاتفياً حل الأزمة في سورية سياسياً والالتزام باتفاق وقف الأعمال القتالية ايران وكوريا الجنوبية تؤكدان تعزيز التعاون الثنائي وإرساء السلام في العالم خامنئي يجدد دعم إيران لسورية في محاربة الإرهاب ويؤكد أنها ستواصل أداء واجبها تجاه القضية الفلسطينية ... اقرأ المزيد
بمشاركة 75 شركة صناعية وطنية.. انطلاق مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” باللاذقية
المركزي ينظّم بيع القطع الأجنبي لمؤسسات الصرافة المرخّصة
معرض تكنو بيلد 2016 ينطلق منتصف أيار الجاري مبيعات الخزن والتسويق تقارب 6 مليارات ليرة في الربع الأول نحو 60 مليون ليرة تعويضات متضرّري حوادث السير خلال 9 أعوام 14 مليون م3 حجم المياه المخزنة في سدود الحسكة 35مليون ليرة لترميم بعض المواقع الأثرية المركزي: الدولار بـ 69ر473 ليرة للمصارف و81ر473 لمؤسسات الصرافة ... اقرأ المزيد
ليستر سيتي يضمن لقب الدوري الإنكليزي لأول مرة بتاريخه
ختام بطولة الجمهورية بالدراجات الأنثوية في اللاذقية
تكريم لاعبة منتخب سورية للسباحة بيان جمعة لتأهلها إلى أولمبياد البرازيل تعادل ليستر سيتي مع مان يونايتد في الدوري الإنكليزي الألماني روزبرغ يتوج بجائزة روسيا الكبرى لسباق فورمولا وان الجيش يتعادل مع مضيفه فنجاء العماني بكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم فوز كبير للوحدة على قاسيون في نهائي دوري كرة السلة للسيدات تعادل سيتي مع الريا ل سلبا في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ... اقرأ المزيد
معرض تشكيلي تحية لأمهات الشهداء
مهرجان ريف دمشق الأول للثقافة والتراث والفنون
بمشاركة 25 فنانا.. افتتاح معرض خوابي للفن التشكيلي بحمص صون التراث والحفاظ عليه: ندوة في كلية الآداب بجامعة دمشق الطواحين المائية في الساحل السوري ضمن مهرجان التراث الشعبي الثاني بطرطوس الفلسطيني ربعي المدهون يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية "بوكر" 2016 اللغة العربية وأهميتها في محاضرة للباحث جورج جبور ضمن فعاليات “أيام الآداب الثقافية” حروفيات التشكيلي محمد غنوم تعرض في لوكسمبورغ ضمن جولة أوروبية ... اقرأ المزيد
مختارات من الغناء الأوبرالي في دار الأوبرا
طفل روسي يتحدى "الإعاقة" ويحصد لقب The Voice kids
هل سيرفع علم فلسطين خلال مسابقة «يوروفيجن» بروفات مسرحية "ضيوف" مستمرة تمهيدا لعرضها في أيار القادم أرض الحياة.. عرض سينمائي غنائي يجسد الحب لسورية في دار الأوبرا فانيسا بارادى و كيرستن دانست فى لجنة تحكيم كان متحف في طوكيو يتيح لزواره الرقص مع نجومهم المفضلين في عالم افتراضي مهرجان سينما الشباب والأفلام القصيرة الثالث يختتم فعالياته بدار الأوبرا ... اقرأ المزيد
"بريسكوب" تطرح خدمة الرسم على الشاشة أثناء البث إلى نظام "ios"
تصميم جهاز لاستشعار ثاني أكسيد الكربون
إنتل تتخلى عن صناعة معالجات الهواتف الذكية والحواسب اللوحية 10 سنوات على خدمة الترجمة من غوغل Google Translate «يوتيوب» يضيف إعلانات فيديو قصيرة لا يمكن تخطيها تطبيق SHAREit على ويندوز 10 موبايل يجلب ميزة التوصيل مع الحاسوب تطبيق تويتر على أندرويد يدعم الآن مشاهدة بث Periscope من ضمن التطبيق تطبيق الحماية CM Security في أندرويد يجلب دعم البصمة لبعض الهواتف ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

