قناتنا على تيليغرام | t.me/ORTAS_Newsصفحتنا الرئيسة على فيسبوك | fb.com/SyriaTVChannelsصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Backupصفحتنا للمنوعات على فيسبوك | fb.com/ORTAS.Lightصفحتنا بالإنكليزية على فيسبوك | fb.com/ORTAS.ENالبث المباشر على فيسبوك (1) | fb.com/ORTAS.Liveالبث المباشر على فيسبوك (2) | fb.com/ORTAS.Live2
آخر الأخبار
  • محليات
  • سياسة
  • اقتصاد
  • رياضة
  • بيئة وصحة
  • ثقافة
  • فن
  • علوم وتكنولوجيا
في خرق جديد لمذكرة مناطق تخفيف التوتر.. إصابة شخص في حلب وخروج محطة كهرباء محردة من الخدمة جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف
الجهات المختصة تعثر على أسلحة متنوعة بينها إسرائيلية الصنع خلال تمشيط حي الوعر
خط جديد في معمل سجائر مؤسسة التبغ باللاذقية لاستيعاب الفائض من المنتج الزراعي استمرار الأجواء الحارة بشكل عام والسديمية شديدة الحرارة في المناطق الشرقية صحفيون وأطباء إيطاليون: سورية تواجه الإرهاب الذي بات يشكل خطراً على العالم بأسره الجيش العربي السوري يدمر مقرات لإرهابيي “داعش” ويوقع العديد منهم قتلى ومصابين في دير الزور وريفها المجموعات الإرهابية المسلحة تجدد خرقها مذكرة مناطق تخفيف التوتروإصابة 25 شخصاً جراء استهدافها بالقذائف بدرعا معرض نينورتا الدائم للمشغولات اليدوية يطفئ شمعته الأولى ... اقرأ المزيد
خرازي: الإرهابيون أدوات لتنفيذ أجندات سياسية لدول إقليمية وغربية
لافروف: موسكو سترد بشكل مناسب على الاستفزازات والتهديدات الأمريكية لسورية
فلوح: موقف سورية ثابت في رفض وإدانة استخدام الأسلحة الكيميائية وأي نوع من أسلحة الدمار الشامل مجزرة جديدة بحق السوريين“التحالف الأمريكي” يقتل 40 مدنيا معظمهم أطفال ونساء في قرية الدبلان بريف دير الزور استطلاع: 63 % من الروس يعتبرون أميركا مصدراً للتهديدات العسكرية ميشكوف: العقوبات الأوروبية على روسيا غير بناءة بوتين: مستمرون بزيادة قدراتنا العسكرية لحماية أنفسنا إيران: الميدان السوري ومجرياته كفيل بإنهاء استمرار العدوان الأمريكي على سورية ... اقرأ المزيد
الغربي : إلغاء دور الوسطاء في شراء المواسم أولويتنا
40 مليون تداولات أسبوع ما قبل العيد
هيئة المنافسة: احتكار القلّة قانوني إن لم يتجاوز 30% من السوق الإســكان: فتـح بـاب الاكتــتاب على 1150 شــقة في ضـاحيــة الفيــحــاء ملتقى الاستثمار السوري الأول في 3 تموز..تسهيلات للمشاريع الراغبة ببدء العمل مباشرة سورية وإيران تبحثان التعاون في المجال الزراعي أكثر من مليار ليرة أرباح شركة تعبئة المياه في خمسة أشهر خبير اقتصادي: الأسرة تحتاج راتب شهر لشراء بعض متطلبات العيد ... اقرأ المزيد
رند مقصود بطلة ألعاب قوى وموهبة واعدة في القوس والسهم
مواجهة مرتقبة بين منتخبي سورية والعراق الأولمبيين اليوم استعدادا لتصفيات كأس آسيا
منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره العماني غدا تحضيرا لتصفيات كأس آسيا الجلاد يرفض مواجهة لاعب من كيان الاحتلال الإسرائيلي وينسحب من بطولة موريشيوس الدولية للريشة الطائرة الوحدة يلحق بالمتصدر الجيش أول خسارة في الدوري الممتاز لكرة القدم كلزية يحرز برونزية 200 متر فراشة في بطولة سنغافورة للسباحة ألمانيا تهزم أستراليا في كأس القارات لكرة القدم عبد القادر مدرباً لفريق الشرطة الأول بكرة القدم ... اقرأ المزيد
ميغري تحتفل بعيد تأسيسها الخامس عشر على مسرح الحمراء
المؤسسة العامة للسينما تطلق موقعها الالكتروني الجديد
التشكيلي محمد غنوم يعرض أعماله في البرلمان الأوروبي بلوكسمبورغ جائزة الدولة التقديرية لـ زحلاوي والحناوي ويوسف معرض الكتاب التاسع والعشرين من 2 إلى 12 آب ندوة .. الطريق إلى نـدوة الترجمة.. والبحث عــن حلول وبــدائــــل «التطور اللغوي في العربية المعاصرة» محاضرة في مجمع اللغة العربية اليوم سـهرة كوميدية مع لوقيانوس عرض كامل الدسم بعد سنوات عجاف في مسرح حلب ... اقرأ المزيد
أرشيف السيد الرئيس بشار الأسد

