قناتنا على تيليغرام | t.me/ORTAS_Newsصفحتنا الرئيسة على فيسبوك | fb.com/SyriaTVChannelsصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Backupصفحتنا للمنوعات على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Lightصفحتنا بالإنكليزية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.ENالبث المباشر على فيسبوك (1) | fb.com/ORTAS.Liveالبث المباشر على فيسبوك (2) | fb.com/ORTAS.Live2
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
المهندس خميس يصدر قرارا بتكليف مدير جديد للهيئة العامة لمشفى الأطفال في حلب
تمديد فترة قبول طلبات الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين حتى الثالث من آب
معارض متنوعة ومسابقات رياضية وحفلات فنية في مهرجان بلودان 2017 درجات الحرارة أعلى من معدلاتها بنحو 2 إلى 7 درجات مجلس الوزراء يعتمد خطة للنهوض بواقع محافظة حمص ويتابع التحضيرات لإطلاق الدورة 59 لمعرض دمشق الدولي مجلس مدينة حلب: رفع سوية الواقع الخدمي والاستمرار بترحيل الأنقاض وتشديد الرقابة على أسعار الأدوية عمال المناجم والفوسفات بحمص يطالبون بمنح طبيعة العمل على الراتب الحالي وتثبيت العمال المؤقتين ضبط شاحنة محملة بأسلحة بعضها أمريكي وفرنسي الصنع كانت متجهة إلى إرهابيي “النصرة” في القلمون الغربي ... اقرأ المزيد
الحرس الثورى الإيراني:أجهضنا خطوة استفزازية لسفينة أمريكية بالخليج
العفو الدولية تحذر من إعدامات بالجملة في مملكة بني سعود
المقداد لوفد لائحة القومي العربي الأردني: سورية منتصرة في الحرب على الإرهاب غاتراس: الوجود الأميركي في سورية انتهاك صارخ للمواثيق الدولية مادورو :مؤامرة تعدها وكالة الاستخبارات الأميركية “سي آي إيه” ضد فنزويلا جاباروف: استقالة تيلرسون المحتملة تفرض الاستعداد لحرب باردة المقاومة اللبنانية تحرز مزيداً من التقدم في معركتها ضد التنظيمات الإرهابية في جرود عرسال قتلى وجرحى بتفجير إرهابي استهدف مقهى في الرمادي ... اقرأ المزيد
أبناء ريف اللاذقية يعـيدون إحياء صناعة الحرير من جديد
المصارف السورية تواكب تطور المصارف العالمية
زراعة التبغ لأول مرة في القنيطرة الأسباب الكامنة وراء معــــاودة ارتفــــاع أســـعار البيــض بالتزامن مع فعاليات معرض دمشق الدولي «المعارض» تطلق اليانصيب الإلكتروني لأول مرة في سورية الذهب يحقق أكبر مكسب أسبوعي في شهرين إجمالي المساحات المزروعة بالخضار الصيفية في القنيطرة يبلغ 1300هكتار هيئة تطوير الغاب تتوقع إنتاج 200 طن من القطن المحبوب ... اقرأ المزيد
عمر حمشو يفوز ببطولة الجمهورية للقفز على الحواجز للفئة العليا
فضية وبرونزية لمنتخب سورية للترياثلون في بطولة آسيا
منتخبنا الأولمبي تعادل مع قطر وعبر إلى نهائيات أسيا بركلات الترجيح مان يونايتد يهزم ريال مدريد الفوز ولا شيء سواه شعار منتخب سورية الأولمبي في مواجهة نظيره القطري في ختام تصفيات كأس آسيا - تحت23 عاماً.. منتخبنا يلتقي نظيره القطري .. وحسابات التأهل معقّدة الجلاء يحرز لقب دوري كرة السلة لفئة الشباب منتخب سورية الأولمبي يتعادل مع منتخب تركمانستان سلبا في تصفيات آسيا ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
معرض دمشق الدولي 59

اعلانات


20/04/2017
في أول حوار صحفي له بعد غياب ثماني سنوات الفنان توفيق اسكندر: عندما نتحدث بالفن عن دمشق فإننا نتحدث عن سورية
2017-07-10 10:23:30
ست سنوات من العمل الوطني الشعبي كان خلالها يداً بيد مع رجال الجيش العربي السوري في خندق واحد، سطر مع رفاقه الأبطال أجمل الانتصارات على جبهات القتال في العديد من المحافظات السورية وأهمها محافظة حمص ليعود مؤخراً إلى دمشق ويكمل مسيرة عطائه الوطني بعد انتخابه عضواً في مجلس الشعب، إنه الفنان الغائب العائد توفيق اسكندر الذي عُرف من بين أبناء شعبه بعقيدته الراسخة وإرادته التي لا تلين. استضفناه في مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون إذ خصّنا بأول لقاء صحفي له بعد عودته للفن، وقد كان واضحاً عليه أنه لم يستطع إخفاء مشاعر السعادة والحنين وهو يتنقل بين مكاتب واستديوهات التلفزيون مسترجعاً أجمل ذكرياته، ذكريات مسلسلات وبرامج والكثير من الأصدقاء الذين غاب منهم من غاب ورحل من رحل. "توفيق اسكندر" بطل من بلدي يحدثنا عن كل تلك التفاصيل بلقاء مميز ومشوق.