مسابقات


مع الناس : الفضائية السورية
أغاني وطنية

قضية الأسبوع
الوثائقي السوري

سورية تتحاور
ريــاض الأطفـــــال.. من «مأوى» لأبناء الموظفات إلى حاجة علمية ومـــــــجتمعية

2013-10-27 12:28:00

إلى وقت ليس بالبعيد كان ينظر إلى رياض الأطفال بمختلف تسمياتها «روضة، حضانة،...» على أنها الحل الوحيد للأم العاملة أو الموظفة التي لا يمكنها اصطحاب طفلها الصغير إلى العمل،
وعلى ذلك كانت تعتبر الروضة مأوى للطفل في الوقت الذي يكون فيه الوالدان منشغلين في أعمالهما الوظيفية اليومية، حيث يمضي الطفل مع أقرانه عدة ساعات، لا تكون الفائدة فيها هي الغاية المرجوة بقدر ما يكون الأمر بقصد حل مشكلة الأم الموظفة أو العاملة..‏
بمعنى أن مصلحة الطفل لا تكون هي المستهدفة بالدرجة الأولى وكثيراً ما سمعنا أمهات يتحدثن عن «نعمة» روضة الأطفال وفائدتها في «إيواء» الطفل في فترة غيابهن، وكثيراً ما كان يغيب عن أذهان الأهل مقدار أهمية التحاق الطفل بالروضة، لجهة تسهيل اندماجه بالمجتمع واكتسابه لخبرات ومهارات تساعده في الانطلاق بقوة وبثقة في مختلف مجالات الحياة، وعلى ذلك فكثير من الأطفال الذين لا تعمل أمهاتهم ولسن موظفات، لم يمروا في مرحلة رياض الأطفال ودخلوا إلى الصف الأول الابتدائي بدون أي توطئة أو تمهيد أو استعداد..‏
واليوم تبرز أهمية مرحلة رياض الأطفال بوصفها المرحلة الضرورية التي يجب أن ينخرط بها كل الأطفال في أعمار مبكرة لتكون بالنسبة لهم المرحلة الأساسية للانطلاق بثقة وقوة نحو مراحل التعليم اللاحقة (الأساسي والثانوي) تحديداً وذلك بالنظر إلى أهمية هذه المرحلة من عمر الإنسان حيث يكون قابلاً لاكتساب المهارات والخبرات بشكل سريع وسهل، (العلم في الصغر...)، وبالتالي يجب استغلال هذه المرحلة لزرع القيم والأفكار الإيجابية في نفسه ووعيه، واكسابه الخبرات اللازمة تمهيداً للانتقال إلى مرحلة التعليم الأساسي.‏
تحول جديد في المناهج‏
ومع التحول الجديد الذي طرأ على مناهج التعليم الأساسي وما بعد والتي تحاول الابتعاد عن التلقين والحفظ والتلقي السلبي للمعلومة من المعلم إلى الطفل، تبرز أهمية النظر بشكل جدي لمسألة إلحاق الطفل بمرحلة رياض الأطفال لتحضيره وتهيئته للدخول إلى مرحلة التعليم الأساسي بيسر وسهولة..‏
فمن المعلوم أن مرحلة الطفولة هي من الحساسية بمكان بحيث تحتاج للكثير من الدقة والحرص من قبل الأهل سواء في طريقة التعامل مع الطفل أو في توجيه طاقاته وصقلها وغرس المفاهيم الصحيحة في وعيه منذ الصغر، وتشكيل شخصيته المستقلة والواثقة فيما بعد..‏
تبسيط إجراءات التعلم ..‏