رئاسة مجلس الوزراء : منبر المواطن
اعلانات


20/04/2017
الشاعر باسم عمر: الرصاصة تقتل شخصاً لكن الكلمة تقتل مجتمعاً
2017-02-16 11:18:35


موهبته الشعرية ظهرت بشكل مفاجئ لأن اهتمامه الأول كان بالموسيقا، لكنه يعتبر أن شعره منحة من رب العالمين لا يورث ولا يستقى من أحد، بدأ بقراءة الدواوين الشعرية للشعراء العمالقة منذ طفولته وأبحر وتعمّق في قصائد "عنترة" و"جرير" و"المتنبي".

بعد مرور السنوات وتجذر موهبته أثمرت تجربته الشعرية عن أربعة دواوين هي حصيلة جهد وتعب ثلاثون عاماً من عمره فكان ديوان "السيف" وتلاه "البيرق" ثم ديوان "بنت الكحيلة" وديوان "العنود". إنه الشاعر السوري "باسم عمر" حاصل على دبلوم علاقات دولية من جامعة دمشق، شهادة دكتوراه فخرية من المجلس الأعلى للإعلام العربي، زار دمشق مؤخراً بدعوة من منتدى "خيمة قصيد"، التقيناه واستضفناه في مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون فكان لنا معه هذا الحوار الشيق.

*هل تحدثنا بداية عن مشاركتك في هذا المنتدى؟

** دعيت إلى منتدى "خيمة قصيد" المقام في "مجمع دمر الثقافي" تحت إشراف وزارة الثقافة لأكون ضيف شرف، أما مشاركتي فستكون من خلال مجموعة قصائد وطنية من الشعر النبطي، فيها شيء من إيقاظ الروح المعنوية عند جيشنا الغالي وشعبنا الصامد، أعتز حقيقة بوجودي في هذه الأمسية وأشعر دائماً أن المشاركات التي تكون من خلال المسارح والاطلال على الناس بأنها تحمل رسالة قيمة جداً، رسالة ثقافية واجتماعية ومعنوية تدل على صمود الشعب السوري في هذه المحنة وأيضاً تستبشر بالانتصارات القريبة بإذن الله.

* كيف تأثرت الحركة الأدبية والثقافية بالحصار المفروض على سوريا برأيك؟

**الحصار فرض على كل السوريين، لكنه أعطاهم مزيداً من التحدي بدلاً أن يضعفهم، عندما كنت أسافر إلى مهرجانات في الخارج وأمثل سوريا فيها كنت على الأقل أبعث برسالة من الشعب السوري إلى شعوب الأرض كافة، اليوم لم يعد هناك مجال لأن يسافر السوري إلى أي دولة بسبب هذا الحصار، دعيت قبل الحرب إلى كل أنحاء الوطن العربي وشاركت بأغلب المهرجانات الثقافية والعربية وصعدت مسارح ايطاليا واوكرانيا واستراليا وامريكا وفنزويلا بدعوات من الجاليات العربية هناك، قصائدي كانت عبارة عن أداء رسالة لإيصال صوت شعب بأكمله، لذلك أزعجت الكثيرين ولم أعد أستطع التواصل مع إدارات المهرجانات لمجرد أن جواز سفري سوري، هذا الأمر كان كفيلاً لأن يقوموا بوضع "بلوك" على أسمائنا كأدباء سوريين، طبعاً لنا الشرف بذلك ولا يسعدنا أن نسافر إلى دول كنا نعتبرها أو نظن أنها شقيقة، ولكن عسى أن تستيقظ هذه الدول وتعرف أن سوريا بلد مقاومة وهي الحصن العربي الوحيد الذي يمكن أن يحمي الشعوب العربية.