- ست سنوات وأكثر مضى على وجودك في صفوف الجيش العربي السوري بمحافظة حمص، ماذا غيرت فيك هذه المرحلة على الصعيد الوطني والشخصي؟
- هذه المسألة لم يكن لها في الحقيقة تأثيرات أو فروقات شخصية لأننا تربينا في عائلة تؤمن بشعار أمة عربية واحدة، ولدنا ونشأنا على قراءة كتب حزب البعث العربي الاشتراكي، تغنينا بكل الأناشيد الوطنية،إذن هذه المسيرة أظن أنها كانت سبباً لتكوين شخصيتي على هذا الأساس. الأمر هو أمر تربية بالمحصلة وحسن انتماء، أنا مواطن سوري أعتز بسوريتي بكثير من الفخر، وهذا الجرح الكبير الذي يتعرض له بلدي هو جرحي كوني واحداً من أبناء هذا الوطن.الحي الذي أسكنه بحمص "حي عكرمة"  كان خط جبهة أول وهذا الموقع الجغرافي ساعد بتسريع إحساسي بالخطر، بدأ الأمر بإحساسنا بخوفنا على بيوتنا وعائلاتنا أي ضمن نطاق ضيق ومن خلال الدفاع عن الحي أدركت واكتشفت أن الدفاع عن أي بيت أو أي حي آخر يساوي الدفاع عن بيتي. أفخر بتعاوني مع ضباط وعناصر الجيش العربي السوري الذين أكن لهم كل التقدير والاحترام وللشهداء أقول :"القداسة لأرواحكم والرحمة لنا نحن الأحياء".
- من ممثل محبوب إلى بطل من أبطال الجيش العربي السوري إلى قبة المجلس انتقل الفنان توفيق اسكندر، هذه الخطوات ماذا تعني لك وما حجم إحساسك المسؤولية؟
-
ابتعدت عن الفن مرغماً لوجود أيدي خفية لها المصلحة في ذلك، وقد رشحت نفسي لانتخابات مجلس الشعب لأن الأمر بالنسبة لي يتلخص بخدمة بلدي وشعبي سواء كنت فوق تلول الجبال مع رفاقي الأبطال أو تحت قبة المجلس، نحن معنيون بشعبنا الصامد الذي ما زال يحمل هويته السورية ويدافع عنها. إن حجم المسؤولية كبير ودائماً لدي إحساس بالتقصير في عملي تجاه الناس رغم أن أسهل ما يقوم به المواطن السوري اليوم وعند أي ضائقة هو انتقاد مجلس الشعب وأعضائه، أتمنى عليهم ألا ينسوا أن عضو المجلس هو مواطن مثلهم.
- مواطن مثلهم لكنهم انتخبوه ليحقق لهم مطالبهم ويكون صوتاً لهم أليس كذلك؟
- المرشح بموقع يتيح له الإشارة والمطالبة لكنه ليس بموقع التنفيذ بالعكس فإن أعباءه تزيد عن أعباء أي مواطن، لا يوجد عضو في مجلس الشعب لا يناضل يومياً بالجلسات من أجل الناس، لكن علينا أن ندرك الإمكانيات المتاحة اقتصادياً في بلد يعيش سبع سنوات حرب، الناس صاحبة الحاجة تقوم بإلقاء اللوم على أعضاء مجلس الشعب لكن الجهات التنفيذية هي المسؤولة وأنا لست مع من يلوم أحد أعضاء هذه الحكومة لأنها تسعى جاهدة لتحقيق مطالب شعبها لكن وفق الإمكانيات المتاحة.