ولعل في هذا ما دفع وزارة التربية للعمل على إعادة النظر بمناهج رياض الأطفال لتكون صلة الوصل الضرورية مع مرحلة التعليم الأساسي، وفي هذا ترى الدكتورة فريال حمود من مديرية الإعداد والتدريب في وزارة التربية أنه لا بد من كسر مفهوم أن الروضة هي مدرسة وتكريس مفهوم الروضة هي للحياة الاجتماعية، وتضيف في حديثها لـ «الثورة» إن المناهج الجديدة لرياض الأطفال التي تم تطويرها عن المناهج القديمة وهي حالياً قيد التجريب وتهدف بالدرجة الأولى إلى تبسيط إجراءات التعلم في رياض الأطفال وهنا نتحدث عن التعلم وليس التعليم بصورته السابقة التي كانت معتمدة في المناهج السابقة القائم على التلقين دون أن تفاعل أو تشارك ما بين المربي والطفل، وأشارت حمود إلى أن المناهج الجديدة تركز على التعلم النشط، وقد تم إنجاز دورة تدريبية هي أقرب لأن تكون ورشة عمل منها إلى الدورة، تم خلالها اعتماد مبدأ التنشيط والاستفادة من خبرات جميع المشاركين وآرائهم، ومناقشة واقع أوضاع رياض الأطفال في مختلف المحافظات والتي ليست جميعها على سوية واحدة بالتأكيد، وهؤلاء الذين شاركوا بالورشة هم نواة لتعليم المربيات والمربين في رياض الأطفال أساليب المنهج المطور بهدف تحقيق أقصى استفادة يمكن أن يصل إليها الطفل، مع التأكيد على أن يكون دور الموجه مساعداً وليس دور ناقد أو مقيم، بمعنى أن يستطيع توفير الأدوات للمربية للتعامل مع البيئة بالإمكانات بحيث يستفيد الطفل من وجوده بالروضة سواء بالتفاعل الاجتماعي أو بتطوير مهاراته الحسية والنطقية والحركية والتحدث و...‏
تغيير النظرة..‏
وتشير د.حمود إلى أن التعاون يجري لتوسيع الطيف الذي يتعامل معه الموجه ليصل إلى المدير والمربي أو المربية وإلى الأب والأم، حتى لا يكون هؤلاء متحيزين لفكرة التعليم وإنما لفكرة التعلم، وأن يكونوا مرنين في هذا الاتجاه ولا يعتبروا أن الطفل هدفه فقط الحصول على شهادة، وبهذا المنهج المطور الجديد نحاول أن نخفف من ثقل الموروث التعليمي النمطي وتفكيك هذه الفكرة، وعلى ذلك فإن هذا المنهج الجديد ليس مقرراً تدريسياً وإنما هو طريقة في تعلم الحياة والوصول إلى المعارف والعلوم عن طريق تنشيط قدرات وإمكانيات الطفل ومساعدته على استعمال قدراته الذاتية وتطوير تلك القدرات لتصبح مهارات وخبرات تتعاظم يوماً بعد يوم...‏
منهاج سهل ممتنع‏
فيما يرى المرشد النفسي ومنسق المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة في اللاذقية ساري صقر إن المنهج الجديد بقدر ما هو سلس وبسيط بقدر ما هو معقد، بمعنى أنه سهل ممتنع، فالمعلومات التي يتضمنها موجودة لدينا لكن الطريقة تختلف، ويضيف صقر لـ «الثورة» فنحن سابقاً اعتدنا على المنهج التقليدي بشكل عام بكل حياتنا وليس فقط في التدريس، فالتلقين هو الأساس في العلاقة ما بين الطالب والمعلم، فمن جهة المعلم معتاد على الإلقاء، وعلى الآخرين الاستماع مع قليل من الحوار والنقاش..‏
والآن مع هذه المناهج الجديدة أصبح الاتجاه نحو تغيير هذا الأسلوب إلى التعلم بالمشاركة، ولكن التخلص من الطريقة التقليدية يحتاج إلى تكامل وتوفير أسباب نجاح هذا الانتقال وبدءاً من بناء المدرسة أو الروضة وتوفير مستلزمات ذلك للمعلم والطفل على حد سواء..‏
نضج التجربة يحتاج إلى وقت‏
فالعملية التكاملية تحتاج لوقت حتى يتم إنضاج هذه التجربة ولا بد من إقامة دورات تدريبية نوعية تعتمد أسلوب التنشيط لجميع المعلمين والمربين، على أن لا تقتصر هذه الدورات على مبدأ نقل المعلومة فقط ذلك أن المنهج الجديد المطور يحتاج إلى تدريب أكثر وخصوصاً وأن المرحلة العمرية التي يتوجه إليها (مرحلة رياض الأطفال) هي حساسة جداً وتحتاج إلى دقة في التعامل لأنها تعتبر مرحلة التأسيس لبناء الإنسان، فلا بد من صقل خبرات ومهارات المدربين والمتدربين والمربيات لتحقيق النجاح..‏