* حصلت على لقب "أمير الشعراء" لمرتين متتاليتين، ماذا يعني لك هذا التكريم وماذا يضيف إليك كشاعر؟

** الألقاب التي تكرمت بها كثيرة بالحقيقة وقد بلغت حوالي العشرين شهادة لقب عربية ودولية "تميز" أو "مرتبة أولى"، لي الشرف أني حصلت على هذا اللقب للشاعر الكبير "أحمد شوقي" في الـ 2003 و الـ2008 من رئاسة منتديات الشعر العربي في الخليج العربي وأعتبره عتبة متينة وقفت عليها لحظات تاريخية، لكني لم أتوقف عندها رغم أنها تعزز موهبتي بمعنويات، لأن اللقب ليس غاية موهبتي، الجوائز وسيلة وليست طموح وطموحي أن يصبح اسمي "الشاعر باسم عمر" لأن كلمة الشاعر أطلقت على "المعري" و"المتنبي" و"ابو فراس الحمداني" و"ابو النواس" و"عنترة"، ومن هنا تحمل قيمتها الكبيرة عندي. لكني من ناحية أخرى أعتبر لقب "أمير الشعراء" جائزة مهمة جداً لأنها تعرّف الشعراء العرب على بعضهم البعض في هذا المهرجان الكبير، وتعزز قيمة الشعر العربي في الوطن العربي ولدى الأجيال أيضاً.

* ثلاثون سنة مرت على دخولك معترك الشعر وما زلت تطمح للقب شاعر هل نفسر ذلك بأنه تواضع منك؟

** جمهوري هو صاحب الحق الأول والأخير في تقييمي، ونجاحي على المسرح لن يكون بسبب اللقب، موهبتي يجب أن تكون أكبر من لقبي، أنا أعتمد على  قصيدتي ومن يستمع إليها، وأحمد الله أن رب العالمين لم يخذلني ولا مرة على المسرح، فعندما أشعر أني نسيت قصيدة أرتجل قصيدة غيرها مباشرة.

*هل تعرضت لمواقف كثيرة دفعتك لارتجال قصيدة؟

** نعم، لكن الأهم أن قصائدي الارتجالية كانت سبب نجاحي في المهرجانات الدولية، فقد اجتاحت موهبتي مسارح الخليج العربي بقوة والحمد لله، ومن المواقف التي دفعتني لارتجال قصيدة أذكر احدى الأمسيات عندما كنت على مسرح "الماروما" في امريكا والذي يعتبر اول مسرح على مستوى العالم، وبينما كنت على المنصة صعدت صحفية لبنانية على خشبة المسرح وقالت لي: "في هذه اللحظات يرمى جورج بوش بالنعل على أرض العراق"، فارتجلت قصيدة مباشرة قلت فيها:

كثرت هدايا العيد يا بوش واضحيت     مضرب مثل بين العرب بالهدايا

بعيد الأمس لراس صدام ذليت           واليوم راسك يا شنيع المزايا

لا تواخذن يا بوش انتا إلي تعديت        ومن شيمتك يا شين ذيك العطايا

تسوى القنابل والذخر والدولاميت       وتسوى صواريخ العرب والحمايا

يا ابن الاجرام ويا سليل الطواغيت     دونك فتوح الثار لاجل البرايا

يا ضربة هدت ركن اسود البيت       وخلت غراب البين ينعي الزوايا

ويا خيبتك ماخابها كل عفريت         بين الصحافة وبين أهل الدعايا

حتى النعل يا بوش استكثر بك الصيت   ولا لمس راس به خبث النوايا

*هل زاد حجم مسؤوليتك كشاعر؟

**موهبتي تجذرت وتجسدت أكثر الآن ورغم أني قادر على كتابة عشر قصائد كل يوم، لكني أفضل أن أكتب قصيدة كل شهر لا تشبه غيرها، في البداية لم يكن يعنيني هذا الأمر، أما الآن فمسؤوليتي زادت طبعاً، بيت الشعر الذي سأكتبه إن لم يكن موجه للمكان الصحيح فهذا معناه أني أدمر مجتمع، الرصاصة تقتل شخصاً لكن الكلمة تقتل مجتمعاً.

*أنت ابن محافظة السويداء ترعرعت ونشأت فيها، هل كنت موفقاً بنقل تراث وبيئة محافظتك إلى بقية المحافظات او البلدان العربية؟

**دائماً ابن محافظة السويداء يشعر بنفسه أنه الأقرب لقضية العشائرية العربية الأصيلة التي تتميز فيها سوريا ككل، لكن مرور الثورة السورية الكبرى بتاريخ سوريا المعاصر وانطلاقتها من جبل العرب جعلنا نعتبر أنفسنا جزء من هذا الشعاع الثوري، لذلك أجد أنه من المفروض علي أن أمثل الثورة السورية الكبرى وأنقل كل ما كان فيها من قوة وكرامة وعنفوان لكل أبناء سوريا، عندما أذهب إلى صرح البطل "سلطان باشا الأطرش" واستمد منه شعاع النخوة لابد أن أنقل ذلك لروح البطل "صالح العلي" والبطل "ابراهيم هنانو" لأصل إلى هذا التمازج الشعبي الذي أريده.

حوار: ريما فوزات الزغيّر