-
ما هي الجوانب الأساسية التي تقع على عاتقك وتطالب بها تحت قبة المجلس؟
- اهتمامي الأساسي يتعلق بالجيش العربي السوري وأسر الشهداء، طبعاً أنا موجود بلجنة أسر الشهداء هذا الجانب يعنيني بشكل أساسي، بالإضافة إلى مطالب تتعلق بمحافظتي "حمص" ومطالب تتعلق مثلاً بسوء توزيع الإعانات الغذائية الأممية التي تصل للشعب السوري، أي خلل في هذا الجانب أو غيره من مفاصل حياة المواطنين بحمص أو أي محافظة أخرى أنا معني فيها.
- كنت متفائلاً قبل بداية حوارنا بفك الحصار التدريجي عن الدراما السورية الذي تزامن مع عودتك إلى الشاشة بعد غياب ثماني سنوات من خلال ظهور لطيف في مسلسل "قناديل العشاق" للمخرج سيف الدين سبيعي، ماذا تحدثنا عن هذه العودة التي ذكّرت الجمهور بتوفيق اسكندر وكيف تراها؟
- نعم أنا اعتبرها عودة متواضعة لكنها كانت مليئة بمشاعر مختلطة من الشوق والحنين للدراما السورية وأجوائها وطقوسها ومواقع التصوير، بالإضافة لمشاعر الغربة "وجوه جديدة، آلية وطريقة تفكير جديدة"، لم أتمكن من التعرّف سوى على خمس أشخاص أثناء التصوير،شعرت أني غريب بكل معنى الكلمة وأنا القادم من عالم المعارك والحروب، لكن هذا الإحساس تلاشى تدريجياً بعد تصوير دوري في المسلسل الثاني "فوضى" للمخرج "سمير الحسين".
- قلت: "ابتعدت عن الفن مرغماً"، ماذا تقصد؟
-
منذ دخولي صفوف الجيش العربي السوري وأنا أشعر بوجود أشخاص مستائين مني، عملوا على استبعادي من الوسط الفني عمداً خلال الثماني سنوات الماضية، لكني رغم ذلك لست نادماً فعندما حملت سلاحي وارتديت بدلتي العسكرية توقعت ذلك، بالحرب تعرف أن عدوك هو الإرهابي القادم من أصقاع الدنيا، لكن بالوسط الفني للأسف لا تعرف من هو ضدك أو معك من الناحية المهنية، ورغم ذلك ما يزال موقفي إيجابياً من الجميع حتى الرماديين منهم.
- إذا أجرينا وإياك "فلاش باك" وعدنا إلى الوراء قليلاً نتذكر دورك المميز في مسلسل "حمام القيشاني" الذي شاركت فيه على امتداد أجزائه الخمسة وقد حفرت شخصية "عمران المسكاوي" في أذهان الناس، ماذا يعني لك هذا العمل؟
- أترحم بداية على روح المخرج الكبير "هاني الروماني" الذي قدم لي دوراً حقق لي فعلاً اسماً فنياً مميزاً وعرّف الناس بي، هذا العمل أعتبره من الزمن الكلاسيكي السوري الجميل والأصيل الذي لا يشبه غيره من الأعمال،"حمام القيشاني" عمل موثق بتفاصيل الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
- ما رأيك بأعمال البيئة الشامية التي تقدم مؤخراً "باب الحارة" وغيرها؟
- "باب الحارة"حياة مفتعلة تهتم بالأكل والشرب وتعدد الزوجات، عندما نتحدث بالفن عن دمشق فإننا نتحدث عن سورية و"باب الحارة" من المؤكد أنه خارج هذه الفكرة ولا يمثل سورية، الأعمال التي قدمت في الفترة الأخيرة عن البيئة الشامية بحاجة إلى إعادة نظر، أتمنى على الجهات الرقابية للنصوص أن تدقق بتوثيق أحداث هذه المراحل من تاريخ سورية، أعلم أن هناك جزء سادس لمسلسل "حمام القيشاني"أتمنى أن يرى النور بجهود الأستاذ"دياب عيد" ليعيد للناس الصورة الجميلة عن دمشق وسورية ككل.
- حسب رأيك، بأي مرحلة تمر الدراما السورية الآن؟
- إذا لم تتواجد جهات منتجة حريصة على سمعتها فإننا سنتراجع حتماً، الدراما السورية ما تزال محافظة على قيمتها ومكانتها السورية وهذا مجال فخر لنا جميعاً، لكن المعالجات الدرامية للنصوص لا ترتقي للأسف للواقع الذي نعيش فيه.
- كلمة أخيرة؟
- أعتز بكل الأشخاص الذين هنئوني بالعودة، وأقول لهم من خلال موقعكم في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون: "انتظروني في أعمال قادمة مع الصديق الممثل "عارف الطويل" مخرجاً والصديق المخرج "نجدت أنزور".
حوار: #ريما_فوزات_الزغيّر