تمكين المربيات والمربين أولاً‏
من جانبها ملك السباعي مدرسة في كلية التربية بجامعة البعث وتعمل في دائرة المناهج في مديرية تربية حمص قالت لـ «الثورة» من الواضح أن جهوداً كبيرة بذلت لإعداد المنهج الجديد المطور لرياض الأطفال، وحالياً المشكلة في المعلم أو المربي (المربية) فإذا كان متمكناً سينجح المنهج في تحقيق أهدافه، والعكس صحيح، حيث ستكون هناك ثغرة كبيرة بين المنهج وبين الطفل، فلا بد من تمكين المربين والمربيات ولا يمكن أن ينجح العمل إلا بوجودهم..‏
وتضيف السباعي إن المنهج المطور يركز على فاعلية الطفل، بينما المناهج القديمة كانت تركز على فاعلية المعلمة أو المربية بشكل أكبر، ومن هنا يجب أن يغير المعلم فكره ويستطيع أن يأخذ دوره في العملية كميسر ومنشط أكثر منه ملقن للطفل حتى يستطيع تحقيق أهداف هذا المنهج..‏
لحظ الاحتياجات التدريبية للمربين‏
من هنا تؤكد السباعي ضرورة أن يتم إعداد المعلمين والمربين بشكل جيد من خلال إجراء دورات وفقاً لاحتياجاتهم التدريبية وليس إخضاعه لدورة هو ليس بحاجة لها، وفي هذا ضياع للوقت والجهد معاً، فتحديد احتياجات المعلم التدريبية أمر مهم جداً وبناء عليها توضع البرامج التدريبية لسد كل النواقص واستكمال الخبرات والمهارات التي يحتاجها كل المعلمين والمعلمات.‏
بالإضافة لذلك ترى السباعي ضرورة أن يحب المعلم المنهج الجديد وأن يتم تذليل كل الصعوبات التي قد تواجهه أثناء تطبيقه، حتى لا يظهر هذا المنهج أنه معقد أو صعب وأن المعلم غير قادر على تطبيقه، والتركيز على مبادرات المعلم ومحاولاته الاستفادة قدر الإمكان من الوسائل المتاحة أمامه بعد استبعاد الأمور غير المهمة وبعض التفاصيل غير المؤثرة في سير تطبيق المنهج، مشيرة إلى خصوصية هذه المرحلة وحساسيتها في حياة كل إنسان ولذلك لا بد من بذل المزيد من الجهود من قبل الجميع للوصول إلى مجتمع سليم معافى من خلال بناء الإنسان بشكل جيد..‏
مرحلة التقاط المعارف بسهولة‏
كفاح حداد مديرة المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة رأت أن مرحلة رياض الأطفال هي مرحلة حساسة جداً، وتستوجب عناية خاصة، بوصفها المرحلة التي يمكن أن يتعلم فيها الطفل الكثير من الخبرات والمهارات والقيم والأفكار، وهو يلتقط المعارف بسهولة ويسر وترسخ في ذهنه وفي نفسه ووجدانه وبالتالي يجب الحرص على أن تكون كلها معارف إيجابية وبناءة، لينشأ الطفل نشأة سليمة وصحيحة ويكون في المستقبل عضواً فاعلاً في المجتمع بشكل إيجابي وليس سلبياً..‏
ولفتت حداد لـ «الثورة» إلى أن المنهج المطور لرياض الأطفال بني على معايير دقيقة وحساسة تم اعتمادها من قبل فريق وطني متخصص، وجرى العمل على تغيير المضمون بشكل كلي عن ما كان معتمداً في المناهج السابقة، معتبرة أن عملية التطوير هذه جاءت كضرورة ملحة لتلافي الفجوة التي حدثت بعد تعديل مناهج مرحلة التعليم الأساسي، وبالتالي كان لا بد من مد الجسر معها من خلال تطوير مناهج رياض الأطفال لكي يواصل الطفل تعليمه الأساسي بشكل سلس وسهل ودون أي عقبات أو صعوبات نتيجة لحالة الاختلاف في ما بين المنهجين..‏
المعلم موجه ومشرف وليس مراقباً‏
الموجه التربوي خالد حافظ السويد من مديرية تربية محافظة القنيطرة أوضح لـ «الثورة» أنه بموجب الطريقة الجديدة في التعلم المتمثلة بالمنهج المطور لرياض الأطفال يصبح المعلم موجهاً ومشرفاً، فيما يكون الطالب أو التلميذ أو الطفل هو المحور الأساسي في العملية، حتى أنا كمعلم يجب أن أتعلم من الطفل من خلال عملية تفاعلية تبادلية ما بين الطفل والمعلم وما بين الأطفال فيما بينهم وهذا الجو التشاركي سيجعل لديهم حافزاً في تقبل المعلومة والخبرة وبالتالي نقلها إلى الواقع، وهنا مطلوب من كل معلم أن يبحث عن مراجع وأساليب تربوية وطرائق تدريس ووسائل وتقنيات بشكل مستمر ليتعرف عليها ويتعلمها ويتعامل من خلالها مع الأطفال، حتى لا يقف ضعيفاً أمام الأطفال ولا عاجزاً عن تطبيق المنهج الجديد في التعلم..‏
عنصر التشويق والربط مع البيئة‏
ويشير السويد إلى أن المنهاج القديم الذي جرى العمل به خلال السنوات الماضية سواء في المدارس أو في رياض الأطفال كان منهجاً كلاسيكياً يعتمد التلقين والحفظ، أما المنهج الجديد فهناك فرق كبير تبرزها عدة نقاط أهمها عنصر التشويق المتوفر في المنهج الجديد والذي هو أساس للطفل وللمتعلم، أيضاً المنهج الجديد يعتمد الربط بين المادة التعليمية والخبرة التعليمية والبيئة، وهذه كانت مفقودة بالمناهج القديمة، فيما نجد المنهج الجديد يعتمد على ترجمة الخبرات إلى سلوك عملي عند الطفل مستقبلاً والاعتماد على المشاركة التفاعلية في كل عمل وهذا سينتقل مع الطفل من الروضة إلى الأسرة ومن ثم إلى المجتمع، وهو ما تبتغيه السياسة التربوية الجديدة، بهدف ربط البيئة التعليمية بالبيئة الاجتماعية التي أصبحت أساساً في المناهج الحديثة..‏
استمرار تأهيل المعلمين‏
ومن أجل الوصول إلى تطبيق المنهج الجديد بشكل فعال دعا السويد إلى ضرورة استمرار التدريب والتأهيل للمعلم حتى يبقى قادراً على مواكبة المستجدات وتطوير أدواته ومهاراته في كل يوم، فدائماً هناك شيء جديد وأهداف سلوكية وتعليمية جديدة، مع الإشارة إلى أهمية توفير مستلزمات التدريب في أي دورة أو ورشة عمل تقام بهذا الخصوص من وصولاً إلى أقصى قدر ممكن من الفائدة للجميع وبما ينعكس إيجاباً على أداء المعلم في الروضة وبالتالي على الأجيال القادمة علماً ومعرفة وتعلماً حقيقياً ومنتجاً..‏
تسهيل اندماج الطفل بالتعليم الأساسي‏
من جهته رأى عبد المنعم سعود منسق المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة في محافظة درعا بأن رياض الأطفال هي القاعدة الأساسية قبل مرحلة التعليم الأساسي والثانوي، وخاصة بعد تطوير مناهج مرحلة التعليم الأساسي، فيجب أن يتهيأ الطفل لدخولها بشكل جيد ويكون قد حصل على مبادئ التعلم بالمشاركة والتفاعل مع الآخرين ليسهل اندماجه مع المدرسة والمجتمع من خلال المناهج الجديدة..‏
ولفت سعود أنه حتى الآن لا يوجد اهتمام برياض الأطفال بالشكل المطلوب، ففي محافظة درعا العدد محدود جداً حيث لا يوجد سوى 8 رياض أطفال، من خلال إحصائية جرى إعدادها في المحافظة يتبين أن 30% فقط من الأطفال الذين يلتحقون بمدارس التعليم الأساسي كانوا قد مروا بمرحلة رياض الأطفال، فيما 70% منهم لم يعيشوا التجربة وبالتالي هؤلاء لم نؤمن لهم الاستعداد الكافي للدخول إلى مرحلة التعليم الأساسي بشكل جيد وميسر وسهل، وهذه النسبة كبيرة جداً ويجب النظر إليها بعين الاعتبار وقد تكون غيرها في باقي المحافظات إلا أن الأمر عموماً يحتاج للاهتمام من قبل المعنيين في وزارة التربية وغيرها لزيادة عدد الأطفال في مرحلة الروضة التي تسبق التعليم الأساسي وتمهد له والتي أصبحت ضرورية جداً له مع تغيير المناهج..‏
تنمية الوعي والإدراك‏
وعن المنهج المطور لرياض الأطفال قال سعود إنه يعتمد على تعلم الطفل من خلال المشاركة واللعب والبيئة، فهو يهدف إلى إعطاء الطفل خبرة التعلم، فمثلاً إذا كان موجوداً بالحديقة سنعلمه أن يعد الأشجار وأن يتعرف إلى الألوان والألعاب، وفي مجال البيئة سيكتسب الطفل مهارات المحافظة على بيئته من خلال عدم رمي الأوساخ والفضلات إلا في المكان المخصص لها وغير ذلك..‏
كل هذا سينمي عنده الوعي والإدراك والشجاعة على أن يصبح معلم نفسه من خلال المنهج الجديد، ومن خلال المربيات اللواتي سيتعلمن كيفية إيصال الفكرة بطريقة سلسة جداً للطفل..‏
نتوقع جيلاً قوياً وفاعلاً‏
وتوقع سعود أنه وبعد فترة من تطبيق المنهج الجديد سيكون لدينا جيل قوي يعي احتياجاته وواثق من قدراته وإمكاناته وقادر على التفريق بين الأشياء والأفعال والصفات الحسنة من السيئة.‏
ودعا سعود إلى إعداد إستراتيجية وطنية لوضع خطة لردم الهوة وإعادة الطفل لحضن الوطن من خلال المناهج وتكريس الحالة الوطنية في نفوس الأطفال، واستغلال وجود الطفل في الروضة وفي المدرسة لزرع الأفكار الإيجابية والقيم البناءة واستبعاد السيء منها لنضمن مجتمعاً صالحاً غيوراً على وطنه ومقدراته وثرواته الوطنية وقادراً على تحديد موقفه من مختلف الأحداث والوقائع والمستجدات..‏
الخزان الرئيسي للخبرات‏
من كل هذا نجد أن هناك حلقة مفقودة وربما ما تزال مفقودة في تنشئة الأجيال في مجتمعنا حيث أن رياض الأطفال كان تعتبر في مرحلة ما ترفاً وبذخاً لبعض الشرائح الاجتماعية وللبعض الآخر حاجة ماسة خاصة للسيدات العاملات واللواتي لا يجدن حلاً آخر للتفرغ لأعمالهن الوظيفية..‏
فيما كانت جميع الأبحاث والنظريات في علم النفس وعلم الاجتماع وغيرها على أن التنشئة الحقيقية تكون في السنوات الأولى من عمر الإنسان وأن هذه المرحلة هي الخزان الرئيسي لمعظم خبرات ومهارات وأفكار وقيم الإنسان والتي ستنعكس سلوكاً في المجتمع، فإما أن يكون سلوكاً إيجابياً فاعلاً ومنفعلاً أو أن يكون سلوكاً سلبياً خارجاً عن الأطر الطبيعية للسلوك السوي والصحيح والبناء، وقد يكون التقصير بدأ من هنا في إهمال هذه المرحلة من حياة الإنسان، فيما تعتمد المنهجية العلمية لبناء المجتمعات خططاً وبرامج واستراتيجيات مبنية على ما يتوفر من كوادر بشرية وطاقات وخبرات إنسانية يتم توليدها وصقلها وتوجيهها في السنوات الأولى من عمر الإنسان..فهل ننتبه إلى خطورة ما نفرط به من ثروات كامنة كان يمكن أن تستثمر في تحصين المجتمع وتقويته والارتقاء به إلى مستويات أعلى..؟؟؟!!‏

المصدر: الثورة


 


شارك بالتعليق:

الاسم  
التعليق